عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2018

بيانات "إبراء ذمة" عربية و"قلق" دولي من مجزرة غزة
 
 
 وكالات - لم تخرج ردود الفعل العربية والإسلامية الرسمية على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في غزة عن بيانات وتصريحات "إبراء الذمة"، كما لم تتعد المواقف الدولية عبارات النقد، والقلق، والدعوة إلى ضبط النفس.
الأردن
أكد ملك الأردن عبد الله الثاني رفض بلاده الاعتداءات الإسرائيلية التي وصفها بـ"السافرة"، كما أكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إدانة بلاده العنف الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
 
مصر     
أكدت الخارجية المصرية "دعم مصر الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها الحق في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".
 
من جهته، اعتبر مفتي الجمهورية المصرية شوقي علام تدشين السفارة الأميركية في القدس "استفزازا صريحا وواضحا لمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم على وجه الأرض"، مشددا على أن هذه الاستفزازات "تزيد الوضع صعوبة وتدخل بالمنطقة في مزيد من الصراعات". 
     
المغرب      
جدد ملك المغرب محمد السادس الذي يرأس لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي رفضه الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وقال في رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن هذه "الخطوة تتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".  
            
السعودية 
عبر مصدر مسؤول في الخارجية "عن إدانة المملكة العربية السعودية الشديدة لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى".
 
تونس
أدانت الخارجية التونسية بشدة ما وصفتها بعمليات القتل الممنهج من قبل الاحتلال الإسرائيلي واستهداف المسيرات السلمية، واعتبرت نقل السفارة الأميركية إلى القدس قرارا يزيد الاحتقان والعنف وعدم الاستقرار في المنطقة ويعطل أي أفق لتحقيق السلام.
 
تركيا
اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل بممارسة "إرهاب الدولة" و"الإبادة"، مجددا رفض بلاده قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، مضيفا أن الولايات المتحدة اختارت باتخاذها هذا القرار أن تكون طرفا في النزاع.
 
وندد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من جانبه "بالمجزرة وبإرهاب الدولة" الذي تمارسه إسرائيل قائلا "اللعنة على إسرائيل وقواتها الأمنية".
 
إيران
كتب وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف على تويتر "النظام الإسرائيلي يذبح عددا كبيرا من الفلسطينيين بدم بارد أثناء احتجاجهم في أكبر سجن مفتوح بالعالم". 
 
الأمم المتحدة 
أبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "قلقه العميق" من الوضع في غزة، في حين قال المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في المنظمة الدولية زيد رعد الحسين "إن مقتل عشرات الأشخاص وإصابة المئات بالرصاص الحي في غزة يجب أن يتوقفا فورا، ويجب محاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان".
 
الاتحاد الأوروبي
دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى "أقصى درجات ضبط النفس"، مضيفة أن "على إسرائيل احترام حق الاحتجاج السلمي ومبدأ عدم الإفراط في استخدام القوة، وعلى حماس ومن يقودون المظاهرات في غزة ضمان أن تظل غير عنيفة ويجب ألا يستغلوها لأغراض أخرى". 
 
بريطانيا    
دعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت إسرائيل إلى ضبط النفس، وقال في بيان له إن "مما يبعث على الأسى أن العناصر المتطرفة ربما تسعى إلى استغلال هذه الاحتجاجات لأغراضها العنيفة". 
 
وأضاف "لن نتوانى عن دعم حق إسرائيل في الدفاع عن حدودها، لكن إطلاق الذخيرة الحية بكثافة على المحتجين الفلسطينيين مقلق للغاية، ولا نزال ندعو إسرائيل إلى التحلي بضبط النفس".
 
فرنسا
ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالعنف ضد المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة، وجدد التأكيد على معارضته نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون عبر عن حزنه لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى المدنيين الفلسطينيين في غزة.
 
روسيا     
قال الناطق باسم الرئيس الروسي ردا على سؤال عما إذا كان نقل السفارة الأميركية يثير مخاوف روسيا من تفاقم الوضع في المنطقة "نعم، لدينا مثل هذه المخاوف، وسبق أن عبرنا عنها".
 
وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف "إننا مقتنعون بأنه يجب ألا نعود من جانب واحد عن قرارات الأسرة الدولية، ومصير القدس يجب أن يقرر بالحوار المباشر مع الفلسطينيين".
 
بلجيكا     
قال وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز "أدعو إلى تجنب الاستخدام المفرط للقوة واستئناف الحوار للتوصل إلى حل دائم للنزاع في أقرب فرصة".
           
النرويج      
أبدت وزيرة الخارجية النرويجية إيني إريكسن سورايدي "قلقها العميق من دوامة العنف التي نشهدها حاليا على الحدود بين إسرائيل وغزة". وأضافت "من غير المقبول إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين".           
 
البرازيل   
وجه الرئيس ميشال تامر "نداء من أجل السلام"، آسفا "لأعمال العنف الرهيبة".          
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات