عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-May-2017

الاتحاد الأوروبي يدعو كراكاس إلى احترام "الحق بالتظاهر السلمي"

 

بروكسل - دعا الاتحاد الأوروبي فنزويلا أمس إلى احترام "الحق بالتظاهر السلمي"، معربا عن قلقه من تعزيز مجموعات المدنيين المسلحين، وداعيا إلى "حلول سلمية" للازمة الخطيرة التي تعصف بالبلاد.
ودعا الاتحاد الأوروبي إلى "حوار عاجل وبناء وفعلي" بين حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو والأكثرية النيابية، التي تسيطر عليها المعارضة، من اجل تأمين "الظروف الملائمة لتحقيق حلول سلمية للتحديات المتعددة الأبعاد التي تواجهها البلاد".
وتواجه فنزويلا موجة من التظاهرات المعادية لرئيس الدولة، وغالبا ما تحولت مواجهات مع قوى الامن وعمليات سلب ونهب. واسفرت خلال ستة اسابيع عن 38 قتيلا ومئات المصابين، كما ذكرت النيابة.
وقال الاتحاد الأوروبي في البيان الذي اقره أمس 28 وزير خارجية اجتمعوا في بروكسل، إن "العنف واستخدام القوة لن يتيحا التوصل إلى حل للأزمة التي تواجهها البلاد. ويتعين احترام الحقوق الاساسية للفنزويليين، بما فيها حق التظاهر السلمي. ومن المهم جدا أن يمتنع جميع الاطراف عن اللجوء إلى العنف".
وتطورت جميع التظاهرات تقريبا إلى صدامات وعمليات نهب وتبادل القاء الغاز المسيل للدموع وقنابل المولوتوف بين المتظاهرين وقوى الأمن.
وإلى ذلك أضيف العنف الذي تمارسه المجموعات المدنية التي تسلحها الحكومة، كما تقول المعارضة. واتهمت السلطات في المقابل المعارضة بتسليح مجموعات من المدنيين بمساعدة الولايات المتحدة.
وجاء في البيان ان "الاعلان الذي يفيد بازدياد عناصر مجموعات المدنيين المسلحين، والوسائل التي يستخدمونها ايضا، مسألة تدعو الى القلق، لان هذا التدبير قد يؤجج أعمال عنف جديدة ولا يساهم ابدا في ايجاد حل للوضع". وأضاف أن "استخدام المحاكم العسكرية لمحاكمة مدنيين يتعارض مع القانون الدولي".
ودعا الاتحاد الأوروبي الحكومة والمعارضة الى التحلي "بروح بناءة"، معربا عن الامل في تحديد "مواعيد انتخابية" "حتى يتمكن الشعب الفنزويلي من ان يعبر عن ارادته بطريقة ديموقراطية". وطالب ايضا بالافراج عن معارضين سياسيين مسجونين، وطلب ان يتمكنوا من المشاركة في الانتخابات.
ويعيش اكثر من 600 ألف من الرعايا الاوروبيين في فنزويلا، كما يقول الاتحاد الأوروبي، الذي يعرب عن قلقه على "أمنهم ورفاهيتهم".-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات