عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jun-2018

أسئلة عليك أن تجيب عنها لتتجاوز مخاوفك

 

علاء علي عبد
 
عمان-الغد-  حتى يتمكن المرء من تحقيق النجاح في عمله، ينبغي عليه القيام بأشياء عدة، لعل أولها أن يتخلص من مخاوفه، حسب ما ذكر موقع "Entrepreneur".
 
في بيئة العمل، يتعرض المرء للعديد من المخاوف كالخوف من الفشل في مشروع ما، أو الخوف من الإفلاس لو لم يتمكن من تسويق منتجات شركته، على سبيل المثال.
 
المخاوف السابقة منطقية، ويعد مجرد التفكير باحتمالية حدوثها مرهقا بالفعل، لكن الأمر لا يجب أن يسير على هذا النحو. فعندما يبدأ المرء عمله الخاص، من الطبيعي أن تنتابه بعض المخاوف، لكن عليه أن يعلم أن مقاومة تلك المخاوف لا يجب بالضرورة أن يكون باهظ الثمن.
 
على سبيل المثال، لو كنت تخشى الأماكن المرتفعة فلست مضطرا للقفز من طائرة حتى تتخلص من مخاوفك. فالمسألة الأهم تتركز على درجة سيطرتك على أفكارك، فرجال الأعمال الناجحين ليسوا بالضرورة أكثر ذكاء أو إصرارا منك، لكنهم تمكنوا من السيطرة على أفكارهم وحديث النفس في داخلهم وذلك عن طريق إجابة الأسئلة الآتية:
 
- ما أسوأ نتيجة يمكن أن تحدث لو تحققت مخاوفي؟ حاول أن تكتب ملخصا سريعا في جملتين أو ثلاث لأسوأ سيناريو يمكن أن يحدث لو تحولت مخاوفك إلى حقيقة تعيشها. وبعد ذلك، تأمل بما كتبت وأجب عن الأسئلة الآتية بـ"نعم" أو "لا":
 
- هل ستؤدي هذه النتيجة لأذى جسدي أو نفسي لك أو لمن حولك؟
 
- هل ستؤدي هذه النتيجة لتحميلك أعباء اقتصادية مرهقة؟
 
- هل ستؤدي هذه النتيجة لفقدان عملك؟
 
لو أجبت بـ"نعم" عن أحد تلك الأسئلة، فعليك أن تأخذ مخاوفك على محمل الجد وتسعى لعدم تحققها. لكن لو أجبت بـ"لا" عن جميع تلك الأسئلة، فاعلم أن مخاوفك غير منطقية وعليك ألا تلتفت لها وتكمل طريقك بعزم وثقة بقدراتك ومواهبك.
 
- هل سأندم لو لم أكمل طريقي بهذا الأمر؟ تحرك المرء يأتي لسببين؛ إما يتحرك مقتربا من حلم يسعى لتحقيقه، أو يتحرك مبتعدا عن شيء يسعى لتجنب حدوثه. ولتتخلص من مخاوفك، عليك أن تحدد ما إذا كنت تتحرك باتجاه ما تريد أو تتحرك مبتعدا عما لا تريد.
 
أظهرت الدراسات أن المرء عندما ينظر لماضيه فإنه غالبا ما يشعر بالندم على ما لم يعمل، بصرف النظر عن درجة النجاح التي حققها فإنه غالبا ما يندم على ما لم يعمل. لذا، ولتتغلب على مخاوفك، جاوب السؤال لتحدد ما إذا كنت ستندم لو تحركت باتجاه هدفك أو تحركت مبتعدا عنه.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات