عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-Jan-2018

وليد الإبراهيم يعود إلى أم بي سي بريئا من الفساد
هلا أخبار - قال مسؤول كبير في مجموعة "إم.بي.سي" الاثنين إن رجل الأعمال وليد الإبراهيم سيواصل إدارة المجموعة الإعلامية الشهيرة بعد إطلاق سراحه عقب إيقافه في إطار حملة المملكة على الفساد.
 
وأضاف المسؤول لوكالة رويترز للأنباء طالبا عدم ذكر اسمه أن حصة الإبراهيم في إم.بي.سي، وهي 40 بالمئة، لن تتغير وأفاد بتبرئة ساحة الإبراهيم من أي مخالفات خلال التحقيق.
 
وأشار إلى أن الإبراهيم جدد البيعة للأسرة الحاكمة في السعودية. وقد أفرجت السلطات السعودية عن الإبراهيم في مطلع الأسبوع مع ستة على الأقل من رجال الأعمال السعوديين البارزين الذين جرى إيقافهم ضمن التحقيق.
 
وأضاف المسؤول أن الإبراهيم تلقى معاملة طيبة خلال إيقافه الذي استمر 83 يوما مشيرا إلى أن رئيسه حر الآن في التنقل والسفر لكنه يعتزم البقاء في الرياض لأسبوعين لمباشرة أعماله.
 
وقال مسؤولون سعوديون في مطلع الأسبوع إن آل إبراهيم توصل إلى تسوية مالية مع السلطات خلال التحقيق، وإنه لم يتم التوصل إلى تسويات من هذا النوع إلا حال اعتراف الموقوفين كتابيا بارتكاب مخالفات لكنهم لم يفصحوا عن مزيد من التفاصيل.
 
كما افرجت السعودية عن المليادرير الامير الوليد بن طلال الذي اعلن انه سيواصل عمله على رأس مجموعة المملكة القابضة.
 
وفي الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، نفذت السلطات السعودية حملة توقيفات شملت اكثر من 200 شخصية سياسية واقتصادية رفيعة المستوى وقامت بوضعهم قيد التوقيف في فندق "ريتز كارلتون" في العاصمة.
 
وقالت السلطات ان حملة التوقيفات تستند الى اتهامات بالفساد تقدمت بها لجنة يرأسها ولي العهد الامير الشاب محمد بن سلمان.
 
وفيما بعد افرجت السلطات السعودية عن معظم الموقوفين بعد تقارير قالت ان الافراج جاء بعد تسويات مع أمراء ومسؤولين ورجال اعمال.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات