عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Jun-2018

نورا حسين وازدواجية المعايير لدى الغرب *نبيل نجم الدين

 الحياة-بعد مرور يوم على نقل السفارة الأميركية نهاية الأسبوع الماضي إلى القدس، والمجزرة التي صاحبته ضد الفلسطينيين العزل؛ هالَني وأنا أتابع وسائل الإعلام الغربية وخلقها قضية رأي عام مِن مأساة المواطنة السودانية نورا حسين (19 سنة) والتي قتلت الرجل الذي أجبرت على الزواج به، وصدر ضدها حكم بالإعدام. ومع احترامنا لمأساة نورا حسين، وعدم احترامنا لمجتمعات تغض الطرف عن جريمة إجبار الفتيات بعامة، ودون السن القانونية منهن بخاصة على الزواج، فلقد شعرت بكثير من الاشمئزاز من ازدواجية إعلامية مقيتة في تطبيق المعايير الإنسانية والأخلاقية والقانونية، ومِن انتقائية خبيثة في طرح الموضوعات وفي توقيتات ذلك الطرح. فها هو بيان وزارة الخارجية الأميركية يقول: «إننا ندين الزواج المبكر والزواج القسري والعنف ضد النساء والفتيات وأثرنا هذه القضية مع حكومة السودان، ونحن نتطلع إلى حل مناسب لقضية نورا حسين، بما يتماشى مع التزامات السودان الدولية في مجال حقوق الإنسان».

 
 
وها هو مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يناشد المسؤولين السودانيين العفو عن المرأة نفسها. وها هو الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يقول في بيان رسمي: «إن تطبيق عقوبة الإعدام على فتاة صغيرة عوملت في شكل مروع للغاية سيكون غير عادل للغاية». وها هو الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يتدخل ويقول أنه لا يوافق على الحكم وأنه يعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ. ولم تتخلف منظمة العفو الدولية أمنستي إنترناشيونال Amnesty International عن الركب.
 
وها هي شبكة الأخبار الدولية CNN تبث تقريراً عن مأساة المواطنة السودانية نورا حسين، وتستضيف في استديواتها أحد المحامين السودانيين المشارك في حملة تدعو إلى إلغاء حكم الإعدام الصادر بحقها، وها هي كبريات الصحف الأميركية والبريطانية تتناول الموضوع في تقارير وتحليلات مطولة.
 
هكذا إذاً، كل هذه المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والإعلامية الغربية تنتفض وتعطي من وقتها وجهدها واهتماماتها وسمعتها وصدقيتها الكثير لتسلّط الضوء على مأساة مواطنة سودانية أهدرت آدميتها تحت أعين أهلها ومجتمعها وبصرهم، لكن ماذا عن آلاف بل وعشرات الآلاف من الأخوات الفلسطينيات والسوريات واليمنيات والليبيات والعراقيات والصوماليات اللائي أهدرت أبسط حقوقهن الإنسانية؟ بل ماذا عن التجاهل الدولي لاغتصاب بلد كامل اسمه فلسطين؟ وماذا عن استمراء المغتصب الإسرائيلي المجرم الوقح تكرار جرائمه في اغتصاب الأرض والشعب والقيم والمقدسات كل يوم؟ مجرم يغتصب كل شيء وضحية يقيدها المجتمع الدولي من أبسط حقوقها في الدفاع عن النفس، فإن تجرَّأت في الخروج بمسيرات سلمية مدنية احتجاجاً على جرائم الغاصب المغتصب قوبل الفلسطينيون شباباً وصبايا رجالاً ونساءً بل ورضعاً بالرصاص الحي وقنابل الغاز الكيماوية المحرّمة هذا في ظل صمت القبور من مؤسسات المجتمعين الغربي والعربي أيضاً. كنتُ أتمنى من مؤسسات الغرب الرسمية والشعبية والمدنية والإعلامية أن تشمر عن ساعديها في حملات عنوانها «حق الشعب الفلسطيني في دولته وفي حقوقه المدنية والسياسية»، أو حملة أخرى عنوانها «إلغاء المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية»؛ على غرار حملة «إلغاء حكم إعدام نورا حسين».
 
* كاتب مصري
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات