عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-May-2018

3 شهداء في غزة.. والقدوة يستقيل من ‘‘مركزية فتح‘‘ احتجاجا على نتائج "الوطني"

 

نادية سعد الدين
 
عمان-الغد-  استشهد ثلاثة فلسطينيين، أمس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قطاع غزة، وذلك على وقع تقديم عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، ناصر القدوة، استقالته من عضوية اللجنة، احتجاجاً على نتائج اجتماع المجلس الوطني، الذي اختتم أعماله مؤخراً برام الله، والتي لم تسلم من انتقادات القوى والفصائل الوطنية، حتى المشاركة منها في جلساته.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إن "الشاب بهاء عبد الرحمن قديح (23 عاماً) استشهد، كما استشهد اثنان آخران برصاص قوات الاحتلال، شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة"، وذلك وسط تشييع أهالي القطاع جثامين ستة شهداء من أعضاء "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، ارتقوا بفعل العدوان الإسرائيلي.
وفي الأثناء؛ أوضح القدوة، بحسب مصادر مطلعة لـ"الغد"، في كتاب استقالته الذي رفعه إلى نائب حركة "فتح"، محمود العالول، بسبب سفر الرئيس محمود عباس، القائد العام للحركة، في جولة خارجية، إن قراره "جاء احتجاجاً على بعض نتائج اجتماع المجلس الوطني، في دورته الثالثة والعشرين، وبعض مجريات الاجتماع، بالإضافة إلى مجريات عمل اللجنة المركزية بشأن هذا الاجتماع".
وأضاف "من المناسب هنا الإشارة إلى تراكمات سابقة متعلقة بعمل اللجنة المركزية كان يمكن لها أن تقود إلى نفس النتائج"، مؤكداً أنه "سيبقى عضواً في حركة "فتح" ملتزماً بها وعاملا في صفوفها"، وفق كتاب الاستقالة طبقاً للمصادر نفسها.
ونوهت إلى أن "موضوع الاستقالة شأن داخلي بالحركة، حيث يتم مناقشته ضمن إطارها، وبانتظار عودة الرئيس عباس"، الذي يقوم، منذ صباح الجمعة الماضي، بجولة إلى عدة دول في أمريكا اللاتينية.
وتأتي تلك الخطوة في سياق انتقادات وُجهتها بعض القوى والفصائل إلى حيثيات انعقاد "الوطني"، يوم الاثنين الماضي واستمر لأربعة أيام، وسط مقاطعة كل من حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية"، إلى جانب القوى الوطنية الأخرى المنضوية في إطار تحالف الفصائل الفلسطينية.
كما عارضت شخصيات وقوى سياسية فلسطينية انعقاده المجلس الوطني بدون توافق وطني، وتحت حراب الاحتلال الإسرائيلي.
وبينما أعلنت "القوى المعارضة" رفضها لمخرجات "الوطني" وقراراته، وعدم الالتزام بنتائجه، فقد انتقدت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، التي شاركت في جلسة المجلس، إغفاله تضمين قرارين معتمدَين حول رفع الإجراءات العقابية عن غزة، واعتماد خطة إنقاذ وطنية شاملة للقطاع، في بيانه الختامي الصادر يوم الجمعة الماضي.
وقالت الجبهة، في بيان لها، أن "المجلس الوطني أجرى تعديلا على بيانه الختامي يتضمن قرارين أجمع عليهما الأعضاء وأثنى عليهما رئيس السلطة الفلسطينية، وينصان على رفع الإجراءات العقابية ضد غزة، وتبني خطة إنقاذ وطنية شاملة للقطاع".
وبينت أن "هذا التعديل الجوهري تم إغفاله من نص البيان الختامي للمجلس الوطني"، إلا أنها رحبت بقراراته المتمثلة "بإستئناف مسيرة المصالحة وإنهاء الانقسام، وتبني قرارات المجلس المركزي في دورتيه الأخيرتين، وتطويرها باتجاه مزيد من الوضوح بشأن إعلان نهاية المرحلة الانتقالية والقطع مع اتفاق "أوسلو"، والتحرر من قيود الاتفاقات المجحفة، ووقف التنسيق الأمني، وإعادة صياغة دور السلطة".
إلى ذلك؛ شيع أهالي غزة، أمس، جثامين ستة شهداء من "القسام"، استشهدوا أول من أمس، جراء انفجار وقع وسط القطاع.
وقال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، خلال مشاركته في التشييع، إن "المقاومة، وعلى رأسها حماس، وكتائب القسام، تخوض معارك ضمن جبهات متعددة، منها المسلح والأمني والشعبي والسياسي والإعلامي وعلى أكثر من صعيد، وجبهة".
وكشف عن أن "كتائب القسام احبطت مئات العمليات الأمنية والاستخبارية للاحتلال في غزة، فيما عمل شهداء القسام بمعركة عقول خفية مع العدو لإحباط عمليات أمنية استخباراتية للاحتلال، حيث قاموا خلال المعركة المفتوحة مع الاحتلال بأعمال بطولية حفظت المقاومة والشعب الفلسطيني وأمنه".
ونوه إلى أن "مسيرات العودة مستمرة، كما السير في المعركة الأمنية الاستخباراتية العسكرية مع هذا العدو، توقاً لمعركة النصر والعودة وكسر الحصار عن قطاع غزة".
من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الشيخ نافذ عزام، أن المقاومين الستة الذي استشهدوا كانوا يحاولون أن يأمنوا لشعبنا الحياة ويصنعوا أنموذجاً جديداً ليرى العالم أجمع إصرار الشعب الفلسطيني في الحياة ومواجهة المحتل الإسرائيلي".
وشدد عزام، في كلمة بالتشييع، على أن "مسيرة الجهاد والمقاومة والشهداء لن تتوقف لأنها مستمرة لانطلاقها من ايمان الشعب الفلسطيني العميق بالانتصار على الاحتلال، ولانتمائه إلى الأمة الإسلامية ذات القيم النبيلة".
وكانت "كتائب القسام" أعلنت عن استشهاد ستة من عناصرها بانفجار وقع في قطاع غزة، غرب منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة، محملة قوات الاحتلال مسؤوليته.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات