عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-May-2017

محنة التعليم في الوطن العربي* مصطفى الفقي

الحياة-كلما اتجهت أبصارنا نحو مستقبل الوطن العربي وجدنا دائماً أن التعليم هو بوابة المستقبل وأن الأمم الناهضة بغير استثناء قد ارتبطت بهذه القضية المهمة ذات التأثير الكبير في حياة الشعوب ومسيرة الدول، خصوصاً في مراحل التحول الفكري والثقافي، فالتعليم هو المتغير المستقل الذي تتبعه مظاهر النهضة وأسباب الرقي، وهو يمثل قضية لا تقف وحدها في الفضاء ولكن تدور حولها دوائر متعددة تمثل المحاور التي تنتظم في فلك التعليم، وسوف نذكر منها محاور الثقافة والبحث العلمي والتدريب المهني والتشغيل والإعلام ودور المؤسسات الدينية، فهذه كلها ملحقات بالعملية التعليمية تتأثر بها وتخضع لأساليب الإصلاح التي تسلكها للأخذ بيد الأمة من خلال النهوض بالتعليم وتوابعه وملحقاته. دعونا نغوص قليلاً في هذه المحاور:
 
أولاً: إننا نعترف بأنه ليس كل متعلم مثقفاً ولكننا نزعم أن كل مثقف قد لا يكون بحاجة إلى التعليم النظامي، ولأن الأخير هو القماشة الكبيرة التي يتم منها تفصيل ملحقاته، لذلك فإن محنة التعليم تنعكس بالضرورة على بقية الملحقات، إذ ليس من شك في أن تدهور التعليم يؤدي بالضرورة إلى تراجع الثقافة وتدني سلوك البشر، وسنكتشف أن الارتباط بين التعليم والثقافة إن لم يكن شرطياً فإنه يبدو طردياً، فإذا جرى إصلاح التعليم فإن ثقافة الشعب عموماً ستجد طريقها إلى الرقي والازدهار، ولو أخذنا النموذج المصري، بحكم ضخامة عدد السكان، فسنكتشف أن تراجع الدور الإقليمي وخفوت الإيقاع الثقافي ارتبطا معاً بتراجع مكانة التعليم المصري وضعفه في العقود الأخيرة، وهنا يجب أن ندرك أن النهضة صفقة متكاملة وأن التقدم له مؤشرات عدة يتصدرها التعليم الذي يمثل قاطرة الصحوة الوطنية مهما تعددت الأفكار واختلفت الأيديولوجيات، ونحن نعني بالتعليم هنا جدولة الذهن وترتيب العقل والمضي نحو آفاق الغد بخطى ثابتة وعقل متوهج وحماسة لا تفتر.
 
إن أزمة الثقافة العربية مرتبطة بمحنة التعليم التي شهدتها كثير من الدول العربية، ولقد قرأت أخيراً دراسة لمنظمة اليونسكو اعتمدت على مسح شامل لمستويات التعليم في الوطن العربي خرجت منه بأن مستوى التعليم في الأراضي الفلسطينية المحتلة أفضل منه بكثير في الدول العربية الأخرى، وفي يقيني أن التعليم في بعض دول الخليج والأردن ربما يكون أفضل منه في كثير من الدول العربية الآسيوية والأفريقية.
 
ثانياً: إن العلاقة بين التعليم والبحث العلمي مثل العلاقة بين المادة الخام والمادة المصنعة، فالبحث العلمي هو توظيف العلم في خدمة الصناعة ودعم التكنولوجيا التي تجلب أسباب الراحة والأمان للبشر، فالعلاقة بين التعليم والبحث العلمي علاقة مركبة ومتداخلة، إذ لا يوجد بحث علمي متميز إلا من خلال تعليم جيد قد يؤدي بالضرورة إلى الاهتمام التلقائي بالبحث العلمي ولا يمكن أن يتحقق ذلك بمعزل عن إرادة الدولة من خلال سياسات الحكومات في الدول العربية المختلفة، ولو راجعنا الأرقام التي تنفقها الدول العربية على البحث العلمي منسوبة إلى الدخل القومي في كل بلد منها لوجدناها متواضعة إلى حد كبير، ونحن بهذه المناسبة نرد هنا على الذين يزعمون أن البحث العلمي يحتاج إلى نفقات باهظة وأموال طائلة، لأن ذلك لا يبدو صحيحاً على إطلاقه، فما زلت أتذكر كلمات صديقي الراحل الدكتور أحمد زويل في معرض تعليقه على ضعف البحث العلمي في دول الوطن العربي. لقد قال لي رحمه الله إن الاكتشافات العلمية الحديثة وتطوير الاختراعات المختلفة لم تعد بحاجة إلى إنفاق كبير، فالشباب الأميركي يحاول قضاء وقته في دراسة المعادلات الرياضية وتصنيع الأجهزة الحديثة مستخدمين (كراجات) العمارات بحد أدنى من النفقات وبتكلفة محدودة للغاية! فمتى يستيقظ العرب ويدركون أن البحث العلمي هو الوليد المباشر لفكر النهضة في كل العصور والدول كافة!
 
ثالثاً: إن العلاقة بين التعليم والتدريب المهني هي العلاقة بين النظرية والتطبيق، إذ إن التفوق العلمي أو الحصول على شهادات عليا ليس مبرراً لكي يكون المرء ناجحاً في عمله، إذ لا بد أن يتأهل كل شخص لما سيقوم به ولذلك فإن التدريب عملية مهمة قد تزيد خطورتها عن التعليم ذاته، وإذا كنا في اختيار أمام شخصين أحدهما مدرب على العمل والآخر متفوق في الدراسة النظرية حول ذات الموضوع فإن الأولوية تكون لمن تدرب فعلياً على العمل وأدرك طبيعته مباشرة، وأنا أتذكر أن أحد وزراء الخارجية المصرية كان بصدد ترشيح مندوب دائم لمصر لدى الأمم المتحدة وكان أمامه ديبلوماسي كبير حصل على شهادة الدكتوراه في موضوع العلاقة بين مجلس الأمن والجمعية العامة بينما كان منافسه ديبلوماسياً لا يحمل الدكتوراه ولكنه عمل في المنظمة الدولية مرتين من قبل، فاختاره وزير الخارجية بلا تردد قائلاً: العبرة بمن مارس العمل لا بمن قرأ عنه أو كتب فيه، وأنا أظن أن التدريب المهني واحد من أهم لوازم الحياة لتأهيل الخريجين في حياتهم العملية، إذ إن إتقان العمل وجودة الأداء يأتيان من التدريب على المهنة والتأهل لها مهما كان نوع المؤهل الدراسي ودرجته، وأنا أحسب أننا في الدول العربية أشد الناس حاجة إلى التدريب المهني وإلى نوعية من التعليم الفني فوق المتوسط الذي يتيح لصاحبه أن يسد حاجة مطلوبة في مشروعات التنمية والبناء، ويذكرني ذلك بنظام «البوليتكنيك» المعمول به في التعليم البريطاني.
 
رابعاً: إن مشكلة المشاكل في بعض الدول العربية وفي مقدمها مصر أن المعروض من الخريجين لا يلتقي مع الطلب عليهم، فالعلاقة بين العرض والطلب ليست قائمة، وقد نرى عرضاً لنظام تعليمي متجمد منذ منتصف القرن الماضي يحاول أن يلتقي مع الطلب في الربع الأول من القرن الحادي والعشرين وهذا هراء وعبث، لذلك فإن البطالة في مصر هي بطالة نسبية، فالعاطلون في معظمهم لا يملكون خبرات واضحة تؤهلهم لأن يفكروا في الطريق الصحيح للمستقبل وأن يختاروا العمل الجديد، وقد ترى بعض رجال الأعمال يبحثون عن العمالة النادرة فلا يجدونها بينما يبحث مئات الآلاف من العاطلين من عمل فلا يجدون لأنهم غير مؤهلين له ويمكثون كذلك في طوابير انتظار لسنوات عدة وكان الأولى بهم أن يرفعوا من كفاءتهم وأن يضيفوا إلى خبراتهم ما يجعلهم مؤهلين لسوق العمل الحالية، وأنا أدعو الجامعات في عالمنا العربي والمعاهد المتخصصة لأن تربط أعداد الخريجين بالطلب على التشغيل لأن الذي يحصل على شهادة ثم لا يعمل يبدو كالقنبلة الموقوتة القابلة للانفجار ويتجه نحو الانخراط في سلك الإرهاب أو إدمان المخدرات أو احتراف الأعمال غير المشروعة.
 
خامساً: إن العلاقة بين التعليم والإعلام بكافة أدواته علاقة وثيقة ففي الدول التي ما زالت فيها الأمية تمثل مشكلة يكون جهاز التلفزيون هو أداة للتعليم والترفيه في الوقت نفسه ويتحمل القائمون عليه بالتالي مسؤولية تشكيل العقل الجمعي والضمير الذي يسود في مناخ سياسي واجتماعي معين، وإذا كنا نعيش عصر ثورة المعلومات فإن التعليم يمثل الخلفية الطبيعية لأدوات الإعلام المختلفة مقروءة ومسموعة ومرئية بحيث يجب أن يتوخى الجميع الحرص الشديد في المادة الإعلامية إذا كان الخطاب موجهاً إلى المتعلمين كما أن مسؤوليتهم لا تقل عن ذلك عند مخاطبة الأميين وفي الحالتين يبدو التعليم، بحضوره وغيابه، قاسماً مشتركاً للأهمية بين الحالتين، كما أن الإعلام يعتمد على كوادر متعلمة ومدربة يستطيع من خلالها اقتحام الحواجز التي تصنعها الأفكار المختلفة أو الآراء المتضاربة، كما أنه يجب ألا يغيب عن البال أن الإعلام هو الذي يحمل الرسائل المباشرة إلى المتلقي مهما كان مستوى تعليمه ودرجة ثقافته، من هنا تبدو خطورة الإعلام المعاصر واعتماده المباشر على القاعدة التعليمية.
 
سادساً: إن التعليم يقف وراء حركة المؤسسات الدينية ولا نعني هنا بذلك التعليم الديني وحده ولكننا نعني كافة أنماط التعليم التي تؤهل الداعية الديني لكي يكون قادراً على نشر دعوته وهو أمر يحتاج إلى تميز علمي وتفقه في الدين وفهم للحياة، إذ إن مهمة الداعية خطيرة وإذا كان لا يعتمد على قاعدة عملية راسخة فعلى الدنيا السلام!
 
هذه رؤى للتعليم العصري في المنطقة العربية ومنه تتجلى خطورة ما حدث للمجتمعات العربية في العقود الأخيرة ومنه تتضح أيضاً خطورة العملية التعليمية وتأثيرها المباشر وغير المباشر في مفردات أخرى لها أهميتها في حياة الشعوب مثل قضايا الثقافة والبحث العلمي والتدريب المهني والتشغيل والإعلام ودرجة صمود المؤسسات الدينية أمام تيارات عاتية تحاول أن تقذف بها في أتون الإرهاب وتضعها موضع اتهام أمام جرائمه الشنيعة، ويبقى التعليم في النهاية هو مصباح علاء الدين الذي يقدم الحل السحري لكثير من المشكلات الراهنة في عالمنا العربي.
 
 
 
 
 
* كاتب مصري

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات