عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Jan-2020

تحطيم الرقم القياسي - توم انغلهارت

 

- «انتي وور»
ستحل في اليوم الخامس والسابع من شهر آب القادم الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للتفجيرات الذرية الأمريكية المدمرة لهيروشيما وناغازاكي. حتى يومنا هذا، تظل هذه التفجيرات الاستخدامات الوحيدة في زمن الحرب للأسلحة النووية. بالنظر إلى الترسانات العملاقة التي طورتها القوى العظمى في حقبة الحرب الباردة (نمت مرة أخرى في القرن الحادي والعشرين) وانتشار هذه الأسلحة في مجموعة من البلدان، بما في ذلك الهند وإسرائيل وكوريا الشمالية وباكستان، ينبغي النظر الى هذه الحقيقة بوصفها معجزة صغيرة.
 فمنذ عام 1945، كانت هناك صراعات وشبه نزاعات تنطوي على قوى نووية، بما في ذلك بالطبع أزمة الصواريخ الكوبية. لذا يتوجب علينا أن نكون ممتنين، خاصة وأننا نعلم الآن أن الحرب النووية الإقليمية «المحدودة» بين الهند وباكستان، وهما دولتان تناوشان بعضهما البعض في كثير من الأحيان، يمكن أن تخلق ظروف الشتاء النووي في جميع أنحاء الكوكب، وربما تتسبب في مقتل ما يصل إلى ملياري شخص في جميع أنحاء العالم.
ويتلخص السؤال الاهم في عام 2020 بما يلي: هل يمكن تحطيم هذا السجل القياسي الغريب على يد رئيس ملتهب وغاضب على نحو متزايد يحمل تقديرا خاصا لأنواع القوة الحارقة التي نشأ عليها في الخمسينيات من القرن الماضي، سواء كان ذلك من خلال الاسلحة التي تقوم على الوقود الأحفوري أو النووي؟ بالإضافة إلى التهديدات النووية المفتوحة التي أطلقها، فقد مزقت إدارته بالفعل معاهدة نووية مهمة من حقبة الحرب الباردة، في الوقت الذي بدأت فيه اختبارات الأسلحة التي كانت محظورة ذات مرة بموجبها، وتفكر الآن في المزيد على هذه الشاكلة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات