عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    24-Jun-2017

«أمس يزهر غداً» مجموعة قصصية جديدة للقيسي

بترا-صدر حديثا بدعم من وزارة الثقافة المجموعة القصصية الاولى للقاص علي داود القيسي بعنوان «أمس يزهر غداً».
 
وتشتمل المجموعة على قصص قصير جدا محكمة البناء الفني وتتناول موضوعات متنوعة تركز في معظمها على الجانب الاجتماعي من خلال قصص» السر، « والمشبوهة»، و»مكياج» ، و»دار المسنين»، إضافة الى نقد هادف وظفه القاص بشكل غير مباشر لضعف الانتماء الوظيفي كما في قصة «انتهى الدوام»، وجشع الانسان كما في قصتي « البخيل» و» أصحاب الملايين»، ونقد غير مباشر لتردي الخدمات الصحية بسبب الازدحام كما في القصة التي حملت عنوان» الطوارئ».
 
وقال الأديب الدكتور عوني تغوج في مقدمة المجموعة القصصية «أمس يزهر غداً» عبرت عن مشاعر ذاتية أتت منسجمة مع الواقع العام، وهي مجموعة متميزة وبعنوان أدبي ومضمون دال على تجربة القاص القيسي وخبرته ومطالعته المكثفة التي هي من أدوات اللعبة الابداعية الادبية الى جانب الموهبة والقدرة على تشكيل اللغة السهلة الممتنعة.واضاف اننا في هذه الصفحات نلمس ازدحام المدينة وموتها، وسلوكيات غريبة ونلمح صورا للفساد، وعلاقات جافة قائمة على المصلحة عبر سياق فني بعيد عن المباشرة، وعن الاستعلاء والتشدق والخطاب المنبري، ونجح القاص في تقديم قصص ممتعة ومتميزة ترفع من قدر الفن ومن قدر الانسان.
 
يشار الى ان القاص علي داود القيسي مواليد الكرك عام 1953، تقاعد من مديرية الامن العام برتبة رائد عام 2001، شغل عضوية هيئة تحرير مجلة الكاتب الاردني التي يصدرها اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين 2008-2010، وهو عضو اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين، وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية/ مكتب الأردن، ونشر كتاباته في الصحف المحلية، وصدر له: نبضات قلب، 1987، ومقالات أدبية، 1991، وظلال وأطياف، 2004، ونظرات في الحياة، 2011، ولغة سرية، 2015.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات