عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Nov-2018

قصيدتان

 الدستور

غسان تهتموني
 أراك عزيزا وفاضلا
فرادى كبدء الحكاية
نصعد نلقى الصباح
بلا حلم أو بريق
فرادى  نخاف من الخوف
في بضع ليل نمر
فنأنس  للأم تحمل
في العتم ضوء الطريق
نسوي الزهور بباب الحديقة
لست مع الدمع إن جف
أو بدا  كالحريق
أقول سلاما
لدمع  يشف
سلاما  لدمع
يطل كلؤلؤة في عناق الشقيق
فرادى ونرعى النجوم فرادى
نرتب أشجانها 
بلا زفرة أو شهيق
***
أراك عزيزا وفاضلا
تمشي
وتصغي لقلبك يمشي
تمشط في العاليات امتداد  السحاب
تعانق فيك الطريق الطريق
نعانق فيك الطريق الطريق
يا  ضحك الأيام السبعة
(إلى الخال الراحل صالح تهتموني)
يدك تشير إلى الأبيض
فوق محيا  السكر
نقش أناملك الملمومة كالقصب
حيرة  أنفاسك في الثلث الآخر
من رطبي.
عصبت وجعي الآخاذ بكتني
أرست سبلا  للأقمار بقلبي
يا  للورق المصقول بأعلى السهل
يا للحلوى تساقط  شطر  نجومك
والأهل..
.....
هي أيام قالوا:
ونعود إلى الطاحونة زمرا
وننقمش ) للقمح المرحا
يا  ضحك  الأيام السبعة
يا  برد الكانون  يصفر في الخيمة
يكسر  للصمت القدحا
لكأنك أنت ترتل للزرقة
والشال يلوح بصمت القرميد
أمن أسف رد النهر رجوعي؟
جنبات  الطوب تئن بأنات ضلوعي
***
قم يا خال
ولا تخشى موتا
نفشت فيه الغنم
أسرت لليل شموعي
***
قم يا خال وهز النخلات ببيسان
أدر  للشرفة  بعد الليل دموعي
مس الغابر  من أيامك
مس الدرج الكحلي هناك
وزمل للخيل سطوعي
زمل للخبل سطوعي..
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات