عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2018

وصول جثامين 20 مسيحيا مصريا من ليبيا

 

 
 وكالات - ذكر التلفزيون المصري أن جثامين 20 مسيحيا مصريا قتلوا في ليبيا عام 2015 على يد تنظيم الدولة الإسلامية عادت إلى القاهرة أمس الاثنين على متن طائرة قادمة من مدينة مصراتة الليبية. وبث التلفزيون وصول الجثامين على الهواء مباشرة بحضور رئيس الكنيسة الأرثوذكسية في مصر البابا تواضروس الثاني، في حين يتوقع دفن الرفات في محافظة المنيا بصعيد مصر حيث ينحدر الضحايا.
 
وكان الضحايا من بين مصريين كثيرين خاطروا بحياتهم للعثور على عمل في ليبيا، التي تشهد حالة من عدم الاستقرار منذ سقوط الزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011 وما تلا ذلك من حرب بين قوى متصارعة.
 
وأظهر تسجيل مصور للواقعة قطع رؤوس المسيحيين العشرين ومعهم شخص تبين لاحقا أنه من غانا، وذلك في فبراير/شباط 2015 على شاطئ بمدينة سرت التي كانت معقلا للتنظيم في ذلك الوقت.
 
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي جرى العثور على الجثث بعد استعادة المنطقة التي كانت مدفونة فيها من قبضة التنظيم.
 
الحمض النووي
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الطبيب عثمان الزنتاني أن التعرف على الجثث لم يكن "مهمة سهلة" بسبب تحللها وانفصال رؤوس الضحايا عن أجسادهم، مضيفا أن عينات الحمض النووي التي أرسلتها عائلات الضحايا أتاحت التعرف على هوياتهم.
 
يذكر أن تنظيم الدولة سيطر على سرت عام 2015 وفقد السيطرة على المدينة أواخر العام الماضي بعد هزيمته على يد قوات محلية بدعم من ضربات جوية أميركية.
 
ومنذ سقوط القذافي تتنازع الحكم في ليبيا حكومتان، الأولى معترف بها دوليا ومقرها طرابلس، والثانية تمارس سلطتها من شرق البلاد وتحظى بدعم القائد العسكري خليفة حفتر.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات