عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Feb-2018

تشونغ حر بقرار من «كاس»

 أ ف ب 

بات نائب الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-جون «حرا» لمعاودة مزاولة أي نشاط مرتبط باللعبة، بعد قرار محكمة التحكيم الرياضي («كاس») أمس (السبت) خفض العقوبة المفروضة بحقه على خلفية فضائح الفساد التي هزت المنظمة الدولية.
 
وكان الثري الكوري الجنوبي دين بالقيام بنشاطات «غير مناسبة» لدعم اختيار ملف بلاده التي كانت مرشحة لاستضافة كأس العالم 2022. وبموجب قرار المحكمة التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرا لها، باتت العقوبة بحق تشونغ تقتصر على 15 شهرا بدلا من خمسة أعوام، كما ألغيت الغرامة المفروضة عليه (50 ألف فرنك سويسري، نحو 53 ألف دولار).
 
وقالت المحكمة في بيان أمس: «بما ان السيد تشونغ موقوف رسميا بلا توقف منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2015، تنتهي عقوبة الإيقاف لمدة 15 شهرا في 7 كانون الثاني (يناير) 2017، بذلك، لقد نفذ عقوبته كاملة وهو حر الآن للمشاركة في أي نشاط مرتبط بكرة القدم على المستويين المحلي والدولي»، وأضافت انه «بسبب تأخيرات الفيفا في إصدار الأسس التي اتخذت قرارتها بحسبها، كان على السيد تشونغ ان ينفذ عقوبة أطول بقليل» من المتوجب، وأوقف تشونغ بداية لستة أعوام من لجنة الأخلاقيات في الفيفا في شباط (فبراير) 2016. وبعد تقدمه باستئناف أمام لجنة قضائية تابعة للاتحاد الدولي، خفضت العقوبة الى خمسة أعوام في حزيران (يونيو) 2016، بحسب ما أفاد بيان «كاس»، وفي قرارها السبت، أشارت محكمة التحكيم إلى أن قضاتها الثلاثة «أكدوا وجود مخالفة من قبل السيد تشونغ، لقواعد الأخلاقيات في الفيفا».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات