عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Apr-2019

التلفزيون وسيلة الإعلام الأكثر شعبية عند الأردنيين

 الراي - سمر حدادين

أظهرت نتائج مسح السكان والصحة الأسرية (2017 – 2018)، أن التلفزيون ﻻ ﻳﺰال هو اﻷكثر شعبية بين ﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻓﻲ اﻷردن، ﺣﻴﺚ أن 74٪ ﻣﻦ السيدات و68٪ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل يشاهدون اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن ﻣﺮة واﺣﺪة ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮع على الأقل.
 
وبينت النتائج ذاتها أن 77% من السيدات اللاتي سبق لهن الزواج و87% من الرجال استخدموا الإنترنت مرة واحدة على الأقل خلال الـ 12 شهراً الماضية.
 
وخلص المسح إلى أن نسبة تعرض السيدات للأنواع الثلاثة من وسائل الإعلام (الصحف والتلفاز والراديو) أسبوعيًا، انخفضت بشكل طفيف من 17٪ في 2002 إلى 14٪ في 2017- 18. خلال هذه الفترة.
 
وارتفعت نسبة السيدات اللاتي يشاهدن التلفاز مرة واحدة في الأسبوع على الأقل من 81٪ في 2002 إلى 97٪ في 2012 قبل أن تنخفض إلى 74٪ في 2017-2018. وقد كان الانخفاض في استخدام الراديو والصحف متشابهاً.
 
يقل احتمال تعرض السيدات والرجال الأصغر سناً الذين أعمارهم 15-24 سنة لجميع وسائل الإعلام مقارنة بالسيدات والرجال الأكبر سناً.
 
ووفق المسح فإن نسبة السيدات اللاتي يتعرضن لجميع الوسائل الثلاث أعلى في المناطق الحضرية مقارنة بالمناطق الريفية (14٪ مقابل 9٪).
 
وحسب المحافظات، فإن السيدات في الطفيلة (52٪) والرجال في معان (54٪) الأكثر ميلاً لعدم التعرض بشكل منتظم لأي نوع من الوسائل الثلاث.
 
وكان هناك تفاوت في استخدام الإنترنت خلال ال 12 شهراً الماضية بين السيدات حسب العمر، حيث ارتفع من 72٪ بين السيدات اللاتي أعمارهن 15 – 19 سنة إلى 83٪ بين أولئك اللاتي أعمارهن 25–29 سنة قبل أن تنخفض النسبة إلى 67٪ بين أولئك اللاتي أعمارهن 45-49 سنة.
 
ويتشابه هذا النمط بين الرجال، حيث ارتفعت هذه النسبة من 83٪ بين الرجال الذين أعمارهم 15–19 إلى 92٪ بين اولئك الذين أعمارهم 25–29 سنة ومن ثم انخفضت هذه النسبة إلى 75٪ بين أولئك الذين أعمارهم 45-49.
 
السيدات والرجال الذين يعيشون في المناطق الحضرية هم أكثر عرضة لاستخدام الإنترنت (78٪ و87٪ على التوالي) أكثر من أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية (68٪ و82٪ على التوالي) في الأشهر الـ 12 الماضية.
 
ويزداد استخدام الإنترنت أيضًا بزيادة غنى الأسرة، حيث إن 52% من السيدات في خُميس الرفاه الأدنى قد استخدمن الإنترنت خلال الأشهر الـ 12 الماضية، بالمقارنة مع 91% في الخُميس الأعلى.
 
أما بين الرجال، فقد استخدم 71% ممن هم في خُميس الرفاه الأدنى الإنترنت في الأشهر الـ 12 الماضية مقارنةً بـ 95% في الخميس الأعلى.
 
وعلى صعيد خصائص الأسرة، بين المسح أن التأمين الصحي: يتوافر لدى 58% من السيدات اللاتي سبق لهن الزواج 50% من الرجال تغطية لنوع من التأمين الصحي.
 
وحول التدخين لاحظ المسح أن 12% من السيدات، و45٪ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل يدخنون إحد ﻣﻨﺘﺠات التبغ.
 
بشكل عام، فإن 12٪ من السيدات اللاتي سبق لهن الزواج وأعمارهن 15–49 سنة يدخن احدى منتجات التبغ: 8٪ يدخن السجائر، 7٪ يدخن الشيشة، (أو النارجيلة).
 
كما أن ما يقارب نصف الرجال (45٪) يدخنون احد منتجات التبغ: 40٪ يدخنون السجائر، و11٪ يدخنون الشيشة (الأرجيلة)، و12٪ يدخنون أنواعًا أخرى من التبغ مثل الغليون والسيجار.
 
كما أن 49% من الرجال الذين يدخنون السجائر يوميا يدخنون حوالي 15-24 سيجارة و37٪ منهم يدخنون 25 سيجارة أو أكثر في اليوم.
 
وأشارت النتائج إلى أن نسبة السيدات اللاتي سبق لهن الزواج وأعمارهن 15-49 سنة ويدخن التبغ تراوحت من 12٪ إلى 18٪ منذ عام 2002.
 
ودلت النتائج على أنه يزداد استخدام أي نوع ﻣن انواع اﻟﺗﺑﻎ بزيادة العمر بين اﻟسيدات، بحيث يصل إلى الذروة ﻓﻲ ﺳن 40 إلى 44 سنة (14٪).
 
أما بين الرجال، فإن من هم في الفئة العمرية 25-29 سنة أكثر عرضة للتدخين (58٪).
 
السيدات في المناطق الحضرية أكثر عرضة لتدخين التبغ (13٪) من السيدات الريفيات (6٪). أما بين الرجال، فان النسب متساوية تقريبا في المناطق الحضرية والريفية (45 ٪ و44 ٪ على التوالي).
 
وتتراوح نسبة تدخين التبغ من 2٪ بين السيدات في الكرك والطفيلة إلى 19٪ في البلقاء وتبلغ 34٪ بين الرجال في الطفيلة مقارنة بـ 55٪ في مادبا.
 
وبينت النتائج أن السيدات الأردنيات أكثر عرضة بقليل للتدخين (12٪) مقارنة بالسيدات السوريات أو السيدات من جنسيات أخرى (9٪). ويسود نفس النمط بين الرجال.
 
وتتناقص نسبة الرجال الذين يدخنون التبغ بازدياد مستوى الرفاه: حيث يدخن 49٪ من الرجال في خُميس الرفاه الأدنى، مقارنة بـ 38٪ من الرجال في الخُميس الأعلى.
 
بينما لوحظ العكس بين السيدات: حيث إن 9٪ من السيدات ممن هن في ُخميس الرفاه الأدنى يدخن، مقارنة بـ 17٪ من السيدات في الخُميس الأعلى.
 
وحول تدخين التبغ داخل المنزل فإن 60٪ ﻣن اﻷﺳر يقوم فرد فيها بالتدخين داﺧل المنزل بشكل يومي، و4٪ ﻣن اﻷﺳر يقوم فرد فيها بالتدخين داخل المنزل بشكل أﺳﺑوﻋﻲ.
 
وبخصوص مياه اﻟﺷرب والمرافق الصحية، أظهرت النتائج أنه يوجد لدى 98% من الأسر ﻓﻲ اﻷردن مصدر محسن لمياه اﻟﺷرب، ويستخدم 98% منهم ﻣرافق مراحيض ﻣﺣﺳﻧﺔ.
 
وفيما يخص ﺗﺮكيبة اﻷﺳﺮة فإن اﻷﺳﺮ ﻓﻲ اﻷردن، ﻓﻲ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ، تتكون من 4.7 فرد، و12% من أرباب الأسر هنّ إناث.
 
ولفت المسح إلى أنه يتم تسجيل 98% من ولادات الأطفال دون الخامسة من العمر لدى الأحوال المدنية، وهذا يعني أن 89٪ منهم لديه شهادة ميلاد و9% تم تسجيل ولادتهم ولكن ليس لديهم شهادة ميلاد.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات