عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Feb-2018

إل فوتيل: نرصد ظهورا متزايدا لـ‘‘داعش‘‘ في اليمن وأفغانستان وليبيا

 ...قائد القيادة المركزية الأميركية يؤكد الحاجة لتعاون دولي لتفادي الأزمات الإنسانية بسورية والعراق

الغد-زايد الدخيل:أكد قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف ال فوتيل، استمرارية دعم الولايات المتحدة للقوى المحلية في سورية التي تحارب تنظيم "داعش" الارهابي؛ ومنع ظهوره من جديد.
وقال ال فوتيل، في مؤتمر صحفي عقده من واشنطن عبر الهاتف شاركت فيه "الغد" امس، إن تنظيم "داعش" يشكل تهديدا خطيرا على دول المنطقة "ويجب أن تأخذ الدول هذه المسألة على محمل الجد، وألا تدخر جهدا للقضاء عليه".
واشار الى  إن الولايات المتحدة تقر بالتضحيات الكبيرة التي قدمها الشركاء في المنطقة من أجل دحر تنظيم داعش. وقال ان "الإنتصارات الأخيرة على التنظيم أوضحت أن هناك امكانية لإحراز تقدم في المنطقة، وحل الكثير من المشاكل الشائكة، من خلال الحفاظ على قنوات التواصل التي تساعد في خفض التوتر وتفادي امكانية وقوع اخطاء".
وأضاف إل فوتيل ان هناك حاجة للتعاون الدولي، خاصة لفترة ما بعد النزاعات "لتفادي الأزمات الإنسانية"، مشيرأ إلى أهمية مساعدة السكان على إعادة البناء في المناطق التي هدمتها الحرب.
وبين إل فوتيل انه تم رصد بعض الجماعات الإرهابية، من "القاعدة وداعش" تتجه نحو مناطق تشهد عدم استقرار كبير على الارض، متوقعا انه مع هزيمة "داعش" في سورية والعراق، ظهورا متزايدا لهذه التنظيمات في مناطق باليمن لا تخضع لسيطرة الحكومة، فضلا عن ظهور طلائع لداعش في مناطق بأفغانستان وليبيا، خارج سيطرة الحكومة.
ولفت إل فوتيل الى ان تلك التنظيمات تبحث عن مجتمعات هشة وتستغل الظروف لكي تنشر أفكارها وتفرض سيطرتها.
وتابع أنه مع انتهاء العمليات العسكرية في سورية والعراق، يجب أن يكون هناك "ضمان للحكومات المحلية لأن تنحي الخلافات الداخلية التي تعتبر البيئة الأفضل للتنظيمات الإرهابية".
وبالنسبة للتدخل التركي الاخير في سورية، قال ال فوتيل ان تركيا "لديها قلق مشروع لضمان أمن حدودها"، لافتا إلى أن هناك "تعاون مع تركيا لتحقيق هذا الهدف".
الا ان ال فوتيل عاد ليؤكد ان الولايات المتحدة "سوف تستمر بدعم قوات سورية الديمقراطية (الكردية) لضمان الاستقرار في المنطقة ومنع عودة تنظيم داعش الإرهابي"، موضحا أنها (قوات سورية الديمقراطية) كانت القوة الأكبر في محاربة التنظيم الإرهابي وتحرير العديد من المدن السورية.
ووصف ال فوتيل تركيا بأنها شريك للولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي، مؤكدا أن تنسيقًا مشتركا يجرى دائما بين البلدين لتفادي المواجهة بين القوات الأميركية والتركية في سورية، لاسيما مع أنباء توجه القوات التركية نحو منبج، مقر القوات الأميركية، بعد انتهاء عملياتها في عفرين.
وحول التهديدات الإيرانية في المنطقة، قال فوتيل إن هناك قلقا مشتركا من جانب الولايات المتحدة الأميركية ودول عربية وخليجية نحو التهديدات الإيرانية، وتطوير القدرات النووية بما يشكل قلقا مشتركا، وقال أن "هناك خطة لمواجهة تلك التهديدات" لم يوضحها.
واعتبر ال فوتيل أن "القلق" الأميركي والعربي "ينبع من الاستفزازت الإيرانية في المنطقة، لاسيما ايصال الأسلحة لجماعات متطرفة مثل الحوثيين في اليمن، فضلًا عن دعم مجموعات أخرى بالبحرين"، وقال "ان إيران تسعى للسيطرة على بعض الحكومات في منطقة الشرق الأوسط".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات