عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Jun-2018

حكاية صورة .. أم كلثوم مع الموسيقار رياض السنباطي
يا فُؤَادِي لا تَسَل�' أينَ الهوَى .. كان صرحاً من خيالٍ فهَوَى
 
 
الراي - وليد سليمان - أحبها منذ النظرة الأولى، هام في عشقها .. و هو الطبيب المداوي «ابراهيم ناجي» الذي بلغ فارق العمر بينهما سبعة عشر عامًا ، و كان ناجي شاعراً مرهف الحس .. ولم تكن الفنانة «زوزوحمدي الحكيم « هي ملهمته الأولى و لا الأخيرة .. فقد كان لناجي العديد ممن الملهمات اللاتي نظم فيهن قصائد شعرتحولت إلى أغان جميلة .
ولكن لا يمكن انكار حقيقة ان أن أعظم تلك القصائد و أكثرها شهرة هي قصيدة (الأطلال ) التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم عام 1965 ،بعد وفاة ناجي ، و الذي مات وفي قلبه غصة !! لأنه كان يتمنى أن يسمع الأطلال بصوت أم كلثوم و هو حي يرزق لمكانة تلك الأغنية في روحه و قلبه .. بعد ان أصبحت معشوقته - من طرف واحد - أطلال جسد. أما هو فقد أصبح أطلال روح :
يا فُؤَادِي لا تَسَل�' أينَ الهوَى
الفنانة زوزو حمدي الحكيم والطبيب الشاعر ابراهيم ناجي
على ورقة روشتة الدواء كتب الشاعر قصيدته الاطلال
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات