عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Oct-2019

القهوة .. ما حكاية أكثر المشروبات شعبية في العالم ؟

 

عمان -الدستور - ديمة جعفر الدقس - كانت القهوة ذات يوم مشروبا شهيا غير معروف تستخدم فقط في الطقوس الدينية، ولكن بمجرد أن بدأت تتوسع عالميا، أصبحت قوة لا يمكن وقفها، إنها سائل بلون داكن غني ومنتشر عالميا ويزيد من قوة اقتصادنا، وهي واحدة من أكثر السلع المتداولة، وهناك مخاوف من نضوبها يوما ما مع وجود طلب لا يمكن كبحه على ما يبدو، فهي تنافس النفط؛ إذ يستهلك البشر أكثر من ملياري «كوب» يوميا، وبالنسبة للكثيرين، فإن الحياة العملية ستصبح مستحيلة بدونها، نظرًا لأن البلدان التقليدية التي تشرب الشاي مثل الصين يغريها سحر القهوة ولذتها، فقد تصبح قريبًا المشروب المفضل في العالم.
ما الذي يدفع هذه الرغبة التي لا يمكن كبحها، وكيف يمكن لمشروب أن يغزو العالم؟ هل هي النكهات العطرية المضافة وما لها من تأثيرات نفسية واجتماعية؟ وكيف يمكن لمزارعيها التغلب على التحديات الناشئة عن تغير المناخ الناتج من صنع الإنسان؟.
تبدأ قصة إنتاج القهوة من المرتفعات الخصبة لإثيوبيا، موطن نبات «كوفي أرابيكا» الطبيعي، وعلى الرغم من أنها تسمى «حبوب القهوة»، إلا أنها نبات وليست بقوليات، وتبدو ثمار شجرة القهوة أشبه بالكرز عند التقاطها للمرة الأولى، ثم يتم استخراج البذور داخلها وتجفيفها قبل أن تقوم عملية التحميص بتحويلها إلى عقيدات صلبة نطحنها في مطاحننا.
 ولا تزال القهوة تشكل عنصرًا مهمًا في المطبخ التقليدي، لكن السجلات التاريخية المتاحة تشير إلى أن الصوفيين في اليمن كانوا أول من شربوا القهوة في العصور الوسطى - حيث كان يرتبط بشكل وثيق مع طقوسهم الصوفية.
وقد كتبت كلوديا رودن، عالمة الأنثروبولوجيا الثقافية، «لم يكن هناك احتفال ديني يُجرى من دون شرب القهوة»، فقد ساعدهم الكافيين على مواصلة ممارساتهم في وقت متأخر من الليل، بينما يبدو أن تحميصها كان بمثابة تشبيه لتجاوز الروح الإنسانية.
وسرعان ما انتشرت المقاهي في جميع أنحاء الشرق الأوسط والإمبراطورية العثمانية، حيث لفتوا انتباه التجار الغربيين، الذين أخذوا المشروب السحري إلى بلدانهم الأصلية في القرن السابع عشر، وتقتبس رودن من إحدى الصحف التي نشرت في عام 1657 ووصفت المشروب بأنه «يمتلك العديد من الفضائل الممتازة، ويغلق فتحة المعدة، ويقوي القلب في الداخل، ويساعد على تخفيف آلام الهضم،...»، وقد جاءت هذه الملاحظات من الدراسات الحديثة، التي تشير إلى أن القهوة يمكن أن توفر بعض الحماية من بعض الأمراض الشائعة، ووجدت مراجعة حديثة للأدلة التي أجرتها سوزانا لارسون في معهد كارولينسكا في السويد أن كل فنجان من القهوة يوميًا يرتبط بانخفاض بنسبة 6% من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، وفي الوقت نفسه، وجدت لورا فان دونجن من جامعة فاغينينغين في هولندا أن الذين يشربون القهوة بانتظام هم أقل عرضة للوفاة بنسبة 20% على الأقل بسبب أمراض القلب.
إلى جانب توفير هذا المشروب المعزز للحياة، أصبحت المقاهي الأوروبية أماكن اجتماعات شائعة لرجال الأعمال، وقد جلبت البرتغال القهوة إلى البرازيل، وفرنسا إلى فيتنام وإسبانيا إلى كولومبيا، وارتبط بيع القهوة ارتباطًا وثيقًا بتجارة الرقيق، التي لم يتم إلغاؤها حتى الخمسينيات من القرن التاسع عشر في كولومبيا وفي ثمانينيات القرن الماضي في البرازيل.
ولا تزال القهوة ذات نشاط حيوي لاقتصادات هذه البلدان، وتعتبر البرازيل وفيتنام وكولومبيا اليوم أكبر ثلاثة منتجين لحبوب البن الخام، في حين أن الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا هي أكبر الدول المستوردة، حتى مع التقنيات الزراعية الحالية، يعتبر البن من المحاصيل الصعبة الشهيرة.
أما النباتات التي تنتج حبوب أرابيكا - وهو النوع الأكثر عطرية التي يفضلها غالبية من يشربونها - حساسة للغاية للمناخ: فهي تزدهر في نطاق ضيق لدرجة الحرارة من 15 إلى 24 درجة مئوية وتتطلب الكثير من الأمطار، ويتم تشكيل طعم كل مزيج من القهوة من خلال الظروف التي تزرع فيها.
وتوفر ولاية ميناس جيرايس في البرازيل ظروفًا مثالية تقريبًا، في إحدى مزارع الدولة، التي تسمى «داتيرا »، يشرح كبير المهندسين الزراعيين جواو ريس كيف تزرع البذور أولاً في أكياس مملوءة بالسماد الغني بالمغذيات والسماد العضوي، ويوفر موقع المزرعة - 1000 متر فوق مستوى سطح البحر - مناخًا مثاليًا رطبًا وباردًا لتنبت البذور، ومع ذلك، فإن الأوراق الصغيرة مصنوعة من أنسجة حساسة بحيث يتعين إبقاؤها تحت الظل لتفادي الكثير من أشعة الشمس المباشرة.
وبعد ستة أشهر، أصبحت الأشجار الصغيرة جاهزة للزراعة - لكنها لا تزال بحاجة إلى رعاية دقيقة لضمان حصولها على ما يكفي من الماء، وبمجرد وصولها إلى مرحلة النضج، ستبدأ النباتات في الإزهار بأزهار بيضاء تتساقط في النهاية لتكشف عن الكرز الذي يحتوي على البقول، بشكل عام، يستغرق الأمر حوالي عامين ونصف العام حتى يمكن حصاد المحصول الأول - وهذا يعني تأخرا طويلا قبل أن يرى المزارع عائدًا من استثماره، وهذا يعني أنها لن تنتج سوى عائد واحد كل عامين بعد هذه النقطة.
ويبدأ الحصاد فقط بعدما يقوم مدير مراقبة الجودة بتذوق الحبوب لضمان جودتها المثلى، وبمجرد أخذها من الأشجار، يتم فرزها وغسلها وتصنيفها ثم وضعها في فناء واسع لتجف، ثم يتم تعبئتها بالشحن وتحميلها في شاحنات، وتكون جاهزة للنقل.
ويدعم زراعة البن وإنتاجه في جميع أنحاء العالم أكثر من 120 مليون عامل وأسرهم، ويشعر الكثير منهم بشغف شديد تجاه مهنتهم.
إن الزراعة ليست سوى جزء واحد من القصة.
 ففي بلدان مثل إيطاليا، والتي لها تاريخ طويل في ثقافة القهوة التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، يُعتبر خلط حبوب البن المحمصة وتحميصها حرفة غير طبيعية تقريبًا، يقول ليوناردو ليلي، وهو حرفي في بولونيا: «أنا أحب إعداد القهوة لأنه عمل سحري».
يقول ليلي إنه أثناء التحميص، ينتبه إلى التغييرات الصغيرة من ثانية إلى ثانية، «أسمع التشققات، وأشاهد اللون، وأشم الرائحة، وفقط عندما يكون كل شيء على ما يرام، أُخرج وأبرد القهوة»، ويتذوق كل دفعة قبل تسليمها لعملائه.
وتشتهر ثقافة القهوة الإيطالية أيضًا بآلات الإسبريسو التي تحسد عليها والتي تستخلص نكهات أكثر من الطحن، على عكس القهوة التقليدية المصفاة، يتم تحضير قهوة اسبريسو عن طريق وضع كمية أقل من الماء البارد على الحب المطحون تحت ضغط عالٍ، وينتج عن هذا شراب عالي التركيز، مع «كريما» مميزة بلون العسل والتي تطفو في الجزء العلوي من الكأس.
يمكن الآن العثور على قهوة الإسبريسو في آلاف المدن حول العالم، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى هوارد شولتز، وهو مدير في أحد المقاهي المعروفة في سياتل، والذي وقع في حب الإسبريسو الإيطالي أثناء رحلة عمل إلى ميلانو، وقام لاحقًا بشراء المالكين وإطلاق حملة توسع قوية ستقود شركته - ستاربكس - لتصبح واحدة من أكثر العلامات التجارية شهرة في العالم.
لم تكن النكهة التي لفتت انتباهه فقط، حيث يمكن للناس الاستمتاع بوجبة خفيفة فاخرة أثناء التجمع والثرثرة، على سبيل المثال، كان المقهى مكانًا مناسبًا للقاء في أي وقت من اليوم، لأي فئة عمرية.
قال شولتز لاحقًا: «لقد ابتكر الإيطاليون المسرح والرومانسية والفن وسحر تجربة الإسبريسو»، «لقد ساعدتني غريزة الأمعاء بأن هذا هو ما يجب أن نفعله» اراد إعادة إنشاء نوع مماثل لبيئة مضيافة مريحة في سلسلته.
وفيما إذا كانت ستاربكس قد نجحت في إعادة التجربة الإيطالية أم لا، فهو أمر مثير للجدل، لكن شعبية المقاهي الحرفية اليوم بالتأكيد تدين بالكثير للاعتراف بأن القهوة يمكن أن تكون أكثر من مجرد ركوة الكافيين البسيطة، إذ يهتم الناس اليوم كثيرًا بأصول المشروب ونكهاته الفريدة والبيئة التي يشربون فيها أكثر من أي وقت مضى، ويرون أنه وسيلة للاتصال بالآخرين من حولهم.
يقول خوسيه سيت، المدير التنفيذي لمنظمة البن الدولية، إن هذا الاحتفال بالتجربة، وليس المشروبات وحدها، هو الذي دفع لنجاح القهوة عالميا، يقول: «القهوة تحظى بشعبية كما هي لأنها عملة اجتماعية تجمع الناس».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات