عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Nov-2021

كتاب الشارقة: مؤرخ الدبلوماسية*سمير عطا الله

 الشرق الاوسط

أمضى الدبلوماسي العراقي الراحل نجدة فتحي صفوت (1923 – 2013) سنوات عدّة في «الشرق الأوسط» يحرر زاوية يومية كانت لا تزال شائعة في صحف العالم تلك الأيام بعنوان واحد تقريباً «هذا اليوم في التاريخ». ويُكلّفُ إعداد الزاوية عادة محرر ناشئ، لأنها لا تتطلب أكثر من إلمام عادي بسياسات العالم، وأهمية الأحداث، ومن ثم نقلها باختصار، ووضعها في زاوية صغيرة.
جاء نجدة فتحي صفوت، كما أصرَّ دائماً على اسمه الثلاثي، من ماضٍ دبلوماسي استمر نحو ثلاثة عقود، وتنقَّل في عواصم يغبطه عليها أي دبلوماسي في العالم: القاهرة، لندن، واشنطن، موسكو بسبب معرفة القضايا السياسية عن قرب، وخلال عهود كثيرة. أعطى زاوية «هذا اليوم في التاريخ» عمقها التاريخي. وجعلها زاوية تقرأ قبل الأحداث الراهنة. واستبدل بالنقل السريع التحليل المتأني. ونجح نجاحاً جليلاً في أن يفيد من خبرته «العراقية الرسمية» في جعلها خبرة صحافية موضوعية عربية شاملة. وفي صورة تلقائية، أصبح «هذا اليوم في التاريخ» «تلك المرحلة في التاريخ». وجمع تلك الزوايا في مجلدات «دار الساقي» - أصبحت في طبعتها الخامسة، وإلى جانبها وضع مجموعة من الحكايات الدبلوماسية عن الأحداث التي شهدها بعنوان «حكايات دبلوماسية» وهو من «القديم» الممتع الذي خرجت به من معرض الشارقة (أيضاً دار الساقي)، وأيضاً «الطبعة الخامسة».
تتراوح نجاحات التجارب الدبلوماسية بين العادي والمثير. ويُطلب من الدبلوماسي عادة أن يكون مثل الماء، لا لون ولا طعم ولا رائحة. لكنه إذا كان صحافياً في الأساس فسوف يبحث دوماً عن الثلاثي معاً. ويبدو من نتاج كاتبنا أنه خلال سنوات العمل الدبلوماسي، كان يدوِّن كل شيء ويحفظ ما يستطيع من أشياء، حتى إذا حلّ يوم النشر، رأى في خزنته ثروة مهمة.
نرى في أوراق نجدة رجلاً مخموراً يدعى نيكيتا خروشوف. ثم نرى خروشوف في وصف لم يسبقه إليه أحد: عيناه الزرقاوان الصغيرتان، كثافة شعر لا تظهر في صور الرجل الأصلع. ونرى كمال أتاتورك وقد أثقل عليه الشراب أيضاً، يطلب من سفير مصر في أنقرة، عبد الملك حمزة بك، أن يخلع طربوشه، ويطلب من أحد الخدم أن يرفع الطربوش على صينية في قاعة الاحتفال. ومعروف أن أتاتورك حظر الطربوش في تركيا. لكن السفير كان من الحصافة بحيث حال دون تطور الإهانة إلى أزمة دبلوماسية.
كانت آخر مهمة دبلوماسية لصاحب هذه الذكريات المكتوبة بقلم مؤرخ ماهر ثري الثقافات، سفيراً لبلاده لدى الصين، عندما استقال ليُغني مهنة الدبلوماسية والصحافة معاً، بمجموعة من التجارب التي تشكّل في ذاتها، دروساً في المهنتين.
إلى اللقاء...