عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-Jan-2018

‘‘سيدات الأزرق‘‘ تواصل مشاريعها لخدمة المجتمع المحلي

 

معتصم الرقاد
 
عمان-الغد-  تواصل جمعية "سيدات الأزرق" التعاونية، عملها، بهدف تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين القطاع النسائي في منطقة لواء الأزرق وتحسين المستوى الصحي والتعليمي والاقتصادي والاجتماعي لقطاع السيدات.
رئيسة الجمعية، سامية سعود البلعوس، تؤكد أن الجمعية، ومنذ تأسيسها، تسعى لبناء وتطوير المشاريع البيئية والاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وربطها بمفهوم التعاون وإقامة النشاطات التطوعية الهادفة وبناء المجتمع المحلي. وتبين البلعوس، أن من أهداف إدارة الجمعية معالجة الفقر والبطالة وتدني دخل الأسرة ومحاربة الجهل والأمية، والعمل على إدارة الطلب على المياه، وتفعيل دور المرأة بالمجتمع المحلي وتفعيل دور ذوي الإعاقة، وإقامة نشاطات تعليمية وثقافية.
وجمعية سيدات الأزرق التعاونية المنتجة، من الجمعيات الرائدة في قضاء الأزرق، وذلك لكثرة مشاريعها وتعددها التي تسهم في الحد من الجهل والأمية والفقر والبطالة وتوفر فرص عمل لأفراد المجتمع المحلي بالأزرق. وتشير البلعوس، إلى أن الجمعية لديها صناديق دوارة في مجال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة تخدم السوريين والأردنيين، بالإضافة إلى دعم الطلاب الجامعيين وتركيب سخانات وخلايا شمسية منزلية بقروض ميسرة بالتعاون مع وزارة الطاقة والمنظمات الأهلية مثل "ميرسي كوربس". كما ويتبع للجمعية معمل "خير زمان للمنتوجات الغذائية" وروضة "شام لطيور الجنة" تخدم الأطفال السوريين والأردنيين.
إلى جانب ذلك، تنفذ الجمعية حلقات تدريبية متعددة ومنها؛ بناء القدرات المؤسسية والشخصية ومهارات الحياة وإدارة المخاطر وإدارة الموارد الطبيعية والبشرية، وهي على علاقة متينة وقوية مع الجهات المانحة والجهات الحكومية والوزارات، ولديها علاقات اجتماعية قوية تستطيع من خلالها تنفيذ أي مقترح أو فكرة تخدم أفراد المجتمع المحلي بالأزرق. كما قامت الجمعية بكسر ثقافة العيب ودمج شرائح المجتمع المحلي كافة بمشروع زراعي إنتاجي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية برنامج اليونيدوا، وحاليا يوجد فريق عمل مكون من خمسة عشر شخصا ممثلا عن قضاء الأزرق.
كما تعمل رئيسة الجمعية، سامية البلعوس، بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون المرأة، على تمكين المرأة للوصول إلى القيادة ومن خلال مؤسسة "انهر"، بالإضافة إلى أن الجمعية قامت بتنفيذ مشروع زراعي آخر لبيوت بلاستيكية من خلال الزراعات المائية واستخراج الأعشاب الطبية والزيوت العطرية. وتقدم محفظة إقراضية لدعم محلات السوق الشعبي داخل مخيم الأزرق ومحفظة إقراضية لتركيب سخانات شمسية وعمل صيانة لشبكة المياه للمنازل، واستفاد ما يقارب من 90 مستفيدا ومستفيدة، وحاليا لديها محفظة إقراضية لدعم الطلبة الجامعيين، بالإضافة إلى مشروع الزراعات المائية بالبيوت البلاستيكية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات