عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Feb-2018

تحذيرات من حرب إسرائيلية جديدة على لبنان

 

 برهوم جرايسي
 
الناصرة -الغد-  حذر محللون عسكريون إسرائيليون ، من أن إسرائيل قد تنزلق  نحو حرب على لبنان، وهذا في أعقاب سلسلة تصريحات لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب لديه أفيغدور ليبرمان، تضمنت تهديدات واضحة، بتوجيه ضربات للبنان، بزعم أن إيران تقيم هناك مصنعا لصناعة الصواريخ. وجاء التحذيرات بعد يوم واحد من زيارة نتنياهو الى موسكو، والالتقاء بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقال المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرنوت" أليكس فيشمان، إن "سلسلة الرسائل التي نقلتها إسرائيل علنا في الايام الاخيرة، ولا سيما  لحكومة لبنان، واللقاء بين نتنياهو وبوتين في موسكو أمس، لا تترك مجالا للشك: إسرائيل تقترب بخطوات كبرى إلى "حرب اختيارية". وبكلمات مغسولة أقل: حرب مبادرة في لبنان".
وتابع فيشمان كاتبا، إن إسرائيل "تتسلق شجرة عالية وتعرف مسبقا بأنها إما ستنزلق منها مع ذيل بين الساقين دون ان تحقق شيئا او ستضطر إلى استخدام القوة. وفي لبنان يدور الحديث عن يقين عال للخروج إلى حرب، إذ ان الاحتمال لردع العدو متدن. الردع الكلاسيكي هو حين تهدد أنت العدو الا يضربك في ارضك. اما هنا فإسرائيل تطلب من العدو أن يمتنع عن الفعل في ارضه، والا فستضربه. من ناحية الشرعية الدولية ومن ناحية تاريخية، فإن احتمال أن يقبل مثل هذا التهديد في الاسرة الدولية ويدفع العدو إلى وقف العمل في ارضه صغير جدا.
ويقول المحلل ران ادليست في مقاله، في صحيفة "معاريف"، إن الرسالة التي نقلها نتنياهو وفريقه إلى موسكو، مفادها أن "نحن يجن جنوننا والسبيل الى منعنا هو الضغط على ايران لوقف تسليح حزب الله". 
ويقول ادليست، إنه حتى الآن كان الرد الإسرائيلي على تسلح حزب الله، بقصف من حين الى آخر، "لمنشأة او قافلة في سوريا. إلا أن القصف لم يوقف عملية التسلح الاستراتيجي لحزب الله، سوريا وايران. فإلى جانب القصف عرض تهديد الصواريخ للاهداف الدقيقة كتهديد بنيوي هدام على نحو خاص وكتهديد شخصي على كل مواطن اسرائيلي، وهذا صحيح". وأضاف أن ما هو ما ليس صحيحا هو قول نتنياهو وليبرمان، إن "لبنان سيصبح موقع صواريخ واحد كبير". صاروخ في كل بيت، والمعنى هو حرب شاملة".
 
FacebookTwitterطباعةZoom INZoom OUTحفظComment
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات