عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-Jan-2018

ارتفاع وتيرة الاعتقالات في الضفة وتفكيك عبوات ناسفة قرب طولكرم

 القدس المحتلة - الرأي - اعتقلت قوات الاحتلال امس السبت ١٨ فلسطينيا من شمال الضفة الغربية والقدس المحتلة، فيما شهد الأسبوع الماضي استشهاد أسير فلسطيني، وإصابة ٣٩ آخرين بجروح مختلفة، كما أصيب ٨ إسرائيليين بينهم ٣ مستوطنين و٥ جنود، ونفذت ٤ عمليات، وأحصيت ٨٨ مواجهة في مختلف مناطق الضفة الغربية وغزة والداخل المحتل.

وشهد الجمعة ١٢ مواجهة في الضفة الغربية وغزة، سجلت خلالها ٢٧ إصابة بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة لعشرات حالات الاختناق، كما ألقى شبان فلسطينيون زجاجة حارقة تجاه قوات الاحتلال في مخيم الفوار.
وألقى شبان امس ٣ زجاجات حارقة على مستوطنة بزجات زئف شمال القدس المحتلة، فيما ألقى شبان زجاجة حارقة على حاجز مخيم شعفاط، وأحصيت ٩ مواجهات في مختلف مدن الضفة الغربية، وألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة في مستوطنة بيتار عيليت ومستوطنة بيت حجاي، وأحصيت ١٦ مواجهة في أنحاء الضفة.
كما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة ضد أهداف إسرائيلية في عزون ومخيم الدهيشة وحارة السعدية في داخل البلدة القديمة من القدس المحتلة، وسجلت محاولتي طعن نفذهما الفتى محمد فرحان الحج محمد (١٤ عاما)، والفتى أحمد سعيد فريز زقزوق (١٤ عاما)، وقد جرى إطلاق الرصاص عليهما، ومن ثم اعتقالها على إثر ذلك.
من جهتها، فكَّكت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية امس حقل عبوات ناسفة نُصبت كما يعتقد لاستهداف آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي على الطرق شمال مدينة طولكرم.
ويظهر من الصور التي نشرتها الشرطة الفلسطينية أنه تم نصب العبوات بشكل هندسي على إحدى الطرق بين بلدتي علار وعتيل شمال طولكرم، وتتعرض علار وعتيل بشكل شبه يومي لاقتحامات ومداهمات من قبل جيش الاحتلال.
وتعد هذه تطورا في محاولة فلسطينيين تطوير عملياتهم ضد جيش الاحتلال في الضفة، حيث تشهد الضفة عمليات إطلاق نار تجاه الجنود والمستوطنين.
وبحسب بيان رسمي للشرطة في الضفة فقد عثر على «عدد من العبوات الناسفة وجدت مزروعة بجانب الطريق، شمال طولكرم».
وقال الناطق باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات في بيان إن «الشرطة عثرت على عدد من الأجسام المشبوهة أثناء عمل إحدى الدوريات في منطقة ما بين علار وعتيل شمال طولكرم».
وأضاف أن «إدارة هندسة المتفجرات تساندها قوات من الأجهزة الأمنية تحركت للمكان، وعند وصولها أجرت الفحص الهندسي ليتبين أنها عبوات شديدة الانفجار وتشكل خطورة على حياة المواطنين»، على حد قولها.
وذكر ارزيقات إن العمل ما زال جاريًا «من قبل وحدة هندسة المتفجرات بالشرطة وبإسناد الأجهزة الأمنية لإزالة الأجسام المشبوهة التي عثر عليها في منطقة خلة طويلة في الطريق الفرعي الواصل بين عتيل وعلار شمال طولكرم».
وأوضح أنه تم إغلاق المنطقة بالكامل أمام حركة المركبات والمواطنين، داعيا المواطنين إلى عدم الاقتراب من المنطقة حتى الانتهاء من العمل.
من جهة اخرى، أعلن سفير فلسطين لدى الامم المتحدة رياض منصور عن وجود اتصالات أممية لعقد اجتماع دولي استثنائي من أجل بحث ازمة «الاونروا» الناجمة عن تقليص المساعدات المالية الاميركية للوكالة الدولية.
واوضح منصور، في تصريح لاذاعة صوت فلسطين، امس انه اجتمع مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس لبحث هذا الموضوع مضيفاً انه تقرر اجراء اتصالات لبحث امكانية عقد اجتماع وزاري استثنائي في نيويورك او جنيف في القريب العاجل من اجل بحث ازمة الاونروا.
واضاف منصور ان الجانب الفلسطيني بانتظار ان يعلن الامين العام نتائج اتصالاته ويحدد موعد ومكان عقد هذا الاجتماع الدولي لتقديم اي مساعدة لازمة في الترتيبات له. ولفت منصور الى ان موضوع الاونروا سيكون مثار بحث في اجتماع المانحين المقرر في بروكسل اواخر الشهر الجاري.
الاحتلال يسعى لشرعنة البؤر الاستيطانية وزيادة عدد ساكنيها رام االله - الأناضول - كشف تقرير لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن أن إسرائيل تسعى حاليا لإضفاء صفة شرعية على «البؤر الاستيطانية»، مبيناً أن عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة باستثناء القدس، يقترب من نصف مليون مستوطن موزعين على 150 مستوطنة.
وذكر التقرير امس السبت «في انتهاك صارخ للقانون الدولي، صادقت اللجنة الوزارية للتشريعات في حكومة الاحتلال، على عدة مشاريع قوانين قدمتها حكومة بنيامين نتانياهو، تقضي بتطبيق هذه القوانين على المستوطنات بالأراضي الفلسطينية المحتلة».
وأضاف «ويأتي هذه الإجراء (مصادقة اللجنة الوزارية) بغية ملاءمة الكنيست لمشاريع القوانين قبيل المصادقة عليها بالقراءتين الثانية والثالثة، ليتسنى تنفيذها وتطبيقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة».
وبيّن التقرير أن زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الأخيرة إلى إسرائيل (من الأحد إلى الثلاثاء الماضيين)، أعطت دفعة جديدة لنشاط إسرائيل الاستيطاني.
وتابع «فما أن غادر نائب الرئيس عائدا إلى واشنطن، حتى أوصى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، بشرعنة البؤرة الاستيطانية (حافات جلعاد) غرب نابلس، إلى مستوطنة معترف بها».
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات