عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Jul-2018

جورن تؤكد أهمية الكاتبات العربيات من جيل السبعينيات

 ...سليمان: الحركة النسوية ليست حركة أحادية صمّاء بل هي مذاهب واتجاهات

ألقت الباحثة الأميركية في أدب المرأة الدكتورة كارولين سيمور جورن، محاضرة حول الأدب النسوي مساء أول من أمس في قاعة غالب هلسة برابطة الكتاب الاردنيين بعمان.
 
واشارت جورن في المحاضرة التي ادارتها القاصة واستاذة الادب العربي الزميلة الدكتورة اماني سليمان، الى انها درست العالم الادبي في القاهرة منذ العام 1990 وركزت على الادب النسوي لانه ليس معروفا جدا في اميركا.
 
ولفتت الى انها سعت لدراسة الابداع والكتابة عند النساء العربيات، مشيرة الى انها ركزت على جيل السبعينيات من القرن الماضي في مصر بشكل خاص ومنهن رضوى عاشور وسلوى بكر واعتدال عثمان ونعمات البحيري وابتهال سالم.
 
واكدت اهمية كاتبات جيل السبعينيات بسبب كتابتهن التجريبية، مشيرة الى ان سلوى بكر قدمت لغة جديدة بين الفصحى والعامية المصرية.
 
واستعرضت تجارب تلك الكاتبات مشيرة الى اهمية رواية "صندوق صغير في القلب" لابتهال سالم .
 
وفي مستهل المحاضرة التي حضرها عدد كبير من الاديبات والكاتبات والاكاديميات وكتاب ومثقفين ومهتمين، قالت سليمان ان الحركة النسوية ليست حركة احادية صماء بل هي مذاهب واتجاهات وتلتقي احيانا في اسس مبدئية وتفترق في فروع منهجية او تختلف في الاسس المبدئية احيانا.
 
وبينت ان للنسوية على اختلافها دور في تكوين النظرية النسوية في الادب والنقد الادبي النسوي ومن اهمها النسوية الليبرالية والراديكالية وما بعد البنيوية ونسوية العالم الثالث والماركسية.
 
وأشارت الى ان الباحثة جورن حاصلة على درجة الدكتوراة من جامعة شيكاغو العام 1995 بعنوان "الخطاب الاجتماعي في السرد النسوي الراهن في مصر"،
 
وبينت انها اهتمت بالثقافة الشعبية ولها ابحاث عديدة حول الادب العربي والثقافة والادب العربي المصري ومنها "تعليم الادب العربي النسوي رواية غرناطة لرضوى عاشور" و"النقد الثقافي في كتابة المرأة المصرية -منظور ادبي انثروبولوجي". - (بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات