عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Feb-2018

ولد الشيخ يعلن جولة مفاوضات يمنية جديدة

 مسقط - أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، المنتهية ولايته، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن خليفته في المنصب سيقوم بالتحضير لجولة جديدة من المفاوضات اليمنية بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، و"حزب المؤتمر الشعبي العام" تستضيفها سلطنة عمان.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية عن ولد الشيخ، إلى أن المشاورات المزمعة بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، و"حزب المؤتمر الشعبي العام"، ستركز على الحل السلمي والسياسي بين الأطراف، وضرورة تقديم تنازلات من الطرفين، من أجل تسوية سلمية.
ودعا الشعب اليمني وكافة الأطراف السياسية، لقبول الحل السلمي والعودة إلى طاولة المباحثات.
وثمّن ولد الشيخ الجهود التي تبذلها مسقط من أجل إنهاء الحرب في اليمن، والتوصل إلى تحقيق تسوية سلمية شاملة للصراع، وقال: "خلال فترة عملي كمبعوث للأمم المتحدة، طوال السنوات الثلاث الماضية، لمست دور السلطنة المهم والمعتدل في المنطقة".
ووصف دور سلطنة عمان في النزاع اليمني بـ"الحيادي والإيجابي"، لافتا إلى أنه لا يمكن تقييم فترة عمله في منصبه الحالي بـ"غير ناجحة"، موضحا بأن "دور المبعوث هو التوفيق بين الأطراف، فإذا كانت مقتنعة بالتوصل إلى السلام، فقد تصل، وإذا كان العكس، فلن تحقق أي نتيجة ولن تصل لحل، والمبعوث الجديد سيجد خارطة طريق مبلورة وواضحة، وهي مبنية على أسس محددة".
ووصف ولد الشيخ الوضع في اليمن بـ "المأساوي والكارثي"، منوها بأن الشعب اليمني يعاني أزمة إنسانية، "حيث وصلت الكوليرا إلى أرقام تجاوزت المليون حالة، وانتشار مرض الدفتيريا، وسوء تغذية للأطفال، إضافة إلى وجود مجاعة في بعض المناطق".
في الأثناء رحبت الولايات المتحدة الجمعة بتقارير تفيد بأن أربع رافعات مولتها ويستخدمها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقوم بتفريغ إمدادات في ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين في اليمن.
كانت الأمم المتحدة قالت الشهر الماضي إن الرافعات المتحركة الأربع وصلت إلى الحديدة بعد أن وافق التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين المتحالفين مع إيران على إدخالها إلى اليمن حيث دفعت الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات البلاد إلى شفا المجاعة.
وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان "تقوم هذه الرافعات بتفريغ إمدادات مهمة للشعب اليمني وستسمح بزيادة تدفق المساعدات الإنسانية والسلع المهمة". وقالت ناورت "لن يتم التوصل لحل نهائي لهذا الصراع والوضع الإنساني اليائس عسكريا". وأضافت أن الولايات المتحدة رحبت أيضا بتعهد التحالف بقيادة السعودية بتقديم 1.5 مليار دولار مساعدات إنسانية لليمن.
وتقول الأمم المتحدة إن ما يزيد على 22 مليونا من سكان اليمن البالغ عددهم 25 مليونا بحاجة إلى مساعدات إنسانية وضمن هؤلاء 11.3 مليون في حاجة ماسة للمساعدة بزيادة أكثر من مليون شخص منذ مارس/ آذار 2017.- (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات