عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Feb-2017

قراءات الشتاء ـ 1 ـ: تحضير أرواح الأدباء*غادة السمان

القدس العربي-هل تشتهي استحضار روح كاتبك المفضل واستجوابه؟
كتاب «حوارات» يجعل ذلك ممكناً. نبدأ بعمنا نجيب محفوظ ونقوم بتحضير روحه دونما غرفة مظلمة وطقوس شعوذة بل تحت الشمس وبتقليب صفحات كتاب «حوارات».. يسأل «جلال حمام» الكبير نجيب محفوظ عن الآداب والفنون الأجنبية التي تتسرب إلينا عبر وسائل الإعلام حتى حجرة نومنا ذاتها… فكيف نتعامل معها؟ يجيب صوت نجيب محفوظ: الثقة بالنفس. علينا أن نربي أولادنا على الاستقلال الفكري وعدم الانبهار دون سبب… ليس هنالك أقبح من التقليد الأعمى.. ليس هناك عادة أجنبية يمكن أن تحل محل عادة من عاداتنا إلا لأنها أكثر فائدة وأجمل.. في الثقافة على المرء أن يعتز بثقافته أولاً…
وبعيداً عن فوز نجيب محفوظ بجائزة نوبل واعتقاد البعض أنه فاز بها كمكافأة لترحابه بالتطبيع مع إسرائيل في مرحلة (ساداتية) أجده من طرفي روائياً كبيراً بجائزة نوبل أو بدون جوائز. فالجوائز لا تصنع إبداعاً. ولأنني من أعداء النقد السلبي وبالذات النقد السهل في محاكمة النوايا ودونما قراءة، قرأت روايات نجيب محفوظ كلها ووجدته مبدعاً حقاً.
 
عبدالله الجفري ونوبل
 
عبر الكتاب ذاته «حوارات» الصادر عن «المجلة العربية» نستحضر روح الأديب السعودي المبدع عبدالله الجفري فيخرج غاضباً على جائزة نوبل والمطاردين لها صائحاً لمحاوره سمير خوجة بكه: الصهيونية استحوذت على كثير من المؤسسات الثقافية بمثل استحواذها على الإعلام العالمي، وبالذات فقد سيطرت على لجنة جائزة (نوبل) حتى أنها منحت جائزة السلام لأكبر وأبشع سفاح في القرن العشرين «بيغن».
ولا ننسى أن الجفري كان يكتب اسم نتنياهو في مقالاته على النحو التالي «نتن ياهو!».. نحاول مقاطعة روح الجفري لكنه يتابع كلامه «لا بد أن يُسقط العرب تطلعهم إلى جائزة نوبل لأنها لم تعد تستحق التقدير ولم تعد محايدة بل متواطئة مع الاستعمار وتجار الحروب والسفاحين»…
من طرفي أعتقد أن غسان كنفاني هو الأديب العربي الوحيد الذي كان سيرفض جائزة نوبل لو منحت له، وأعلن ذلك يوم منحها للأسرائيلي «عجنون» قائلاً إنها منحت لبرميل من البارود. الجفري جاء صوته غاضباً على الشاعر أدونيس الذي يزعم الكثيرون أنه يطارد نوبل منذ عقود صارخاً: أدونيس في كتابه (الثابت والمتحول) يريد أن تعتدي باسم التجديد أو الحداثة على الموروث دينياً وأخلاقياً.. ويضيف الجفري: «شباب اليوم يحتاج إلى آباء جيدين».. ويذكرنا بأن الدين الإسلامي يدعو إلى الاعتدال وخير الأمور الوسط.. وكم يبدو كلامه عن «الوسط» حاجة عصرية ضد أولئك الذين يعتدون ويدمرون ويقتلون بذريعة الدين الإسلامي الحنيف..
 
الفيتوري: عاشق من افريقيا
 
ننتقل إلى السودان لتحضير لوح شاعر مبدع هو محمد الفيتوري. يستحضره لنا «أحمد محمد عبد العظيم» حياً نضراً في لحظة توهج حيث يكشف لنا أنه لم يكتب الشعر فقط بل المسرحية أيضاً وكنا نجهله معلنا: «كتبت المسرحية بنجاح.. كمسرحية «سولار» ثم عن المجاهد الافريقي عمر المختار».. وجواباً عن الذين يحبهم من شعراء العربية الكبار يقول صديقي الأثير هو المتنبي.. ويعلن الفيتوري:
الواقعية لا تعني تصوير الشر وحده ثم البكاء حوله.. مضيفاً: إنني أحلم باليوم الذي يمكنني أن أشارك فيه بإعادة صياغة أفكار جديدة تحترم العالم المهموم في هذا العصر المثقل بالأحزان».
وكان ذلك الحوار قبــــــل عشرة أعــــوام.. ولكن عالمـــنا الحالي العربي صار للأسف مثقلاً بالهموم والأحزان أكثر مما كان…
 
أين المرأة الأديبة في كتاب «حوارات»؟
 
ستكون لي في العدد المقبل وقفة أخرى مع «تحضير أرواح» مبدعين كالبياتي والطيب صالح وعمر أبو ريشة وسواهم.. وكتاب «حوارات» صدر قبل أشهر ويقع في 453 صفحة.. ويضم حوارات مختارة مما نشر في «المجلة العربية» السعودية خلال 40 عاماً ورئيس التحرير هو محمد السيف.. وقد اختار الحوارات للنشر في الكتاب الأستاذ سعد المحارب. ونطالع في «حوارات» حوالي 56 حواراً مع مبدعين رحل معظمهم عن عالمنا..
الفكرة مفيدة يستحق محمد السيف وسعد محارب الترويج لها آملة إصدار كتب عن مجلات أدبية عربية جادة أخرى ذات قيمة فكرية تطالع فيها مختارات من حياتنا الأدبية ونلتقي بصورة عن الحياة الفكرية العربية في نصف قرن مضى ولا بد من تقدير الجهد الفائق الذي بذله سعد المحارب الذي كان عليه أن يختار من بين مئات الحوارات ما تستطيع دفتا كتاب احتواء كلماته ولتحويل حوار صحافي شبه عابر ومصيره النسيان إلى وثيقة أدبية وإلى شاهد على روح عصره… وإلى مرآة نفسية لأمزجة المبدعين العرب.
بمجرد صدور هذا الكتاب نجد الوفاء الجميل لمبدعين. ونجد في الكتاب أيضاً وثيقة أدبية لجماليات الكلمة المبدعة ومتعة تحضير أرواح أدباء احببناهم أمثال عمر أبو ريشة ونازك الملائكة وغازي القصيبي ويوسف أدريس ورجاء النقاش وبلند حيدري وسواهم كثير..
لكنني لاحظت ضآلة حظ إبداع الكاتبات النساء في الكتاب وبينهن من تمــــنح إبداعاً كشقيقــــها الأديب الذكر ولم يعد الأدب الذي تكتبه المرأة هو الكتابة الأقل منزلة. وأدب (الرجال) ليس قوّاماً على «أدب النساء». والفضل لحضورهن في الكتاب يعود إلى حمد القاضي الذي حاورهن وإلى «المحارب» الذي انتقاهن.
وأحب التذكير بأن بعض الكاتبات والشاعرات العربيات يكتبن إبداعاً «إنسانياً» لا «نسائياً» وإبداع معظمهن لا يصب فيما كان يدعى «بالأدب النسائي» بل في مجرى «نهر الأدب العربي» إلى جانب أدب شقيقها «الذكر المبدع» وقد تفوقه عطاء في بعض الأحيان!

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات