عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Nov-2017

حصن طوابي .. درة الطريق بين معان والمدورة أقامه الأتراك لتعزيز الدفاع عن خطسكة حديد الحجاز

 د. محمد عبده حتاملة

الراي - حصن طوابي حصن أقامه الأتراك لتعزيز الدفاع عن خط سكة حديد الحجاز، ويقع بين معان والمدورة. ويتميز – كموقع عسكري- بأنه موقع متكامل للغايات الدفاعية، ويشرف على منطقة واسعة، ولا تزال آثاره باقية، وأهم مميزات هذا الحصن أنه يتوسط منطقة سهلية واسعة مما يمنع مفاجأة قوات الحصن عن طريق المتسللين إليه.
يضاف إلى ذلك أن بعد التلال والمرتفعات عن منطقة الحصن يحول دون استخدام الأسلحة المتوافرة في ذلك الوقت ضد الحصن، فهو يقع خارج مدى أسلحة الرشاشات والبنادق التي لا يزيد مداها عن 800 متر في ذلك الوقت، وبالتالي لن تستفيد أي قوة مهاجمة من التلال والمرتفعات المحيطة لتنفيذ عملياتها. ويؤمن الحصن نفسه مراقبة جيدة لارتفاعه وسيطرته على ما مسافته 6 كيلومترات من خط سكة الحديد.
ويتميز الحصن بوقوعه على طريق الإمداد والتموين وهو خط السكة ذاته إضافة لوجود مواقع تموين إضافية شمال محطة الرتام في جبل بطن الغول حيث توجد آثار فرن خبز تركي، ومواقع لتربية الحيوانات ومصاطب إمداد الخبز. كما أن حصن طوابي يرتفع فوق هضبة مستطيلة، ويتألف من موقع جنود مشاة دائري وقطر الدائرة 10 أمتار يتسع لخمسة عشر جندياً، محيط هذا الحصن من الرمل والحجارة الموجودة فيها كوات رمي تسمح بالرماية والمراقبة، ويلتصق بالموقع من جهته الجنوبية مربض رشاش بدائرة ملحقة قطرها حوالي 3 أمتار ومنها يخرج خندق اتصال بطول حوالي 100 متر يتجه جنوباً ليتصل مع مربض رشاش دائري بقطر حوالي 5 أمتار وينخفض حوالي 5,1 متر بمثل انخفاض الموقع الأول.
وواضح أن القوات التركية قد قامت بتنظيف المنطقة حول الموقع وإزاحة الحجارة السوداء البركانية بمسافة حوالي 4 أمتار على الجانبين وذلك لدرء خطر تطاير الشظايا وخطر اصطدام الرصاص فيها مما يحول الحجر الصغير إلى شظية، لكن بمرور الزمن نلاحظ عودة المنطقة إلى ما هي عليه مع تباين بين المنطقتين.
 
وعلى جانبي خندق الاتصال توجد مواقع دائرية عددها ثمانية (أربعة في كل جانب) هي عبارة عن خنادق بعمق 5,1 متر تقريباً وقد طمرها الرمل المتحرك ولم يبقَ ظاهراً منها أكثر من عمق 15 سم، وفي نهاية هذه الهضبة يقع مربض رشاش إلى الأسفل من الطرف الجنوبي الغربي ومربض آخر في نهاية الطرف الشمالي الشرقي إضافة لمواقع خيام واضحة حول الموقع في أسفله وعلى محيطه. وقد جاء تنظيم هذا الحصن التركي ليؤمن الدفاع لجميع الجهات والإسناد المتبادل بين المواقع المختلفة مع توفر المراقبة الواسعة البعيدة في منطقة سهلية واسع
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات