عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-May-2018

الأميرة وجدان الهاشمي تفتتح معرضًا تشكيليًا في «بندك آرت جاليري»

 الدستور - عمر أبو الهيجاء

رعت الأميرة وجدان الهاشمي، مساء الخميس الماضي، في بندك آرت جاليري، حفل افتتاح المعرض الفني التشكيلي لمجموعة من الفنانين الأردنيين والعرب، وسط حضور من المثقفين والفنانين.
وشارك في المعرض من الأردن: سامر نعواس، يامن الحطاب، تهاني وليد، الاء فريجات، دانه جودة، رولا السمان، مجد الأحمد، نسرين عبد العال، خولة بدوان، جورجيت حجازين، ورامي حبش، ومن «السودان» شاركت: مروة جبير، ومن «العراق» مليحة سعد. 
وهذا المعرض لمجموعة من الشباب الذين صرفوا الكثير من وقتهم في دراسة الفن في مختلف مجالاته وأشكالة بطريقة أكاديمية؛ ما ساعدهم على تطوير أنفسهم؛ حيث كانت مدة اشتراكهم في ورشة العمل ستة شهور بحيث اختار كل واحد منهم موضوعا أجريت علية بحوث وأفكار وقام برسم مجموعة كبيرة من الاسكتشات بالرصاص قبل تنفيذ أعمالهم تحت إشرف الفنان التشكيلي إحسان البندك وقد تم اختيار المواضيع حسب رغبة كل فنان.
وفي تصريح»للدستور»، للفنان الدكتور إحسان بندك حول المعرض وعن كل فنان وفنانة فقال: سامر نعواس: تأثر بموضوع أعماق البحار وما يخلفة هذا المكان من جماليات لا تخطر على بال الكثيرين حيث ركز على السفن القديمة الغارقة بطريقة تجريدية مبسطة، أما يامن الحطاب أحب موج البحر وما ينتج عنه من اشكال جميلة بطريقة عفوية ومبسطة بستخدام الوان تعطي هذا الانطباع.
وآلاء فريجات عملت على البحث وتصاميم على الحيوانات ومدا جماليتها للعمل الفني بطريقة مبسطة والوان جميلة، ورامي حبش: بسط الطبيعة بشكل مختلف وألوان رائعة وكانت لوحاتة تجمع بين التجريدية والواقعية، رولا السمان : أحبت  عمان وركزت في الأعمال على الابواب والشبابيك  القديمة بما تحملة من تراث وتاريخ لهذه المدينة العريقة بطريقة مبسطة. من جهتها تهاني وليد :رسمت فلسطين بطريقة المساحات الالوانية والتدرج اللوني؛ ما يعطي جمالية خاصة من لوحاتها  واستخدام التجريدية الهادئة في هذا المجال، مروة جبير: جمعت  في أعمالها  بين التجريد والواقع في الشكل وكان هذا مقارنة جميلة تعطي للوحة بساطة وجمالية خاصة، مليحة سعد: اعطت في لوحتها أهمية وعراقة في  تاريخ العراق بطريقة تجمع بين الماضي والحاضر بإسلوب رقيق والوان جميلة، و مجد الأحمد :ركز في أعماله بطريقة انطباعية جميلة عن أهمية الوجة وتعابيره، ونسرين عبد العال: رسمت الفرح من خلال أعمالها التي توحي عن خيال واسع  وطموحها الذي لا يتوقف، وخولة بدوان: أحبت الطبيعة ورسمتها بألوان جميلة بطريقة انطباعية ومساحات لونية، ودانة جودة : ركزت على المرأة وجماليتها بطريقة رومانسية ودرامية تجمع بين الواقعية و الطريقة الكلاسكية، وجورجيت حجازين: ركزت على الطابع للمرأة في دول العالم المختلفة ومدى الجمالية بين نساء العالم من منطقة إلى أخرة بطريقة لونية تجمع بين الواقعية والتبسيط.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات