عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-May-2019

الانتخابات الرئاسية في كازاخستان 9 يونيو 2019 - السفير عظمات بيرديباي
 
 سفير كازاخستان لدى المملكة الأردنية الهاشمية
 
الدستور - ستُجرى في كازاخستان في 9 يونيو انتخابات رئاسية. وهذه لحظة مهمة في الحياة السياسية للجمهورية، لان رئيس الدولة هو الذي يحدد اتجاه تطور البلاد ويحدد المهام للحكومة ويضع الأولويات للسياسة الداخلية والخارجية، كما أنها المرة الأولى منذ ثلاثين عامًا تقريبًا التي يتم فيها انتخاب رئيس جديد لجمهورية كازاخستان.
تعد الانتخابات المقبلة بأنها الأكثر تنافسية وتنوعًا في تاريخ كازاخستان المستقلة. في هذه المرة يتنافس سبعة مرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية.ومن ضمنهم ولاول مرة مرشحة انثى – دانييا يسباييفا من حزب أقجول.
وفي الواقع كازاخستان تقع في منطقة تمتاز الحياة السياسية فيها بهيمنة الذكور بشكل كبير. ومع ذلك ، على مدار سنوات عديدة ، تستمر كازاخستان في اتخاذ الخطوات الملموسة لتعزيز المساواة بين الجنسين وزيادة دور المرأة في الأعمال والسياسة. نحن نشهد الآن ثمار هذا العمل فبالإضافة إلى السيدة يسباييفا ، فإن رئيسة مجلس الشيوخ وكذلك نائبة رئيس الوزراء ووزير التعليم والعلوم وحوالي ربع أعضاء البرلمان في كازاخستان من الإناث.
ستتميز الانتخابات المقبلة بالقدرة التنافسية والعدالة في العملية الانتخابية.وذلك بفضل التطوير النشط للمؤسسات الديموقراطية التي تضمن نزاهة وعدالة الانتخابات في منطقتنا، ومرة اخرى اثبتت كازاخستان أنها تتجاوز التوقعات العامة. كما هو معروف ، فقد وعد الرئيس قاسم جومارت توقاييف بأن تكون الانتخابات شفافة وتتطابق مع المعايير الدولية العالية. ومن الممكن تقديم أمثلة ملموسة على صدق هذا التعهد ، وتأكيدا على ذلك ترشح السيد أميرجان كوسانوف معارض الحكومة منذ حوالي عقدين للانتخابات .حيث يقوم جميع المرشحين ومن ضمنهم السيد كوسانوف بحملاتهم الانتخابية علنا للمنافسة للحصول على أصوات الناخبين.
 رحبت كازاخستان دائمًا بالمراقبين وانتقاداتهم البناءة خلال الانتخابات السابقة ، ومن المتوقع أن يتواجد أكثر من 1000 مراقب دولي من عشر منظمات دولية ، بالإضافة إلى دول أجنبية في كازاخستان لمراقبة الانتخابات. دعت حكومتنا رسميًا مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان (ODIHR) التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) ورابطة الدول المستقلة والعديد من المنظمات الأخرى. حيث باشر ممثليهم مهامهم في الوقت الراهن في جميع أنحاء البلاد.
الانتخابات القادمة ليست مهمة لكازاخستان فحسب ، بل لجيراننا وشركائنا في جميع أنحاء العالم. وكما هو معروف ، تشارك كازاخستان بفاعلية في الشؤون العالمية ، بما في ذلك حل النزاع السوري. ومن الناحية الاقتصادية ، تعمل حكومتنا أيضًا بقوة على تحسين مناخ الاستثمار في كازاخستان ، مما يجعلنا الوجهة الاستثمارية الأولى في المنطقة.
هذا مهم بشكل خاص للتعاون الكازاخستاني-الاردني لان بلدنا مهتم بزيادة تطوير العلاقات الثنائية الاستثمارية والتجارية مع الاردن. ان العلاقات الثنائية تتطور في الوقت الراهن في روح من التفاهم المتبادل والشراكة البناءة بفضل الروابط الوثيقة القائمة على الصداقة والاخوة بين قيادتي البلدبن والدليل على ذلك تبادل الزيارت بشكل مستمر وعلى مستويات مختلفة. والجدير بالذكر انه قد صادف العام الماضي الذكرى 25 لاقامة العلاقات الدبلوماسية الكازاخستانية الاردنية التي اصبحت مرادفا للثقة والصداقة المتبادلة.
وأظهرت الزيارة الرسمية الاخيرة لجلالة الملك عبدالله الثاني الى كازاخستان في نوفمبر 2017 امكانات عالية للعلاقات الثنائية في شتى المجالات، خلال الزيارة تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات على مستوى الدولتين والحكومتين ، ومنح رئيس كازاخستان ملك الاردن جائزة نزارباييف الاولى لعالم خالِ من الاسلحة النووية والامن العالمي تقديرا لجهود جلالته ومساهمته في الاستقرار الاقليمي والامن العالمي والموقف الثابت ضد الحرب وانتشار اسلحة الدمار الشامل.
وسيتم بحلول 16 يونيو إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية رسمياً ، وبعد ذلك علينا مواصلة العمل النشط لتطوير العلاقات الوثيقة بين كازاخستان والأردن. ولدينا كل الامكانات والفرص للثقة في المستقبل والتعاون بين بلدينا.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات