عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    04-Oct-2018

مسؤول سعودي: التقارير عن فقد خاشقجي داخل قنصلية المملكة بإسطنبول “كاذبة” ـ(فيديو)
 
إسطنبول: قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين الأربعاء أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية في إسطنبول.
 
واضاف خلال مؤتمر صحافي متلفز "طبقا للمعلومات التي لدينا فإن هذا الشخص السعودي الجنسية لا يزال في القنصلية حتى الان". وخاشقجي المعروف عنه انتقاده للرياض والذي يكتب في صحيفة واشنطن بوست، فُقد أثره منذ يوم الثلاثاء.
 
وفي وقت سابق اليوم أبلغ مسؤول سعودي رويترز اليوم الأربعاء بأن التقارير التي تحدثت عن فقد الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة في اسطنبول “كاذبة”.
 
وقال المسؤول أن خاشقجي زار القنصلية “لطلب أوراق متعلقة بحالته الاجتماعية وإنه خرج بعد فترة قصيرة.
 
ونفت خطيبة الصحافي السعودي جمال خاشقجي اليوم الأربعاء ما ذكره مسؤول سعودي عن مغادرته قنصلية المملكة في اسطنبول، مؤكدة أن الكاتب فقد داخلها.
 
وقالت “إذا كان ذلك صحيحا فأين هو؟” مضيفة أنها كانت ستعلم هي أو الشرطة التركية ما إذا كان غادر المبنى. وكانت ترد على تعليق من مسؤول سعودي أبلغ رويترز بأن التقارير التي تحدثت عن فقد خاشقجي “كاذبة”.
 
وقال مسؤولون كبار في الحكومة التركية لوكالة “رويترز” اليوم الأربعاء، إن الكاتب السعودي البارز جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول.
 
وكان شخصان مقربان من خاشقجي عبرا عن قلقهما بشأنه بعدما لم يغادر القنصلية عقب اجتماع هناك مساء أمس الثلاثاء.
 
الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي يكتب مقالات رأي لصحيفة “واشنطن بوست “الأمريكية، اختفى منذ الثلاثاء بعد دخوله قنصلية بلاده في تركيا، ويقيم في الولايات المتحدة منذ عام 2017.
 
ولم يشاهد منذ دخوله القنصلية بعد ظهر الثلاثاء، كما ذكرت خطيبته التي رافقته إلى المكان لكنها بقيت تنتظره في الخارج حتى إغلاق القنصلية.
 
وخاشقجي (59 عاما) مثقف وكاتب معروف، انتقل إلى الولايات المتحدة العام الماضي لتجنب اعتقاله بعد توجيهه انتقادات لبعض سياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ولتدخل الرياض في الحرب في اليمن.
 
وترك خاشقجي السعودية في أيلول/سبتمبر 2017 في خضم موجة اعتقالات طاولت مثقفين ودعاة اسلاميين.
 
وفي حينه، منعت جريدة الحياة العربية اليومية المملوكة من قبل الأمير السعودي خالد بن سلطان آل سعود خاشقجي من الكتابة فيها، بعد أن دافع في مقال له عن جماعة الأخوان المسلمين، التي تعتبرها الرياض حركة “إرهابية”.
 
وكان خاشقجي كتب مقالات انتقد فيها بعض سياسات ولي العهد السعودي، وقال إن المملكة منعته قبل أن يغادرها، من استخدام موقع تويتر للرسائل القصيرة “عندما حذرت من المبالغة في الحماسة للرئيس (الأميركي) دونالد ترامب عند انتخابه”.(وكالات) .
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات