عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2018

«الصحفيين» تدعو لتقييم موضوعي وعميق للقضية الفلسطينية في الإعلام الأردني والعربي

 الدستور - نيفين عبد الهادي

 دعت نقابة الصحفيين الأردنيين إلى إجراء تقييم موضوعي دقيق وعميق، لصورة القضية الفلسطينية في الإعلام الأردني والعربي، لمعالجة الاختلال في بنية المحتوى الإعلامي العربي، لمواجهة آلة الاحتلال، المدفوع والمسنود بماكنة سياسية وعسكرية والمحمّل على ماكنة إعلامية غربية جبارة، أقنعتنا في غفلة منا بكل واقع خلقه.
جاء ذلك، في بيان صحفي صدر أمس عن نقابة الصحفيين بمناسبة ذكرى النكبة الفلسطينية، مؤكدة أنه مضى (70) عاما على أكبر جريمة ارتكبت في العصر الحديث، عندما قامت العصابات الصهيونية بمساعدة الدول الاستعمارية وعلى مرأى ومسمع العالم أجمع باقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه ووطن أجداده لتقيم دولة القهر والعنصرية والاستيطان والتهويد على أنقاض الوطن العربي الفلسطيني.
وقالت النقابة في بيانها: تأتي ذكرى النكبة وما تزال قضية فلسطين ماثلة في وجدان وقلب كل حر في هذه الأمة يتوارثها الأحرار جيلا بعد جيل مصممين على العودة والتحرير متمسكين بمفتاح الدار منتظرين ساعة العودة التي ستكون قريبة بإذن الله.
وشددت على ان فلسطين عربية من البحر إلى النهر وأن الاحتلال الصهيوني مهما طال إلى زوال، وأننا لن نعترف بهذا الكيان الذي قتل وشرد أهلنا ودمر البيوت وشتت الشمل، ولن نسلّم له مهما طال الزمن، مؤمنين إيمانا راسخا بأن فلسطين لنا والقدس لنا ويافا وعكا لنا والحقوق لا تسقط بالتقادم.
وحيّت النقابة الصَّامدين المرابطين والمدافعين عن القدس وكل الأراضي الفلسطينية الذين يذودون عن المسجد الأقصى بصدورهم العارية، ويتصدون دوماً لمحاولات عصابات المستوطنين وقوات الاحتلال السَّاعية لتهجيرهم وإبعادهم، ثابتين في وجه كل تلك المحاولات، مبينة أن إمعان قوى البغي الصهيوني في ممارسة كافة أشكال الهمجية والعنصرية ضد شعبنا الفلسطيني الصابر الصامد، من اغتصاب للأرض وتهويد للقدس، ورفع شعار الدولة اليهودية إلى استمرار حصار قطاع غزة الصامد لن يطفئ جذوة المقاومة والتمسك بالأرض وحق العودة، وان الإرادة وعدالة القضية سيبقيان حق العودة الذي لن ينسى أو يباع.
ودعت جماهير الأمة العربية إلى إحياء ذكرى النكبة بما يليق بها، منددة بتصرفات بعض الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والذي وصل جذوته بنقل سفارتها إلى مدينة القدس العربية، مشددة على أن فلسطين، كل فلسطين من البحر إلى النهر ستبقى عربية. 
 وأكدت لجنة فلسطين في نقابة الصحفيين إن يوم الرابع عشر من شهر أيار ، يعتبر صفحة سوداء من تاريخ النكبة الفلسطينية وذلك مع قرار الادارة الامريكية افتتاح السفارة الامريكية في القدس.
وأضافت اللجنة في بيان صحافي، لها أمس أن القضية الفلسطينية دخلت منعطفاً خطراً يتمثل في اقدام ادارة ترامب على تنفيذ وعدها بافتتاح السفارة الامريكية في القدس، مؤكدة أن مدينة القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية رغم القرار الأمريكي الذي يدعم غطرسة الاحتلال ويسانده في كافة المجالات وعلى كافة الصعد، مطالبة الدول العربية والاسلامية الوقوف صفاً واحداً في ظل ذلك القرار الذي طبق أمس وسيعتبر يوماً مشؤوماً في تاريخ القضية الفلسطينية يضاف إلى نكبة فلسطين.
وأكدت اللجنة أن مقاومة الاحتلال هي الخيار الأوحد الذي يمثل وجهة نظر الشعب الفلسطيني في استعادة أراضيه، مشيرة إلى أن المفاوضات العبثية لن تعيد الأرض المسلوبة.
وحيت اللجنة جماهير الشعب الفلسطيني البطل التي أثبتت بدماء الشهداء أن مدينة القدس هي عاصمة فلسطين وأن المقاومة هي عنوان المرحلة في مواجهة الاحتلال.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات