عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Sep-2017

المخلافي مع حسم سياسي لحرب اليمن

 «الحياة»أعلن رئيس هيئة الأركان الجديد في الجيش اليمني، اللواء ركن طاهر العقيلي، أن معركة تحرير بلاده ستستمر حتى استعادة الدولة ودحر الحوثيين والقوات الموالية لهم. وأضاف أن الجيش الوطني سيكون اليد التي تحمي اليمنيين وتنفذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وصولاً إلى بناء الدولة المنشودة، كما أشاد بجهود سلفه اللواء الركن محمد علي المقدشي في بناء الجيش خلال الفترة الماضية. وثمّن دور دول التحالف العربي الذي أنقذ المنطقة من «خطر التمدد الإيراني الفارسي»، وفقاً لتعبيره.

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، عبدالملك المخلافي، في تصريحات نشرها موقع الوزارة على حسابها في «تويتر»، أن «الحسم السياسي لا العسكري هو خيار الحكومة الشرعية». وقال أنه لا مكان لعلي عبدالله صالح في مستقبل اليمن. كما نفى أن تكون هناك حاجة لعقد صفقات مع الرئيس السابق.
وقال المخلافي أن الحوثيين ينفذون أطماعهم فيما توهم صالح باستخدامهم ليحصد الغنائم، مؤكداً أن التهدئة الحالية بين طرفي الانقلاب لن تدوم طويلاً في ظل التعزيزات العسكرية للحوثيين داخل صنعاء لمواجهة قوات علي صالح.
ميدانياً، لقي قيادي بارز في ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي صالح الانقلابية، مصرعه متأثراً ‏بإصابته التي تعرض لها في منطقة صرواح بمحافظة مأرب شرق البلاد.‏ وأوضحت مصادر في صنعاء أن قائد الميليشيات إسماعيل محمد علي ‏الشعباني، أصيب أول من أمس (الإثنين) بجروح خطيرة نتيجة غارة لمقاتلات ‏التحالف العربي استهدفت سيارته.‏ وأشارت المصادر إلى أن الشعباني توفي في المستشفى العسكري بصنعاء متأثراً ‏بجروحه.‏
في محافظة صعدة شمال اليمن، أكدت مصادر عسكرية يمنية مقتل قيادي في جماعة الحوثي في معارك مع قوات الجيش اليمني بجبهة باقم.‏ وذكرت المصادر أن القيادي مشرف فرحان ذياب، لقي مصرعه متأثراً بإصابته، وقالت ‏أن ذياب يعد من أهم القيادات الميدانية في تلك الجبهة.‏
وفي السياق ذاته، أفادت المصادر وفقاً لما ذكره موقع «26 سبتمبر» التابع للقوات المسلحة ‏اليمنية، بمصرع ما لا يقل عن ثلاثة من عناصر الميليشيات بينهم قائد ميداني ‏بارز في جبهة باقم، إضافة إلى جرح آخرين في معارك مع الجيش اليمني أول من أمس.
إلى ذلك، أعلن الجيش اليمني تطهير مبان ومواقع جديدة في مدينة ميدي الساحلية وطرد ميليشيات ‏الانقلابيين منها. وأوضح مصدر عسكري أن قوات الجيش اقتحمت أمس مباني في ‏أحياء المدينة الغربية، وأدت المواجهات مع عناصر الميليشيات الذين كانوا موجودين فيها إلى مقتل وجرح العشرات منهم.‏ وأشار المصدر في بيان بثه الموقع الإلكتروني للمنطقة اليمنية العسكرية الخامسة على شبكة ‏التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، إلى وقوع أسير من عناصر الميليشيات في يد الجيش تم الزج به ‏للقتال بعد اختطافه من بلدته في محافظة حجة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات