عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-May-2017

غصيب يؤكد دور الحضارة العربية الإسلامية في علم الفلك

بترا- أكد المفكر الدكتور هشام غصيب دور الحضارة العربية الاسلامية في علم الفلك، لافتا في المحاضرة التي القاها مساء يوم الثلاثاء الماضي بعنوان «علم الفلك العربي.. ثورة أم إصلاح؟» في مقر الجمعية الفلسفية الاردنية بعمان، إلى دور العلماء العرب والمسلمين بالاهتمام بهذا العلم وتطويره وخصوصا البتاني وابن الشاطر.
 
واعتبر غصيب ان الآلة النظرية التي ظلت توجه علم الفلك العربي كانت آلة نظرية يونانية، أرسطية بالدرجة الأساسية، مشيرا إلى ان علم الفلك العربي اضاف نظرية  بطليميوس كمصدر نظري بالإضافة الى نظرية ارسطو بالرغم من انهما كانتا متناقضتين.
 
وعد غصيب علم الفلك العربي استئنافا لعلم الفلك اليوناني، ولم يخرج عن اطار بطلبميوس وأرسطو، و «إذا كان توماس كون اعتبر البراديغم كلا متسقا مغلقا»، فإن غصيب اعتبره على العكس من ذلك «كلا متناقضا ومفتوحا، وهذا التناقض هو الذي يؤدي إلى التطوير».وتساءل غصيب في المحاضرة التي ألقاها في ملتقى الثلاثاء الفكري، «لماذا قامت الثورة العلمية في أوروبا ولم تقم عند العرب؟ ولماذا لم يخرج كوبرنيكس من العرب؟»، رائيا في التي حضرها عدد كبير من المثقفين والاكاديميين أنه «بالرغم من نجاحات العرب في تطوير نموذج بطليميوس، وحل تناقضاته،  لكنهم لم يستطيعوا أن يحدثوا ثورة في علم الفلك، ما يقودنا لاستنتاج ان «علم الفلك العربي كان إصلاحيا وليس ثوريا بالمعنى العلمي، إذ تمسك بفكرة الأفلاك البلورية الأرسطية، ومركزية الأرض، حتى ابن الشاطر لم يستطع ان يتخطى هذا النموذج»

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات