عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-May-2018

18 شهيدا بغزة ومسيرة بالضفة واجتماع طارئ للقيادة

 

 
الجزيرة - استشهد 18 فلسطينيا وسقط المئات جرحى برصاص الاحتلال مع توافد آلاف المتظاهرين على مخيمات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة. وفي الضفة انطلقت مسيرة العودة إحياء للنكبة ورفض نقل السفارة الأميركية بالقدس التي أحيطت بإجراءات أمنية مشددة من الاحتلال. كما دعت القيادة الفلسطينية لاجتماع طارئ.
 
وقالت مصادر طبية في غزة إن من بين المصابين أربعة صحفيين فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي ووصفت جراحهم بالمتوسطة.
 
وكانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة والفاعلة في مليونية العودة لإحياء الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين وللتنديد بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة.
 
وشل الإضراب العام كافة مناحي الحياة في قطاع غزة مع بدء الزحف لإحياء ذكرى النكبة والتنديد بنقل السفارة الأميركية، وهو ما أعلنت عنه لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية.
 
ودعت اللجنة الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة في مليونية الغضب على حدود قطاع غزة الشرقية للتأكيد على حق العودة وكسر الحصار والتنديد بكل أشكال التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.
 
كما طالبت القوى الفلسطينية في بيانها سفراء دول العالم في إسرائيل بمقاطعة احتفال نقل السفارة الأميركية للقدس. 
 
ومع بداية الاحتجاجات ألقت طائرات إسرائيلية مسيّرة قنابل حارقة على خيام العودة في عدد من نقاط التماس المتاخمة للسياج الحدودي شرق غزة.
 
وقال شهود عيان إن القنابل الحارقة ألحقت أضرارا مادية في عدد من الخيام دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
 
وكانت طائرات إسرائيلية ألقت في وقت سابق منشورات دعائية على قطاع غزة تضمنت تحذيرا للفلسطينيين من مغبة الاقتراب من الحدود وتحريضا على حركة المقاومة الإسلامية حماس، وذلك للمرة الثانية في الساعات القليلة الماضية. 
 
الضفة والقدس
وفي الضفة الغربية انطلقت قبل الظهر مسيرة العودة والقدس من ميدان الشهيد ياسر عرفات باتجاه مخيم الأمعري ومن ثم الى معبر قلنديا شمال القدس المحتلة. وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال قمعت الشبان الفلسطينيين الذين تجمعوا عند حاجز قلنديا. 
 
وجاءت الدعوة إلى المسيرة من اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة ورئاسة الوزراء الفلسطينية، وذلك إحياء لذكرى النكبة ورفضا لقرارات ترامب بشأن القدس ونقل السفارة إليها.
 
ونشرت شرطة الاحتلال في القدس آلافا من عناصرها، إضافة إلى قوات من حرس الحدود ومتطوعين، وذلك استعدادا لمراسم نقل السفارة الأميركية إلى القدس اليوم.
 
وقد فرضت شرطة الاحتلال إجراءات مشددة، ولا سيما في محيط الأحياء العربية ونقاط التماس وفي محيط مبنى السفارة الأميركية الذي سيفتتح عصر اليوم جنوبي القدس المحتلة. كما نشرت قناصة على المباني والطرق القريبة. 
 
اجتماع طارئ
ولمواجهة افتتاح السفارة الأميركية قررت القيادة الفلسطينية عقد اجتماع طارئ مساء اليوم  لبحث الرد الفلسطيني.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون إن الاجتماع سيبحث في عدد من الخطوات المتوقعة للقيادة، بينها التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب نيل اعتراف كامل بدولة فلسطين، إلى جانب البحث الجدي في تقديم ملف إحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد الانتهاكات الإسرائيلية، وغيرها من الخطوات.
 
ويترأس الرئيس محمود عباس اجتماع القيادة التي يشارك فيها أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وقادة الفصائل.
 
وكان المجلس الوطني الفلسطيني قد وجه رسائل إلى الاتحادات البرلمانية في العالم دعاها إلى عدم الاعتراف بمكاسب الغزو واحتلال الأراضي، واتهمت الرسائل الإدارة الأميركية بانتهاك القانون الدولي في قرارها نقل السفارة إلى القدس. 
 
وحذر بيان صدر عن رئاسة المجلس الوطني الفلسطيني في العاصمة الأردنية عمان من أن قرار نقل السفارة الأميركية للقدس يشكل خطرا داهما على الأمن والسلم الدوليين.
 
واعتبر البيان أن ما يجعل من الخطوة الأميركية أكثر مرارة وصلافة أنها تتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، معتبرا أنها تشكل إعلانا صريحا بانحياز الإدارة الأميركية إلى جانب المعتدي والمحتل.
 
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات