عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Nov-2016

أثر وإنسان.. حَي (يمين موشي؛ في القدس) و(موسى مونتيفيوري) في العام (1859م)

 

محمد رفيع
 
الراي - أوّل تنفيذ عملي لفكرة الاستعمار اليهودي حدث في عام 1837م، على يد اليهودي البريطاني الثري (موشي مونتفيوري 1784م _ 1885م)، الذي أنشأ أول مستعمرة يهودية في أرض فلسطين، التي كانت إبان ذلك الوقت تحت الحكم المصري.
 
- استطاع مونتفيوري أن يحصل على ضمانات من الدولة العثمانية بالحماية والامتيازات، وذلك بعد زوال حكم محمد علي في فلسطين، وقُدّر عدد اليهود في فلسطين سنة 1837 بنحو (1500) يهودي، وأصبح عددهم سنة 1840 نحو عشرة آلاف يهودي، وازداد العدد في سنة 1860 إلى نحو 15 ألف يهودي، كما ازداد سنة 1881 إلى نحو 22 ألف يهودي.
 
- تركزت غالبية اليهود الجدد في متصرفية القدس، حيث يرجع تاريخ أول محاولة استيطانية لهم سنة 1859، عندما أقيم أول حي يهودي خارج سور القدس، وسمي آنذاك باسم (يمين موشي)، نسبة إلى (مونتفيوري)، الذي حصل على فرمان عثماني سنة 1855، بشراء الأرض وإقامة مستشفى عليها، وحوّلها سنة 1859 إلى مساكن شعبية لليهود، أصبحت نواة الحي اليهودي في القدس خارج سور البلدة القديمة.
 
_ ولد مونتفيوري في (1784) وتوفّي في (1885)، وهو ثري ومالي بريطـاني يهـودي، وزعيم الجماعة اليهودية في إنجلترا، ومن كبار المدافعين عن الحقوق المدنية لليهود في إنجلترا والعالم.
 
_ وُلد في بريطانيا لأسرة إنجليزية ذات أصول إيطالية سفاردية، استقرت في إنجلترا في القرن الثامن عشر. وبدأ عمله كسمسار في بورصة لندن، حيث حقق ثراءً سريعاً. وقد ارتبط بعائلة (روتشيلد) المالية الثرية من خلال المصاهرة، الأمر الذي ساعده في مجال أعماله. وقد كان مونتفيوري من أوائل المشاركين في تأسيس البنوك الصناعية بالتعاون مع المؤسسة الإنجليزية ـ الأمريكية العاملة في مجال الماس والمال، والتي اشترك في تأسيسها (إرنست أوبنهايمر) اليهودي الثري ورجل الصناعة والمال في جنوب أفريقيا.
 
_ وقد حقق مونتفيوري ثروة طائلة من خلال أعماله، ما مكَّنه من اعتزال العمل عام 1824م. وقد كان مونتفيوري ثاني يهودي يتولّى منصب عمدة لندن وأوّل يهودي يحصل على لقب «سير».
 
_ كرَّس مونتفيوري جهوده بعد ذلك للقضايا المرتبطة بأوضاع الجماعات اليهودية في شرقيّ أوربا وفلسطين. وزار فلسطين سبع مرات، وقدّم لمحمد علي باشا عام 1838م خطّة لتوطين اليهود في فلسطين، تتضمّن توفير وضع متميِّز لليهود، وقدراً كبيراً من الاستقلال الذاتيّ، وتنمية المشاريع الزراعية والصناعية في فلسطين، حتى يحقّق اليهود الاعتماد على الذات. وذلك مقابل تقديم مونتفيوري مقترحاً بتأسيس البنوك في المدن الرئيسية في المنطقة العربيّة، لتقدِّيم التسهيلات الائتمانية للمنطقة بأكملها.
 
_ ساهم مونتفيوري في تأسيس بعض المستوطنات الزراعية في الجليل ويافا، وأسَّس أول (حيّ يهوديّ) خارج أسوار مدينة القدس القديمة، كما أسّس بعض المشاريع الصناعية. وقد التقى بـ(محمد علي) مرّة أخرى في القاهرة عام 1840م، لبحث قضية دمشق (قضية ذبح الطفل والحاخام والفطير اليهوديّ)، إلا أن مشاريعه في فلسطين تعثّرت بعد خروج محمد علي من فلسطين تحت ضغط القوى العظمى في تلك الفترة. ومع ذلك، نجح في إقناع السلطان العثماني بمنح الامتيازات التي كان يتمتّع بها الأجانب لليهود في جميع أرجاء الإمبراطورية العثمانية، ما ساهم بدون شك في تحويلهم إلى عنصر أجنبي منبتّ الصلة بالمنطقة وذي قابلية خاصة للتحول إلى جماعة وظيفية استيطانية.
 
_ اكسبته جهوده لصالح الجماعات اليهودية، ومهاراته وحنكته الدبلوماسية، وقدرته على الوصول إلى الحكام المناسبين، مكانة واحتراماً كبيراً، خصوصاً لدى الحكومة البريطانية حيث كان كثير من نشاطاته متفقة مع السياسات الاستعمارية البريطانية. وكان تأييده للاستيطان اليهودي في فلسطين، شأنه شأن معظم الأثرياء اليهود المندمجين في الغرب، يهدف إلى تحويل تيار الهجرة المتدفّق من شرق أوربا على غربها بعيداً عنها، وذلك لأنّ هذا التيار كان يهدّد وضعه الطبقي والحضاري في إنجلترا. ولذلك، كان من أهمّ اهتماماته تحويل اليهود إلى قطاع اقتصادي منتج، عن طريق رَب�'طهم بالأرض ومهنة الزراعة وإنشاء المستوطنات الزراعية وإدخال العلوم العصرية في المدارس اليهودية في شرقيّ أوربا.
 
_ واصل ابن أخته يوسف سيباج مونتفيوري (1822 ـ 1903) نشـاط خاله في فلسـطين، وتولَّى منصب نائب رئيـس (حركة أحبّاء صهيون). وقد أُعيد دفن جثمان مونتفيوري وزوجته في إسرائيل في العام 1973م.
 
التعليقات - أضف تعليق
22-Dec-2016 3:07:28 PM سعيد دودين 1
ولد موسس مونتيفيوري في 24 أكتوبر 1784 في مدينة ليفورنو الايطالية.أول نشاطاته الاستعمارية كان الاستحواذ على بيارة بالقرب من يافا لتأسيس مدرسة زراعية لتدريب الخبراء الزراعيين المؤهلين لتنفيذ المشروع الاستعماري.أطلق على المشروع "بيارة مونتيفيوري" أصبحت الأن "حي مونتيفيوري" في تل أبيب أول مدينة استعمارية تم تأسيسها على اسس عنصرية.