عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-May-2017

رئيس أوروبي!*طارق مصاروة

الراي-احتفل الرئيس المنتخب الفرنسي مع ناخبيه على «نشيد الفرح» لبيتهوفن، وليس على نشيد المارسيليز النشيد الوطني الرسمي، لان ماكرون لم يقرأ القسم بعد. ومع ذلك فماكرون لم يبعد كثيرا، ذلك ان «نشيد الفرح»، هو النشيد الرسمي لأوروبا الموحدة.
 
زال وجه لوبان من واجهات العرض الانتخابي الفرنسي، وسقوط رهان الرئيس الروسي الذي فقد حسّه الذكي، فاستقبلها في الكرملين كما استقباله لنظام بشار الاسد في تدمير مدن سوريا واريافها.
 
والرئيس الفرنسي، هو اكثر رؤساء فرنسا شبابا - عمره 39 عاما - ولكنه زوج اكثر السيدات التي دخلت قصر الاليزيه عمرا - 62 عاما - ولله في خلقه شؤون فزوجته كانت مدرّسته حين كان طفلا، واختار ان يمضي معها رحلة العمر. وهي قطعا طويلة لان التقليد الفرنسي لا يعطي للرئيس اكثر من دورتين. فهو متخلف عن التقليد العربي: رئيسنا الى الابد.
 
الان تنسجم فرنسا مع التقليد السياسي الاوروبي فيكون رئيسها اوروبياً بحق، مع ان الناس في القارة العجوز يقولون: نحن تحكمنا مفوضيات غير منتخبة. وهذا صحيح مع ان هناك برلمان اوروبي. ومن يهتم لهكذا برلمان رئيسه غير معروف؟! ولا حزبه حزب حاكم؟!
 
ونحن في الاردن لنا علاقات جيدة مع فرنسا وخاصة في تحالفنا ضد الارهاب، ونتشارك، دون ممارسة النعامية، في السلاح، وفي قواعدنا الجوية القريبة، فنحن كما يقول سيدنا العرب الوحيدون الذين يقاتلون الارهاب مباشرة.
 
ونظن ان الرئيس الشاب سيملأ الإليزيه صخبا، ويملأ فرنسا حيوية، ويعطي اوروبا وجهاً شاباً كسبه عن جدارة.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات