عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-May-2018

إشهار كتاب « ذاكرة اللون.. القدس بريشة الفنان الفلسطيني»

 الدستور - عمر أبو الهيجاء

رعى وزير الثقافة نبيه شقم حفل إشهار كتاب «ذاكرة اللون.. القدس بريشة الفنان الفلسطيني « الذي أعده وحرره الزميل الفنان حسين نشوان وقدم قراءة نقدية رئيس مجلس أمناء المركز العين ياسرة غوشة وحضر وألقى كلمة الداعم للكتاب رئيس مجلس ادارة البنك الاسلامي موسى شحادة، وتحدث الفنان ياسر دويك نيابة عن فريق العمل، فيما أدار الجلسة الحوارية الدكتور زياد أبو لبن.
قال وزير الثقافة نبيه شقم إن الدولة الأردنية وقيادتها الهاشمية سعت إلى نصرة المدينة المقدسة وهويتها الأصيلة، وأسهمت في كل مراحل النضال بتقديم الدعم والمناصرة، فضلا عن الأعمارالهاشمي للمدينة المقدسة بمكونيها الإسلامي والمسيحي، وأضاف شقم إن كتاب «ذاكرة اللون، القدس بريشة الفنان الفلسطيني» جهد يستحق كل التقدير لما فيه من معان ودلالات وشواهد وبراهين على التحولات التاريخية والاجتماعية والثقافية، التي توثق لمسارات النضال وترتبط بوجدان الناس وذاكرتهم من خلال التعبير باللون والتكوين والرمز، والرؤية النقية الصادقة لمخيلة المبدع الذي يتمسك بعدالة قضيته، وحتمية انتصار الحق، والحفاظ على تسجيل الواقع، بكل معطياته الإنسانية وتحولاته عبر قنوات النضال المجبولة بالتعب والتهجير والدم، ورأى شقم أن هناك عدداً من المثقفين والباحثين يستخدمون المصطلحات الاستيطانية الجديدة ويوظفونها في أعمالهم الإبداعية بقصد أو دون قصد، مشيرا إلى أهمية دعم كل الجهود الثقافية التي ترسخ الهوية الأصيلة للقدس، وتقف سداً منيعاً أمام تكريس المفردات الدخيلة التي تشوه تاريخ المدينة وحاضرها ومستقبلها، ومجابهة محاولة تهويد المدينة المقدسة بكل أشكاله وأدواته، وتغيير المسميات الجغرافية لأحياء المدينة وأزقتها وشوارعها، والذي يعتبر خطرا كبيرا ينال جوهر المدينة وإرثها الثقافي والديني.
 
وخلص شقم إلى أن سكان القدس يحتاجون إلى الكثير من الدعم، على كافّة الصعد الماديّة، الثقافية، الاجتماعية، ليستمروا في مقاومتهم، وبقائهم في المدينة المقدسة، ودعم استمرارية الحياة التي فرضوها بصمودهم البطولي، ووعيهم الحاد للمؤامرات الهادفة إلى طمس الهوية الحقيقية للمدينة المقدسة، كما أشاد المشاركون في الحفل بالدور الهاشمي بالحفاظ على القدس ومقدساتها العربية، حيث قالت رئيس مجلس الأمناء ياسرة غوشة إن الحفاظ على القدس ورعاية مقدساتها العربية الإسلامية تقع في سلم أولويات جلالة الملك عبدالله الثاني، من خلال الوصاية الهاشمية على المقدسات لتؤكد على عروبة القدس.
وقدمت غوشة الشكر لوزير الثقافة وللفنانين المشاركين في الكتاب والبنك الإسلامي الأردني الذي قام بطباعة الكتاب، لافتة إلى أن الفن يلعب دورا اساسيا في تثبيت تاريخ وتراث القدس العربي خلال مئات السنين فالرسم هو لغة عالمية تفهمه جميع الشعوب، واللوحات التي رسمها الفنانون الغربيون منذ أكثر من مئات السنين جسدت معالم القدس العربية، وأصبحت وثيقة تاريخية تؤكد على هوية القدس العربية، لأن تدوين التاريخ البصري يبقى للأجيال بموازاة التاريخ المتكوب.
وقالت غوشة إن الكتاب يسهم في أن تبقى القدس حاضرة في اذهاننا دائما وهي حاضرة في وجداننا من خلال توظيف مختلف الوسائل الأدبية والفنية والعلمية والتثقيفية التي توضح الحقائق تجاه مدينة القدس ورفعة شانها، تأكيدا على أن قضية القدس تحظى بمكانة مميزة من الأردن راعي المقدسات الأسلامية والمسيحية فيها، مشيرة إلى دور البنك في دعم العديد من النشاطات الثقافية والفنية والأدبية والتراثية التي تتفق مع توجهات البنك عامة.
من جانبه شكر الفنان ياسر دويك وزير الثقافة وفريق العمل برئاسة د.صبحي غوشة، ومركز الدراسات القدس، على هذا الإنجاز الذي عشنا من خلاله في دروب القدس نتناقل احداثها وبين جدرانها العتيقة نتلمس جمالياتها وفي زوايا بيوتها نذكر حكاياتها، وفي نهاية الحفل جال الحضور في معرض للوحات الفنية التي اشتمل الكتاب على العديد منها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات