عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    26-Jun-2020

صعود ثم هبوط صورة الشرطي الأميركي على الشاشة هل إيقاف «كوبس» عن البث بداية النهاية؟
 
بالم سبرينغز - الشرق الاوسط- محمد رُضا - بعد أسبوعين على مقتل جورج فلويد، أصدرت شركة باراماونت قراراً بإيقاف بث وإنتاج حلقات جديدة من البرنامج التلفزيوني «شرطة» (COPS) الذي أخذ على عاتقه وخلال نحو 25 سنة متوالية تقديم استعراض تسجيلي ليوميات رجال الشرطة الأميركيين المستجيبين لحالات الطوارئ المختلفة.
 
سبب إيقاف البرنامج يعود إلى أنه يتبنى تقديم رجال الشرطة بصورة إيجابية وبطولية. سبب يبدو واهناً بحد ذاته، لكنه وتبعاً لحادثة فلويد وما سبقها من حالات متكررة، فإن إيقاف البث هو أقرب الحلول المتاحة للشركة المنتجة لتفادي اللوم المباشر على أساس أن البرنامج تلميع لرجال القانون في وقت حرج برهن فيه بعضهم عن حاجته لدخول مرحلة إعادة تأهيل نفسي واجتماعي أكثر من أي شيء آخر.
 
انطلق «كوبس» على قناة «فوكس» المحسوبة على يمين المعسكر الأميركي في مارس (آذار) 1989. انتقل إلى محطات بث أخرى بعد حين بسبب نجاحه الواسع بين المشاهدين. آخر محطاته كان Spike TV التي تملكها باراماونت وآخر حلقة بُثت منه كانت مساء الحادي عشر من مايو (أيار) هذه السنة.
 
يتبع «كوبس» توليفة بسيطة: كاميرا تصاحب رجال البوليس في مهامهم المختلفة. عادة ما يتلقون اتصالات طارئة بوقوع جناية معينة فيلبون النداء وتصورهم الكاميرا وهم ينفذون المهمة على أحسن وجه. هذا يصاحبه تعليق أحدهم على ما يدور والغاية، كما الناتج فعلياً، هو وضع المُشاهد في الحدث الماثل كون الكاميرا تعبّر دوماً عن وجهة نظره كمراقب.
 
من الجنايات المختلفة الخلافات التي تصاحبها أفعال عنف، سرقة سيارات، سرقة محال، شرب يؤدي إلى حوادث، خلافات حادة بين المواطنين وأحياناً القتل. والأماكن مختلفة تنتقل عبر السنين بين عدة ولايات. من ألاسكا إلى واشنطن ومن فلوريدا إلى كاليفورنيا أو مينيسوتا.
 
حقيقة أن المنهج تسجيلي ينجح في تجاوب المُشاهد مع ما يدور حيال واقع يعبر عن شريحة من الحياة الماثلة. حلقات هذا البرنامج ليست من الخيال، بل من الواقع. ودائماً ما تلتزم بعمل رجال البوليس وتشيد بنجاحه. والالتزام يعني وجهة نظر ثابتة تقسم من هم أمام الكاميرا إلى فريقين: الأخيار والأشرار. وهذا التقسيم لا يتطلّب البحث عن حقائق ولا عن أسباب بل ألقاء الضوء على الأفعال وحدها.
 
قبله ظهر مسلسل مشابه بعنوان Americ‪’‬s Most Wanted الذي استمر لنحو ست سنوات. وبعده ظهرت حلقات أخرى في السياق ذاته مثل Top Cops وLAPD Life on the Street.‬‬‬‬
 
ما ساد هذه البرامج، وساد «كوبس» على أساس أنه كان أنجحها وأطولها حياة على الشاشة الصغيرة، هي أن المذنبين كانوا من الطبقة الاجتماعية الفقيرة غالباً. رجال ونساء تفرض عليهم الظروف الاقتصادية البحث عن بدائل ولو مؤقتة لزيادة الدخل. وواقع أن رجال البوليس ينفّذون القانون وليسوا طرفاً في حل المعضلات الاقتصادية أو الاجتماعية بطبيعة الحال، منح البرنامج كذلك وجهة نظر منفردة عززت الغاية المناطة به.
 
- مثار إعجاب
 
من الطبيعي هنا القول أن «كوبس» وسواه كان ملائماً لإدارات البوليس ورجال القانون عموماً، لكن كذلك الحال مع العديد من البرامج والمسلسلات التلفزيونية التي تعمد للخيال كحال Kojack و- على الأخص - Hill Street Blues مع ميزة أن المسلسلات الخيالية تتيح بانوراما أوسع قليلاً تشمل وجهات نظر الجانب الآخر. «هِل ستريت بلوز» قام (ما بين 1981 و1987) على اتباع شبه أمين لمفردات وتقنيات العمل في أحد أقسام البوليس لكنه سمح أحياناً لتقديم مبررات انعطاف المذنبين صوب الجريمة وليس لتبنيها.
 
كل ذلك سبق وأن تناولته السينما إنما من جوانب مختلفة وأكثر شمولاً. في الأربعينات، مثلاً، كانت هناك أفلام تفحص الوضع الاجتماعي عن كثب (مثل «المدينة العارية»، 1948). وقبلها في الثلاثينات، عمدت عدة أفلام هوليوودية إلى تقديم المجرم كضحية أولاً (كما الحال مع «العشرينات الهادرة»، The Raoring Twenties لراوول وولش، 1939) إلى أن تم إنشاء لجنة مراقبة محافظة نصّت على وجوب عدم تقديم الأشرار كأبطال.
 
لكن البوليس في الزي الرسمي كان مثار إعجاب العديد وربما جذب إلى المهنة أميركيين كثيرين أحبوا ارتداء الزي الأزرق الكامل وقيادة السيارات بسرعة وحمل السلاح واستخدامه وذلك بتغطية قانونية.
 
واحد من أهم الأفلام التي عكست هذا الشعور المتخم بالفخر كان «إلكترا غلايد إن بلو»، الذي أخرجه جيمس ويليام غويركيو سنة 1973 (فيلمه الوحيد لليوم). في مطلع الفيلم نجد رجلاً يقف في غرفة منزله الصغيرة يجهّز نفسه ليوم عمل. يرتدي ثيابه المكوية بعناية. يقفل أزرار القميص ويضبط الياقة ثم يلف حول سرواله الحزام. يلبس حذاءه الأسود اللامع. يضع حزام مسدسه. ينظر إلى المرآة… الآن صار جاهزاً للعمل.
 
نتعرّف عليه بعد قليل. إنه رجل دورية على الطرق شبه النائية في أرياف الولاية. يرقب الطريق. يوقف السيارات المشتبه بها ويواصل عمله تحت الشمس وبأناة ومن دون شكوى.
 
إنه الممثل روبرت بليك الذي ارتبط اسمه بعد عقود بجريمة قتل فعلية في مايو (أيار) 2001 وهي تهمة خرج منها براءة (ولو انغمس بتهم تجنب دفع الضرائب بعد ذلك). على شاشة ذلك الفيلم، نجده - في مشهد النهاية - يدفع حياته ثمناً لنزاهته وإخلاصه للعمل. كان أوقف حافلة صغيرة تحمل شعارات هيبية. فجأة يطلق عليه أحد ركابها النار فيرديه.
 
رسالة الفيلم كانت واضحة: البذل غير المقدّر لرجل البوليس. لكنها لم تكن رسالة خالية من مضمون فعلي. بالطبع هناك عشرات ألوف رجال البوليس، في قطاعات مختلفة، يضعون حياتهم على المحك خلال أعمالهم والكثيرين يُقتلون خلال الخدمة. صِدق هذا الفيلم في تصوير هذه الحالة جعل العديد من المشاهدين يتجنبون، لاحقاً، موجة الأفلام التي دارت حول راكبي دراجات نارية يلتزمون القانون قدر المستطاع (مثل «الخاسرون» The Losers).
 
- صورة معاكسة
 
في المنحى ذاته أنجزت السينما خمسة أفلام من أعمال الكاتب جوزف وامبو التي عمدت إلى تقديم أبطالها من داخل السلك البوليسي. من بين هذه الأفلام «المقاتلون الجدد» (The New Centurions) الذي حققه رتشارد فلايشر من بطولة جورج س. سكوت وستايسي كيتش وسكوت ولسون سنة 1972.
 
قبله بعام واحد، قدم كلينت إيستوود نسخته عن بذل رجال البوليس ولو بالزي غير الرسمي. هو هاري كالاهان المنتمي إلى بوليس مدينة سان فرانسيسكو في هذا الفيلم الذي حققه دون سيغل. فيه يمارس حقاً أحادياً يخوّله قتل الأشرار متحملاً تبعات ذلك، واصفاً الإعلام الليبرالي بالنفاق.
 
سنجد أن إيستوود قام بعد عامين على «هاري القذر» باستخدام صورة معاكسة لمضمون ذلك الفيلم وذلك في عمل آخر من إنتاجه وبطولته هو «قوّة الماغنوم» (تد بوست، 1973).
 
هنا يتعقب فريقاً داخل البوليس (بالزي الرسمي) يُقدم على تنفيذ الإعدام بحق من برأتهم المحكمة. هاري يتخذ هنا موقف الدفاع عن القانون الذي لا يخوّل لرجاله التحول إلى قضاة ومنفذي إعدام.
 
الصور متعددة على أكثر من نحو وتنتمي في تعددها إلى الوجهة السياسية التي يتبناها الكاتب أو المخرج أو المنتج أو أكثر من فاعل.
 
تنتمي أيضاً إلى الفترات السياسية التي تمر بها الولايات المتحدة. لذلك هناك أفلام تُكنّى بالريغانية (نسبة للرئيس رونالد ريغان) وأخرى تدور في رحى ولايتي بوش الأب والابن وأخرى لولاية نيكسون من قبل. ولا ريب أن هوليوود ستنتج أفلاماً في المستقبل تتوخى مواضيعها وسياساتها من حقبة الرئيس دونالد ترمب.
 
سنرى المزيد من الأفلام المعادية للعنصرية والمعادية للبوليس أيضاً، هذا قبل أن يتدخل البعض لتصحيح الصورة السلبية المرتسمة حول البوليس عبر استنساخ فكرة «كوبس» أو إعادة صنع لفيلم مثل «إلكترا غلايد إن بلو».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات