عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-Mar-2020

شعور زائف بالأمان - بيتر وينر

 

- انفورميشن كليرنغ هاوس
لقد استغرق الأمر وقتًا أطول مما ينبغي ، لكن الأمريكيين رأوا الآن وجه المحتال الذي يختبئ وراء الستارة. استغرق الأمر حتى النصف الثاني من ولاية ترامب الأولى ، لكن الأزمة وصلت في شكل وباء فيروس كورونا ، ومن الصعب تسمية رئيس اجتاحته أزمة مثل فيروس كورونا التي اجتاحت دونالد ترامب. بكل تاكيد، الرئيس ليس مسؤولًا عن فيروس كورونا أو المرض الذي يسببه ، ولم يكن بإمكانه منعه من بلوغ شواطئنا حتى لو فعل كل شيء بشكل صحيح. ولا يعني الامر كذلك أن الرئيس لم يفعل شيئًا صحيحًا ؛ في الواقع ، كان قراره بتنفيذ حظر السفر على الصين حكيماً. وأي سرد يحاول إلقاء اللوم كله على ترامب فيما يخص فيروس كورونا هو ببساطة غير منصف. يجب على منتقدي الرئيس مقاومة الإغراء في استخدام الوباء للثأر من ترامب مقابل كل شيء .
ومع ذلك ، فإن الرئيس وإدارته مسؤولون عن أخطاء فادحة ومكلفة ، وعلى وجه الخصوص إخفاقات التصنيع المهولة في الفحوص التشخيصية، وقرار فحص عدد قليل جدًا من الأشخاص ، والتأخير في توسيع الفحص ليشمل المختبرات خارج مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ، ومشاكل في سلسلة التوريد. لقد تركتنا هذه الأخطاء عميانا وتخلفنا بشدة عن الركب، ولعدة أسابيع بالغة الخطورة ، خلقت شعورًا زائفًا بالأمان.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات