عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jan-2017

كتاب يوقعون كتبهم في معرض الأزبكية

 

عمان- الغد - آلاف العناوين في مختلف المعارف والعلوم والآداب، تضعها مكتبة خزانة الكتب (أزبكية عمان) أمام القراء في معرضها الجديد مع مستهل العالم الحالي، بمشاركة كتاب وكاتبات في لقاءات مع قرائهم وتوقيع كتبهم، ومن أبرزهم غسان عبد الخالق وايمن العتوم وأحمد أبوخليل وناردين أبونبعة وسلوى الكيلاني وضيغم القسوس، ونور العتيبي.
ويأتي هذا المعرض، ضمن سلسلة معارض الازبكية المستمرة، وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى غدا الاربعاء، ويستمر لخمسة أيام، تحت عنوان "بالقراءة نرتقي"، ويفتح ابوابه خلالها من التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء.
يرعى المعرض الذي يقام في جاليريا راس العين (هنغر الأمانة) النائب خالد رمضان، مساء السادسة من غد وفق مشرفه حسين ياسين، الذي قال إن هذا المعرض الذي نستقبل به العام الجديد، يسعى لتعزيز الفكرة التي أطلقتها الأزبكية خلال معارضها السابقة، والداعية إلى تنمية المجتمع، عن طريق الارتقاء بمعارفه، وتطوير فهمه للحوار والتفاعل، ونبذ كل ما من شأنه الخروج عن دائرة الفعل الخلاق في التحضر والتواصل والتفاعل مع مفاهيم التقدم والرقي، متخذة من القراءة طريقة واسلوبا حضاريا، يسهم بالنهوض بالمجتمع.
يتزامن افتتاح المعرض في هنغر رأس العين، مع اطلاق معرض الصالة الدائمة للازبكية في شارع وادي صقرة، والمجهزة لخدمة جمهور القراء وفق أحدث المواصفات المكتبية، مشتملا برنامجه على أنشطة وفعاليات،  تتعلق بالأطفال والكبار.
وقال ياسين إن التركيز على تنمية معارف الأطفال، يأتي في نطاق التأسيس لفكرة الترقي التي تسعى الازبكية للمساهمة بارتفاعها في مجتمعنا، مشيرا إلى أن جناح الأطفال في المعرضين، سيقدم مئات العناوين الخاصة بالطفل، أكانت تعليمية أم معرفية أم ترفيهية.
وفي نطاق الكتاب الخاص للكبار، فإن الازبكية، تقدم عناوين جديدة، في كل معارضها، إلى جانب العناوين المعروفة، وفي نطاق، يعزز تفاعل القراء، وخياراتهم بتنويع معارفهم.
وتسعى الازبكية في العام الجديد، إلى توسيع دائرة القراء، وفق خطتها بتعميم فائدة القراءة، وتعميمها على أكبر عدد من المواطنين والمقيمين، ضمن سياستها المستمرة في تقديم كتاب معرفي جديد بسعر زهيد.
ياسين، قال إن خطة الازبكية لهذا العام، تتزامن مع التوسعة الجديدة لصالتها الرئيسة، وتأتي في الوقت نفسه، كمهمة وضعناها على عاتقنا في نشر القراءة، بحيث وجهنا رسالتنا للاجيال الشابة، لتمتين علاقتهم بالمعارف الإنسانية، والمساهمة بتنمية قدراتهم الثقافية.
وأشار إلى اننا في الوقت الحالي، بتنا ندرك أهمية القراءة أكثر من أي وقت مضى، فهي تسهم بمحاربة الجهل، وترفع من درجة الوعي لدى القراء، وتساعد في تنمية معارفهم، وإشغال أوقاتهم بما هو مفيد، وتعزز قدراتهم على الحوار، وتنوع آفاق تواصلهم مع الآخر، وتنأى بهم عن الأفكار البعيدة عن الاعتدال. وبين أن معارض الأزبكية ليست مجرد معارض، إنها احداث ثقافية دورية بامتياز، أسست لحالة ثقافية يلمسها الجميع، وينتظرونها باستمرار، لأنها تشكل لهم حالة من الاحتفاء بالمعرفة، وتسهم بتمتين علاقتهم بالكتاب، أجمل اختراع عرفته البشرية. ونوه حسين بالتعاون القائم مع الأمانة، في اقامة مثل هذه المعارض، ومع بعض المؤسسات، من بينها مؤسسة عبد الحميد شومان، وبعض الجامعات، كجامعة العلوم والتكنولوجيا في إربد، إلى جانب مدارس كبرى، أقامت معارض للكتب في أروقتها، وتتعاون مع الازبكية في بناء مكتباتها المدرسية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات