عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jan-2020

قتل مع قاسم سليماني.. تعرّف على القيادي العراقي أبو المهدي المهندس

 

 
أنهى قصف صاروخي نفذته الولايات المتحدة الأميركية حياة أبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي، عقب استهدافه وقائد قوة الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، على طريق مطار بغداد. 
ولد جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم، الملقب باسم أبو مهدي المهندس، ويسمى في إيران جمال إبراهيمي، عام 1954 في البصرة، وهو سياسي وعسكري عراقي إيراني، متزوج من إيرانية.
 
دخل عام 1973 الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة المدنية، وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية عام 1977.
 
عمل مهندسا في المنشأة التي نسب إليها وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية ودرس الدكتوراه في الاختصاص نفسه، كما درس مقدمات الحوزة العلمية لمحسن الحكيم في البصرة.
 
تشغيل الفيديو
 
المسيرة السياسية
انضم إلى حزب الدعوة الإسلامية وهو في الدراسة الثانوية، واضطر إلى الخروج من العراق عام 1980.
 
عام 1985 أصبح عضواً في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، ومارس عمله السياسي في المجلس والعسكري في فيلق بدر، ومن ثم قائداً لذلك الفيلق حتى أواخر التسعينيات.
 
بعد تشكل قوات الحشد الشعبي تم اختيار المهندس نائبا لقائدها، وقد تميز بمشاركته الميدانية للقوات في المعارك، وأصبح له دور بارز وأساسي في قيادة الحشد وقيادة العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
 
أسس كتائب حزب الله العراقية 2007، له تاريخ طويل من العمل مع المليشيات الإيرانية التي توصف بالتطرف وتأسيسها وتدريبها، مما جعله يعمل مستشارا لقاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.
اعلان
 
كان من بين الشخصيات العراقية الأكثر نشاطا والتي بدأت في العمل مع طهران منذ 2003، وقبل ذلك كان يعرف بأنه عنصر مفوض من قبل إيران، بحسب تحليل نشره معهد واشنطن عام 2015.
 
يُشار إلى أن المهندس كان متورطا بإصدار أوامر لعناصر كتائب حزب الله بالاعتداء على المتظاهرين والتصدي لهم في موجة الاحتجاجات الأخيرة في العراق.
 
المصدر : وكالة الأناضول
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات