عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-May-2019

التونسية عائشة بوجبل.. كيف تصنع تاريخا إعلاميا من حلقة واحدة؟
 
بين ليلة وضحاها ظهرت عائشة عثمان بوجبل خلال الأيام القليلة الماضية تزامنا مع بداية شهر رمضان، فهي مذيعة تونسية تطل على الجمهور يوميا عبر برنامج يحمل اسم "عايشة شو" يعرض عبر قناتي "القاهرة والناس" و"النهار". بالإضافة إلى "الحوار التونسي"، تستضيف في برنامجها عدداً من أهم وأكبر النجوم في الوسط الفني، أبرزهم المطربة أصالة، وغادة عبد الرازق، ونوال الزغبي، وأمير كرارة وغيرهم من النجوم. كما حققت صفحتها على "يوتيوب" نسبة مشاهدة عالية تخطّت الثلاثة ملايين لجميع الفيديوهات خلال أقل من شهر.
 
ظهورها المفاجئ أثار تساؤلات عديدة للمشاهدين: من هي عائشة عثمان؟ وكيف تستضيف هذا الكم من نجوم الصف الأول؟
 
عائشة عثمان إعلامية تونسية في الأربعينيات من عمرها، حصلت على ماجستير بحوث في العلوم السياسية من جامعة باريس، كما تخصصت في الجغرافيا السياسية للإعلام، وعملت بين عامي 2009 و2011 مستشارة في منظمة اليونسكو.
 
انتقلت إلى قناة "هنبعل" التونسية وقدمت النشرة الإخبارية، كما قدمت برنامجا سياسيا بعنوان "هكا نعيش" عام 2014 يواكب تطلعات السياسيين والجانب الإنساني في حياتهم.
 
في سبتمبر/أيلول 2016، تزوجت من رجل الأعمال التونسي أيمن بوجبل، وهو الحدث الذي حول حياتها جذريا، حين دعمها زوجها في استضافة أشهر النجوم بالعالم العربي، وعلى رأسهم المطرب جورج وسوف.
 
كلمة السر: جورج وسوف
وصفت عاشة مسارها المهني بمرحلة ما قبل حلقة جورج وسوف وما بعدها، وهو الضيف الذي قدرت تكلفة استضافته بين 50 و80 ألف دولار.
 
وقد صرحت بعد الحلقة أن على الفنانين التونسيين دفع مقابل مادي ضخم نظير استضافتها لهم لأنها أصبحت نجمة إعلامية. هذا التصريح أثار غضب الفنانين، بينما اعتبره البعض إهانة وتقليلا من قيمتهم الفنية.
 
حلقة واحدة اعتبرتها عائشة دفعة لأسهمها الإعلامية، مما دفعها لتقديم برنامجها "عايشة شو" عبر قناتين مصريتين، لتنتقل من المحلية إلى قطاع جماهيري أكبر.
 
ثم اتجهت إلى تقديم برنامجها باللهجة المصرية رغم ما تعرضت له من انتقادات، إلا أنها أكدت أن البرنامج من إنتاج قناتين مصريتين، وموجه بالأساس إلى الشعب المصري بصفة خاصة والوطن العربي بصفة عامة، موضحة أن من أول الشروط التي وضعتها الشركات المنتجة أن يكون البرنامج باللهجة المصرية لكونها اللهجة المفهومة لكل الوطن العربي، ومشددة على فخرها واعتزازها بلغتها التونسية ولكن سياسة البرنامج هي التي فرضت ذلك.
 
حوار هادئ وأسئلة متوقعة
موجة من السخرية أطلقها رواد موقع التواصل الاجتماعي على الحلقات الأولى للمذيعة التونسية، خاصة مع إصرارها على تكرار الأسئلة رغم إجابة الضيف، وهو ما حدث أثناء لقائها بالمطربة أصالة وأمير كرارة وعمرو سعد.
 
لا يبدو أن عائشة بوجبل تهتم بتعليقات الجمهور حول إدارتها للحوار، حيث تصف نهجها الإعلامي بالقدرة على الحوار الهادئ والمحرج ولكن بلطف.
 
"المال لا يصنع إعلاميا"
تُتهم عائشة بأنها صنيعة أموال زوجها الثري، غير أنها تؤكد أن المال لا يصنع إعلاميًّا، وأضافت عبر وسائل إعلامية "شجعني زوجي على إنشاء شركة إنتاجه، والشركة أنتجت البرنامج، وبذل عدد كبير من الأشخاص جهوداً ضخمة، وهناك محطات فضائية تملك أضعاف ما أملك ولم تصنع إعلاميين، بل فشلت برامجها"، لافتة إلى أن "المال مهم كأي شيء في الحياة، فهو يساهم ويساعد، ودعم زوجي لي لم يصل إلى المبالغ التي أُشيع عنها".
 
المصدر : الجزيرة
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات