عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Apr-2018

«صخب» ... التراجيديا السورية بنكهة كوميدية إيطالية

 الحياة-محمد إسماعيل 

يواصل الفنان عروة العربي عروضه التي قدمها في الحرب السورية، ليستعين هذه المرة برائعة الكاتب الإيطالي كارلو غولدوني «صخب في كيوتسا» والتي كان الفنان أيمن زيدان قد قدمها هو الآخر عام 1990 على خشبة المسرح القومي تحت عنوان «فضيحة في الميناء». المسرحية التي أتت تحت عنوان «صخب- مسرح فواز الساجر» لتسرد أحداث بلدة إيطالية يعيش سكانها اضطرابات وشجارات وصراعات لا تنتهي جذوتها حتى تعود وتشتعل، وذلك من دون أن تستطيع جهة العدالة في البلدة الخلاص إلى حل أزمات تلك الشخصيات وخلافاتها، والتي بدت في العرض ذات إيقاعية متواترة ولاهثة قام ممثلو «صخب» بأدائها عبر أسلوبي الكوميديا ديلارتي والغروتيسك؛ دامجين بين الملهاة المرتجلة ومسرح العنف بظاهر مرح وباطن مأسوي عنيف في آنٍ معاً.
 
العمل حافظ على ملامح البيئة الإيطالية في القرن الثامن عشر وفق تناغم بين الجُمل الحركية واللفظية مع أزياء ذلك الزمان؛ منتصراً لخيار المبالغة في الأفعال وردودها لمصلحة النوع الذي اختاره العربي من خلال توزيع الطاقة الجماعية للممثلين على مناظر متعددة؛ بين الميناء والبلدة وقاعة المحكمة وشرفات منازل بحرية قام كل من هاني جبور وولاء طرقجي في تصميم السينوغرافيا لها؛ ليفيد المخرج منها في حركة شخصياته؛ موسّعاً ذلك في توظيف فضاء المسرح الدائري بالمعهد العالي للفنون المسرحية، مستثمراً أدراج جانبية في اللعبة، لتظهر شخصيات العرض وتنسحب منها وإليها.
 
في إدارة عناصر هذه الفرجة تمكن العربي من تغطية «الميزانسين» لهذا العرض من خلال موسيقى رعد خلف وصوت رامي الضللي، جنباً إلى جنب مع إضاءة أوس رستم؛ حيث كانت هذه العناصر في خدمة الممثل ومفصلة لإيابه وذهابه وتعدد نقلاته في الصراع الجماعي الدائر على مساحة عرض امتد لساعتين متواصلتين من اللعب الحر والبريء؛ تقافزت فيه شخصيات نمطية عكست إسقاطات ذكية على راهن المعضلة السورية، واستحالة إدارة الحشود حين تصر على غاياتها الفردية وأنانياتها المزمنة، لتتحول قصص الحب إلى فضائح ومكائد بين نساء القرية ورجالاتها، وليركن العربي إلى صياغة جديدة لنص غولدوني وفق التحكم بزيادة مساحات لأدوار ثانوية، وجعلها معنية بصراع رشيق وخاطف وفق خيار فني اتكأ على تقديم الأنماط بأداء براني، مع محاولة إيجاد منعطفات نفسية بسيطة للشخصيات، وذلك للعمل على لياقة الممثل وطاقته لإنتاج مفارقات وأكروبات مرحة جعلت العرض يبدو كلعبة لا نهائية بين رجال بحر وعشيقات وزوجات يخطن دسائسهن عبر تنويع مستمر ومتواصل على تلوينات صوتية وجسدية؛ عكست بدورها قدرات عالية لدى الممثلين، ومهارات أبرزت إمكانيات هؤلاء في اللعب مع الممثل الشريك على الخشبة.
 
عرض «صخب» الذي أنتجته وزارة الثقافة السورية قدّم وعوداً لممثلين وممثلات من الجيل الجديد في الريبرتوار السوري من مثل: بشار أبو عاصي، جولييت خوري، حسام السلامة، رسل الحسين، ساندي نحّاس، علياء سعيد، غيث بركة، خالد شباط، نادر عبدالحي، نور علي، وليم العبدون... إذ بزغت لدى هؤلاء شهية مفتوحة لتقديم الخطة الإخراجية المسندة إليهم، بعيداً من مآسي الحرب الدائرة، بل من باب التهكم عليها والسخرية من مفارقاتها الصادمة والمؤلمة، لتبدو هذه التجربة التي أشرفت عليها عميد المعهد الفنانة جيانا عيد تورية فيها الكثير من المناكفة ليوميات الصراع في البلاد التي تدخل عامها الثامن من الحرب، ليصبح المزج بين الجد والهزل بمثابة الترويح عن جمهور يذهب إلى حضور العروض تحت قذائف الموت والرصاص الطائش. من هنا أعاد مخرج «صخب» الملهاة إلى الواجهة، معولاً على الضحك الأدبي لا الفاحش، وعلى متتاليات بهلوانية أقرب إلى عالم السيرك، لكنها في الوقت ذاته حافظت على المسافة بين الساخر والتهريجي، من دون أن تقع في الإسفاف اللفظي ومهاتراته، لتزيد من عبء الممثلين، وتجعلهم وجهاً لوجه مع مفارقات الصدّ واللهفة ولوعات العشاق الصغار تارةً، ومآلات الأزواج وحرتقات الزوجات وكيدهنّ تارةً أخرى.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات