عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Jun-2017

"سينما هوليوود: تشريح الأسطورة": كتاب جديد للزواوي عن عاصمة السينما العالمية

الغد-عزيزة علي
 
صدر للناقد محمود الزواوي  كتاب  بعنوان "سينما هوليوود: تشريح الاسطورة" عن امانة عمان الكبرى، ويقدم فيه رؤى سينمائية جديدة من خلال معطيات تتعلق بأبرز الوقائع والتطورات التي شهدتها السينما الأميركية عبر مسيرتها المديدة.
ويشتمل الكتاب على عرض لجوانب متعددة للسينما الأميركية التي تهيمن على السينما العالمية منذ أواسط العقد الثاني من القرن والعشرين، وقد اكتسبت هذه الهيمنة قوة دفع إضافية خلال العقود الأخيرة، حيث ينتشر عرض الأفلام الأميركية حول العالم، وتحولت هذه الأفلام إلى ظاهرة عالمية، ما اكسبها طابعا فريدا لا ينطبق على أي سينمات أخرى، بحسب ما قال المؤلف في مقدمة الكتاب.
في حين أن الانجازات المهمة لكبار السينمائيين في العالم جسدت عبر أفلام منفردة أسلوبيا بحسب الزواوي فإن السينما الأميركية توصلت في مرحلة مبكرة من نشأتها وتطورها التي تنظيم الأفلام من خلال أنواع محددة، لكل نوع منها بنيته الخاصة، مثل أنواع افلام رعاة البقر والبوليسية والعصابات والموسيقية والكوميدية والتاريخية والحركة والمغامرات والخيال العلمي، وغيرها من الأنواع السينمائية المتعددة كالروسم المتحركة. ولم يقتصر النموذج السينمائي الاميركي على نوعية الأفلام وحدها، بل شمل شروط صناعة السينما ذاتها، من حيث الإنتاج وشبكات التوزيع ونظام الدعاية وغيرها، والدور الرئيس والفريد لاستوديوهات السينما الأميركية.
ورأى المؤلف أن السينما الأميركية تشكل حاليا 90% من القيمة الاقتصادية الإجمالية للسينما العالمية نتيجة انتشارها في معظم دول العالم، ومن أحدثها الصين وروسيا. وبلغت الإيرادات العالمية الإجمالية على شباك التذاكر لبعض الأفلام الأميركية أكثر من ملياري دولار، فيما بلغت تكاليف إنتاج بعض هذه الأفلام 300 مليون دولار.
وتشتمل مقالات الكتاب على عرض وتحليل موثق لطائفة منوعة من المعلومات والتطورات المتعلقة بالسينما الأميركية عبر أكثر من 100 عام من تاريخها، كبعض التطورات الفنية ولتكنولوجية في أواخر القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين والتي ارست قواعد سينمائية مهمة نمت وتطورت على مر العقود، وولادة هوليوود كعاصمة السينما الاميركية والعالمية في العقد الثاني من القرن العشرين، ودخول الصوت الموسيقى التصويرية والأفلام الملونة في عشرينيات القرن الماضي، وخصوصيات عصر هوليوود الذهبي، الملقب بعصر النجوم، في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي والتقدم الذي شهدته السينما الاميركية خلال تلك الفترة، وعرض لأهم الجوائز السينمائية الأميركية وفي مقدمتها جوائز الاوسكار الأكثر شهرة عالمية وجوائز الكرات الذهبية، كما تشتمل على عرض تاريخي وتحليل مكثف للأنواع السينمائية المختلفة كأفلام الحركة والمغامرات والخيال العلمي والحربية والرعب والرسوم المتحركة والوثائقية، بما في ذلك رض لأهم وأشهر خمسة افلام أميركية وثائقية.
ويتطرق الكتاب بحسب المؤلف إلى  الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات والافلام الأكثر تكلفة في الإنتاج في تاريخ السينما الاميركية، كما يلقي الضوء على جوانب سينمائية مهمة اخرى كمراحل أعداد القصص السينمائية ودور وكلاء نجوم هولوود والبدلاء في السينما الأميركية ونظام تصنيف الأفلام والأثر السلبي للقائمة السوداء، بالضافة إلى معلومات مهمة تتعلق بصورة العربي في الأعلام والسينما الاميركية، وبالعلاقة بين السينما الاميركية والمسرح وتأثير التلفزيون على السينما وأمثلة متعدد على جوانب اخرى للسينما الاميركية.
يذكر ان الزواوي حائز على شهادتي البكالوريوس والماجستير من جامعة جورج واشنطن، وشغل منصب مدير القسم العربي بإذاعة صوت اميركا بواشنطن ومراسلا للإذاعة في منطقة الشرق الاوسط، وصدر له العديد من الكتب التي تتناول موضوعات السينما الاميركية منها سلسلة "روائع السينما"، "جوائز الاوسكار"، "صناعة الاحلام"، و"مفارقات هوليوودية".

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات