عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Nov-2021

إنستجرام يختبر فيديوهات السيلفي للتأكد من هوية المستخدمين

 القاهرة-الشرق

بدأت شبكة إنستجرام للتواصل الاجتماعي استخدام أسلوب جديد لتأكيد هوية المستخدمين، وذلك اعتماداً على طلب تصوير المستخدمين لفيديوهات لوجوههم بالكاميرات السيلفي، مع تنفيذ مجموعة من الأوامر التي تظهر لهم داخل التطبيق.
 
وبحسب ما نشرته إنستجرام عبر حسابها على تويتر، فإن الأسلوب الجديد آلية للتأكد من أن أصحاب الحسابات الشخصية بشر حقيقيون وليسوا روبوتات برمجية.
 
ويتم الاعتماد على الأسلوب الجديد لتأكيد هوية المستخدمين، خاصة في حال كانت هناك ممارسات مشكوك في أمرها على المنصة، مثل متابعة عدد كبير من الحسابات، أو الضغط على علامات على عدد كبير من الفيديوهات خلال ثوان معدودة.
 
 
وأضافت إنستجرام، عبر حسابها الرسمي على منصة التغريدات، أنها لا تقوم باستخدام بصمات وجوه المستخدمين عبر فيديوهاتهم السيلفي لتأكيد هويتهم، وأنها يتم حذفها مباشرة بعد مرور 30 يوماً.
 
وقد لا يثق بعض المستخدمين في تلك الطريقة الجديدة لتأكيد هوية المستخدمين، خاصة أن شركة إنستجرام الأم، والتي تحمل اسم ميتا "فيسبوك سابقاً"، كانت قد وعدت بأن تتوقف عن استخدام تقنية Face Recognition، على الرغم من أن إنستجرام نفت جمعها لبصمات الوجوه كذلك.
 
وشارك مات نافارا، خبير مواقع التواصل الاجتماعي، عبر صفحته على تويتر بعض اللقطات للميزة الجديدة.
 
 
وكان من الغريب إدعاء إنستجرام بأنها لن تستخدم بصمة الوجوه لتأكيد هوية المستخدمين، على الرغم من أن إرشادات استخدام الميزة الجديدة يعكس ذلك بوضوح، فقد شارك أحد المستخدمين مطالبة التطبيق له بضرورة تثبيت وجهه داخل دائرة محددة تظهر أمامه على الشاشة بثبات، على أن يقوم برفع الهاتف ليظل في مستوى نظره، ويظهر وجهه بكل تفاصيله بوضوح.
 
 
ويعد أسلوب تأكيد الهوية الجديد ليس الوحيد ما أثار الجدل بشأن شبكة إنستجرام الاجتماعية، فقد شهدت مؤخراً نشر تقرير يؤكد تحايل أحد المستخدمين على إنستجرام لإقناعه بوفاة مديره، آدم موسيري، وعندها تم غلق حسابه.