عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Nov-2017

سلة الكتب الحديثة

 الدستور-إعداد: عمر أبو الهيجاء

 
 سبات العقل العربي
 
صدر حديثا كتاب جديد بعنوان: «سُبات العقل العربي»، للمحامي خليل البنا، وجاء الكتاب في زهاء 413 صفحة من القطع الكبير.
وجاء على الغلاف الأخير للكتاب من مقدمتة: عاش العرب حقبة طويلة من الزمن ومنذ آلاف السنين ولا يزالون تحت وطأة التأثير السحري للخرافات والشعوذات والأساطير التي أخذت عليهم ألبابهم وملأت حياتهم، وكأنهم لا يريدون الخروج من شرنقتها التي التفت حول رقابهم وأفقدتهم حتى التفكر والتدبر والتمحيص والنظر بميزان العقل لمعرفة الغت من الثمين والحقيقة من الوهم والحق من الضلال والخيال والشطحات المرضية التي  تركتهم على قارعة الطريق. في مسايرة الحضارة الإنسانية الصاعدة والانخراط فيها والتأقلم معها وآثروا البقاء في حمأة التخلف عن الركب والملكوث في أتون الانحطاط ولم يخرجوا - البتة - وإلى الآن مع شديد الآسف من جسد الموت وما زال العربي يرسف بالأغلال التي تشده إلى الوراء.
وفي سبات عميق حتى استمر تعطيل العقل واعتقاله في سجن أبدي لا انفكاك منه ولا خروج من إساره وبقي لا يلوي على شيء يعيش في ماضيه ويجتره دون أن يعايش حاضره وما يفرزه الواقع ليعيش فيه ويتعايش معه في الأخذ والعطاء، وأكتفى بالموروث الذي لم يعد يصلح للحياة المتجددة والمتكاثرة وروح العصر.
 
 العرب إلى أين..؟
 
صدر كتاب  للمحامي خليل البنا، بعنوان «العرب إلى أين؟.. أضواء على المشهد العربي»، يقع في 514، من القطع الكبير.
ونقرأ من مقدمة الكتاب، يعيش العرب في ظرفهم الراهن، في أسوأ مرحلة مرت عليهم في تاريخهم ولا يشبهه إلا ما كانوا عليه قبل بزوع فجر الإسلام الذي وحدهم وخلق منهم أمة مرهوبة الجانب..تأخذ بأسباب المنعة والقوة وتبادر إلى فتح بلدان أخرى في محيطها الأسيوي والإفريقي واتساع رقعة الدولة التي أنشأوها من العدم في هذه الفتوحات وكان خروجهم من شبه جزيرتهم القاحلة إيذانا بالدور الذي ينتظرهم على المستوى العالمي الذي افتقدوه الآن وأصبحو عالة على الآخرين تتقاسمهم الأطماع وتتقاذهم العواصف والأنواء لا يجمعهم جامع وبأسهم بينهم شديد أكثر من الإعداء، بعد أن انحسر دورهم وتقلصت طموحاتهم وارتدوا على أعقابهم خاسرين في ذلة ومهانة وهوان، بعد أن استصغر شأنهم مع الأسف الشديد.
والقول الفصل نردده دائما أما آن لهذه الأمة أن تنهض من سباتها ورقادها وتنفض عنها غبار التخلف والسنوات العجاف وتتوجه صوب المستقبل بثقة وإرادة وإيمان بعد تذليل العقبات والمعوقات التي أخذت بخناقها من كل جانب وأوردتها المهالك وجعلتها في الحضيض وآتون الانحطاط والفساد الضارب بالأوتاد وفقدت رشدها وبوصلة حركتها لتبقى في المياه الراكدة والمستنقع الآسن غلى الأبد.
 ديوان «دموع فوق الضباب»
 
عن دار زهدي ناشرون وموزعون، صدر ديوان شعري جديد للشاعر الجزائرية سمر بو معراف بعنوان:»دموع فوق الضباب»، يقع في 139 صفحة من القطع الكبير.هذا الديوان يحتوى على مجموعة من النصوص الشعرية تعاين شؤون المرأة والحياة بتفاصيلها، بلغة مبسطة وسهلة تبتعد عن التعقيد، ولا يخلو الديوان من العشق والبوح الشفيف، نصوص تقرأ الذات وتبحر فيها.من أجواء الديوان نقرأ من نص بعنوان:»وعود ولقاء»، حيث تقول الكاتبة:»التقيتك بأمر السماء/ إذ لما هذا الجفاء/ وعود ولقاء/ ابتسامات أكانت دهاء/ أخبرني عن هذا البلاء/ أتريد تركي لما كان حبك بسخاء/ أعين تبكي ويد ترتفع بالدعاء».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات