عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    05-Sep-2017

من سيبتلع إسرائيل؟ *حلمي الأسمر

 الدستور-1-

الجيل الجديد من الصهاينة أعمى، متعصب، مجنون، لا يرى أبعد من أنفه، مصاب بجنون العظمة، عنصري أكثر، دموي أكثر، متطرف أكثر، وبالطبع متدين أكثر!
هذا لا يعني أن الجيل «المؤسس» لكيان العدوان والاحتلال كان «أخلاقيا» أو معتدلا، أو غير عنصري، أو غير دموي، ولكن كل الصفات القبيحة كانت تختفي وراء قفاز حريري ناعم، يوهم الآخر أنه من الممكن «التعايش» معه، وتقبله، ولو على المدى القصير، لكن الجيل الذي يحكم كيان العدو اليوم، جيل بلا بصيرة، متعجل للانتحار، وربما يفيد هذا الجنون المتسارع في تعجيل وصولنا إلى تلك النقطة الحاسمة، نقطة أكل إسرائيل لنفسها، تحقيقا لنبوءة التاريخ التي تقول إن كيان العدو الحديث سيبتلع نفسه، كما حصل مع «مملكتيْ» إسرائيل ويهوذا!
-2-
القراءة المعاصرة لتاريخ اليهود في بلادنا فلسطين، تقول إن إسرائيل لن تُهزم من الخارج، بل سيكون هلاكها وخلاصنا منها بمعونة اليهود أنفسهم، وقلة من «حكمائهم» اليوم من يتحدثون بمثل هذه «الصراحة» البائسة، وحتى هؤلاء حينما يكتبون عن هذا المصير على استحياء، يتهمهم مختطفو المشروع الصهيوني بالخيانة والخذلان..
مختطفو إسرائيل اليوم هم التيار الديني المتطرف، من مرتدي «القبعة» الصغيرة، التي يطلقون عليها «كيباه» وهي تحريف للكلمة العربية كما هو واضح، وهنا في قصة هذه اللفظة يختزل المشروع الصهيوني الحديث، فهو كيان قائم على السرقة، من سرقة اللغة، إلى سرقة الأرض والخيرات، والتاريخ ومحاولة سرقة المستقبل!
-3-
كثيرة هي الدراسات والمقالات التي تتحدث عن سيطرة تيار القبعات على مراكز صنع القرار في كيان العدو، وخاصة مركز صناعة القرار الأمني، وهو الحلقة الأهم والأخطر والأكثر حسما في هذا الكيان، فهو كيان محارب مسلح، الكلمة العليا فيه للبساطير، لا للرؤوس، خاصة اليوم، بعد أن كاد معتمرو القبعة المغزولة أن يجهزوا على ما بقي من حاملي فكر الصهاينة «المؤسسين»، إسرائيل اليوم يحكمها جيل جديد من اليهود الذين يدعون أنهم حملة التوراة وهم في الحقيقة أول من خانها، وتلك مفارقة جديرة بالتأمل!
-4-
سئل يوما الحاخام يسرائيل ديفيد وايس وهو حاخام حريدي أمريكي والناطق الرسمي باسم أحد فروع جماعة ناتوري كارتا التي ترفض الصهيونية بكل أشكالها: كيف تقرأ وضع إسرائيل اليوم؟ هل ترى نهاية لدولة الاحتلال الإسرائيلي؟ فقال: نحن نؤمن بالله ونتبع التوراة، بمعنى آخر نحن نؤمن بأن الله هو حاكم العالم ولا يمكن لشيء أن يحدث دون إرادته. في التوراة يقول الله للعالم «لماذا تتحدّون كلمات الله؟ لن تكونوا من الفائزين.» لذلك، وبما أن إسرائيل هي حتماً ثورة ضد الله، نحن على يقين بأنها ستنتهي، لا يمكن أن يكون لها مستقبل. ندعو الله أن يحصل هذا بسهولة، فنحن لا ندري كم ستجلب (إسرائيل) مزيداً من المعاناة الى البشرية. أود ان أشير هنا إلى انه منذ قيام دولة إسرائيل، نظر الناس إليها على أنها معجزة وأنها إرادة الله، ولكن رئيس الحاخامات في فلسطين الحاخام يول تايتلباوم الذي كان قد انتقل الى نيويورك بعد الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، رد على هذا الحديث متسائلاً «أي معجزة؟!» ومعتبراً أنّ الله لم يؤيد بأي طريقة هذه الدولة وأن كل قوتها هي من الشيطان؛ لأنها كيان محرّم. وتساءل حينها: «إذا كانت هذه معجزة الله فلماذا يُقتل الناس إذن؟» أضف إلى ذلك أنه لم تمر عشر سنوات منذ قيام دولة إسرائيل دون ان تقع حرب كبرى، وهذه ليست إرادة الله.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات