عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Oct-2018

غنيمات: منصة إلكترونية باسم «حقك تعرف» لرصد الأخبار وفرزها
الدستور - أكدت وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات أهمية الصحافة الورقية، وضرورة دعمها، كون الإعلام يعد شريكا حقيقيا في كافة القضايا مع الحكومة، ويجب توفير المعلومة له بكل حرية.
جاء ذلك خلال زيارتها امس جريدة «الدستور»، ولقائها برئيس مجلس الإدارة محمد داودية، ورئيس التحرير المسؤول مصطفى الريالات، وعدد من مدراء التحرير  بالصحيفة.
وعبّرت غنيمات عن اعتزازها بدور جريدة «الدستور» في مسيرة العمل الصحفي المهني، وتحقيقها لعدد كبير من أخبار «السبق الصحفي»، وتميّزها بآلية التعامل مع الأخبار، ونشرها، مؤكدة اطلاعها على المواد التي تميّزت بإعدادها ونشرها الصحيفة التي طالما عرفت بمهنيتها العالية والمصداقية.
وبينت غنيمات في حديثها مع أسرة صحيفة «الدستور» الذي أخذ طابعا ودّيا، واتسم بالكثير من الشفافية أن الحكومة وانطلاقا من ايمانها بضرورة توفير المعلومة الحكومية بكل وضوح وشفافية، تتولى حاليا اعداد منصة الكترونية باسم «حقك تعرف» لرصد الأخبار وفرزها وتوضيحها في سبيل الحقيقة وفق منهجية الانفتاح على الآخر والتحاور معه ووضعه بصورة الحقائق، مبينة أنه يمكن الاستفادة من ما ينشر من خلال المنصة، فضلا عن امكانية التعاون مع الصحف لنشر دراسات ومواضيع من خلالها، سعيا لتقليص الفجوة التي تعتري العلاقة مع المواطنين الى جانب استعادة الثقة بالاعلام الرسمي كمصدر مهم للمعلومات التي تتمتع بالمصداقية.
وتحدثت غنيمات في سياق حوارها مع الزميلات والزملاء بالجريدة حول مختلف القضايا المحلية، تحديدا الاقتصادية منها.
من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة جريدة «الدستور» محمد داودية حرص الجريدة على مدّ جسور التعاون مع الحكومة، والشراكة الحقيقية، مشيرا الى حرص الصحيفة على مراعاة أعلى درجات المهنية، والمصداقية، سيما وأن «الدستور»عرفت بهذا النهج عبر تاريخها.
وتناول داودية واقع الحال للصحافة الورقية، والأزمة التي تمر بها، متمنيا من الحكومة النظر لملفها بشكل يضمن ديمومتها، ويخرجها من خلال إجراءات عملية من عنق زجاجة أزمتها التي باتت مقلقة لإدارات الصحف.
رئيس التحرير المسؤول مصطفى الريالات، أكد ان «الدستور» مؤسسة اعلامية وطنية وذراع اعلامية للدولة الاردنية، اضافة لكونها مساحة تبادل المعلومة بكل مهنية ومصداقية، وشفافية.
وبين الريالات أن صحيفة «الدستور» اطلقت اخيرا مرصدا بهدف رصد الاشاعات حيث رصدت خلال شهر واحد عدد الإشاعات التي تم تداولها في الشارع المحلي، وتجاوز عددها الـ (100) اشاعة، منبها لخطورة المستجدات في هذا الجانب، المتمثل بانتشار الفيديوهات التي تتضمن مواد خاطئة وإشاعات، الأمر الذي يفرض وضع آلية واستراتيجية  للتعامل مع مكافحة الاشاعة بشكل عملي.
ودار حوار بين الزميلات والزملاء مدراء التحرير في صحيفة «الدستور»، تناول مختلف القضايا الاقتصادية والإصلاح السياسي، والعفو العام، والإصلاح الإداري، وآلية إعادة الثقة بين الحكومة والمواطنين، وغيرها من القضايا والملفات المحلية.
كما تطرق المتحدثون لأزمة الصحافة الورقية، مطالبين بدعم الحكومة لفكرة إنشاء صندوق لدعم الصحافة، لرؤيتهم بأنه من الممكن أن يكون مخرجا لأزمتها، وضمانا لاستمراريتها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات