عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Sep-2016

فندق يروي قصة عمان

 

وليد سليمان
الراي - على مدار 63 عاما بقى فندق فيلادلفيا هذا التراث العريق ذوالتصميم الحجري الشرقي الجميل في عمان قديم صامدا بهيبته وجماله وقدمه التاريخي يحكي قصة ومسيرة مدينة عمان منذ تأسيس الإمارة حتى تاريخه في مطلع العشرينات من القرن الماضي، كأول فندق خمس نجوم في عمان , حتى غاب عن مظاهر عمان التاريخية في العام 1986, بعد أن قامت أمانة عمان الكبرى بامتلاك هذا الموقع وما حوله الواقع أمام المدرج الروماني الشهير وسط مدينة عمان.. وحولت المنطقة تلك بما يُعرف الآن بالساحة الهاشمية .
 
وتعود بداية إنشاء هذا الفندق والذي اعتبر في ذلك الوقت أرقى وأفخم فندق في عمان بل من الدرجة الأولى في إمارة شرقي الأردن بعد تأسيسها بسنتين عام 1923 حيث صنف قديما من فئة الخمس نجوم !! هذا وقد استغرق بناؤه نحو أربع أو خمس سنوات ليتم افتتاحه لاستقبال العرب والأجانب والسياح من المشاهير في عالم الفنون والسياسة والاقتصاد والأثرياء .
 
و انطلقت فكرة إقامة هذا المَعلم السياحي والثقافي والاجتماعي والسياسي والترفيهي من لدن المغفور له بإذن الله الملك المؤسس إبان عهد الامارة وذلك لتكريس العاصمة عمان الناشئة كمركز حضري و مدني يليق بكثرة الوفود والزوار القادمين لعمان من الدول العربية والأجنبية في زيارات سياسية وأخرى تجارية , وغيرها من سياحية وفنية مثلا لزيارة عمان وآثار جرش والبتراء .
 
لذلك قد شجع الملك المؤسس عبد الله الأول السيد إبراهيم نزال صاحب فندق سياحي فخم في أريحا اسمه فندق قصر الشتاء أو المشتي الذي أقيم عام 1907 بالتفكير بإقامة فندق فخم في عمان على غرار فندقه في أريحا .
 
فأرسل إبراهيم نزال ابنه أنطوان إلى عمان لاختيار موقع مناسب لهذا الفندق وسط المدينة و وقع اختياره على قطعة ارض تقع في الساحة الترابية الواقعة أمام المدرج الروماني ، وهذا ما حصل إذ تم شراء قطعة الأرض وبتمويل جزئي من شركة توماس كوك .
 
و تم إقامة هذا الفندق الفريد من نوعه في عمان والذي استوحى اسمه (فيلادلفيا ) من الاسم اليوناني القديم لمدينة عمان .
 
واكان الفندق فيلادلفيا يضم (56) غرفة ، ثم في العام 1955 تم إضافة غرف أخرى وصل عددها جميعا إلى 95 غرفة فندقية .
 
وكان في هذا الفندق الشاسع والذي شهد الكثير من الأحداث والمناسبات والذكريات والزوار واللقاءات العائلية ، ملعب للتنس الأرضي وبركة للسباحة المختلطة ، وصالات أخرى وقاعات واسعة لعقد المؤتمرات والحفلات أيضا، والعروض الفنية والموسيقية .
 
ومن الشخصيات الشهيرة التي أقامت و ارتادت هذا الفندق الشهير ، فندق فيلادلفيا قديما : المطرب محمد عبد الوهاب، المطرب فريد الأطرش ، الفنانة تحية كاريوكا ،الفنان عميد المسرح العربي يوسف وهبي ، الفنانة أمينة رزق، الفنان عمر الشريف , اسمهان .
 
ومن السياسيين:تشرشل وزير المستعمرات البريطاني الأسبق,و نوري السعيد رئيس وزراء العراق الأسبق، شكري القوتلي الرئيس الأسبق لسوريا ، الملك فيصل الثاني ملك العراق ، الأمير فهد بن عبد العزيز قبل أن يصبح ملكا فيما بعد، زيد الرفاعي رئيس وزراء الأردن سابقا ً ، عبد القادر باشا الجندي ، داج همر شولد الأمين السابق لهيئة الأمم المتحدة ,المستشرق عبدالله فيلبي , لورنس العرب .
 
وفي بداية الخمسينات كان في الفندق ناد ليلي ينحصر نشاطه في فصل الصيف وكان يستضيف الفرق الأجنبية، إضافة إلى وجود فرقة موسيقية (band) غربي تعزف مقطوعات موسيقية ليرقص على أنغامها من يشاء من الحضور.
 
كما احتوى الفندق ، على منشآت رياضية وملعب لممارسة لعبة التنس الأرضي التي كان يمارسها النزلاء الأجانب ، وفي بداية الستينات أضافت الإدارة مسبحا هو الأول من نوعه في فنادق عمان ذات الخمس نجوم، وكان المسبح مختلطا للجنسين معا .
 
ومما يستحق الذكر أن الفندق أقام في شتاء عام 1960 مسابقة لاختيار جميلة الأردن وتقدم للمسابقة عدد محدود من الفتيات ، فازت من بينهن فتاة يونانية، وقد أثار ظهورها ردود أفعال مختلفة ، ثم بعد ثلاث سنوات قررت إدارة الفندق تكرار هذه الظاهرة مرة أخرى.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات