عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    23-Jul-2020

وزير الثقافة الأردني وتصريحات «جريئة»: أخفقنا في «صناعة الدراما»

 

عمان – «القدس العربي»: أقر وزير الثقافة الأردني وللمرة الأولى بعدم وجود «إستراتيجية وطنية شمولية» في مجال تحصين وتشجيع الابداع الفني والثقافي والدرامي في البلاد.
واعترف الوزير الدكتور باسم طويسي بغياب الاستراتيجية في بعدها الوطني العام. وكشف النقاب في الوقت نفسه عن مشروع جديد ستعلنه وزارته قريبا بإسم «مسرعة الأعمال الثقافية».
وهي أول مسرعة أعمال في العالم العربي تختص بالثقافة والفنون، وتأتي ضمن توجهات الدولة الأردنية لدعم فئات الشباب وريادة الأعمال، مبينا أن الوزارة بدأت العمل على إنشاء هذه المسرعة التي تُعنى بتوفير بيئة ملائمة لإنشاء شركات صغيرة من قبل فئات الشباب للاستثمار في مجالات الثقافة والفنون.
وأوضح الطويسي في حديث مطول نشرته وكالة الأنباء الرسمية «بترا» أن الوزارة بدأت العمل لإقامة تحالف مع سبع مؤسسات وطنية ذات صفة عامة وخاصة ومدنية، لتوفير دعم وبيئة ملائمة لجذب المبدعين من تلك الفئة في مجالات الثقافة والفنون لكي يستثمروا في حقولها.
وقال «نريد أن نضخ دماءً جديدةً في الحياة الثقافية والفنية في البلاد، وأن ندفع بالشباب لكي ينشئوا قطاع أعمال ثقافيا وفنيا على أسس اقتصادية».وفي هذا السياق لفت الوزير الى قطاع صناعة الدراما، الذي تراجع منذ سنوات التسعينيات من القرن الماضي.
وقال «نحن لم نوفق في بناء نموذج اقتصادي ناجح لصناعة الدراما، بمعنى نموذج يحافظ على جودة المنتج ويحتوي قيمة ثقافية حقيقية ويتحقق له في الجانب الآخر الاستدامة في التمويل».
ورأى أنه لا يمكن لقطاع ما أن يكون معتمدا الى الأبد على الرعاية والدعم والتمويل على المدى الطويل، دون أن يخلق ديناميات ذاتية للاستمرار والاستدامة من خلال بناء نموذج اقتصادي ناجح له.
وأشار الى أن الوزارة أطلقت العام الماضي بالتعاون مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون ونقابة الفنانين، مشروع تنمية الدراما ودعمها، وإن التلفزيون يعمل حاليا على انتاج عملين، مؤكدا التزام الوزارة بهذا البرنامج والعمل على تفعيله بشكل أكبر.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات