عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2018

 أمي وقيامة الرغيف

 القدس العربي-شاكر مجيد سيفو

 
مردقوش، إكليل الجبل، مليسا، كركم، 
زيزفون، زعتر، قريص، حلبة، دارسين زنجبيل، 
هؤلاء ليسوا أصدقائي
حروف الرخام صديقاتي
أصدقائي باخوس وأسخيليوس ونابو وانليل وآنو
كل ليل نحتسي العرق المغشوش
ولا نلتقي أبدا إلا في السرداب ذي الرقم 7 .
أمي كانت تنقش بحروف ذهب جبينها أبديتها
فوق رخام جسدي
وتوقظ فيه الرماد
سبعا وسبعين مرة
تحصي سنابل أعوامها الثمانين
وتضحك أسنانها للتسعين
سنابل أعوامها تخضرّ في رماد عيني وتجاعيدي
وارتعاشة النجوم في سمائي الثامنة
في رعشة النارنج والناردين
وسعادة يديّ الراعشتين
تكتب أمي وصيتها
في مظروف من فضة روحها
وتكتبني في ارتجاف الرغيف والقمر فوق جبيني 
في رعشة الرغيف وقيامته
وروحه ترفّ
في كفّ يسوع 
في رعشة الرماد تكتبني امي بدمعها 
وتطفئ رماد أعوامي الستين
في يقظة تنورها 
الرغيف يرتجف وأنا في طيشه مثل الياقوت 
تارة ألمع وأخرى أقع 
في طيش التنور أذهب مع الرغيف في اللهب 
أذهب في الطحين من أجل سعادة الأسبرين
أسقي سريري بالقرفة واليانسون والزنجبيل 
أمي تأخذني كل صباح إلى بوح القيمر 
وفضائح القمر 
إلى رعشة النواقيس ودقاتها 
أرتق أخطاء قداسي 
في رائحة البخور وهرج الصنوج 
الطيور هنا تصمت 
والمخلوقات والياقوت والبياض
في محلة «السمقو»٭
أمي حفظها الربّ ومار يوحنا الذهبي الفم 
تأخذني إلى جراحاتها الرخامية 
أنا الذي آكتويت بعشق المدائح والأرق
في ذكرى عيد مار بهنام واخته سارة
حاملا في سرّتي صرّتي والبلاد
وسرّة البرق تهذي في فمي .
أمي كانت تخبز أضلاعي السبعة
لأخوتي السبعة الذين رقدوا
 
في السابع من آب
ذات مرة
واخرى ذات شتاء ماطر وكليم
دُحسوا في سبعة قرون من قرون السماء الثامنة
قرنا يبلع قرنا
في ارتعاشة الصمت والبياض والكلمات
كانت العصافير تصفق تارة وتصمت أخرى
على أسلاك الكهرباء
وهناك قريبا من روحي ـ في العيادة الشعبية في عنكاوا
أخبرتني د. نهلة بأنّ سعادة جسدي تسطجُّ في لسان السونار
كانت صديقتها زينة ترتب لي شرشفا أبيض
ليقطّر جسدي بياضه فوقه.
أمي كانت تطبخ لنا
بؤبؤ عينها اليمنى
كي ننام هانئين بلا أحلام سود
من خجل البصل وفضائح الثوم
وقيلولة النار
وقيامة الخبز الأسمر
ولعنات الكهرباء
ظلت حروف الرخام رفاً
أو دارا للاستراحة
وعينا أمي معلقتان في سقف المطبخ تدمعان
يقطر منهما السخام والدمع الأسوِد..
 
٭ المحلة القديمة التي عاش فيها الشاعر طفولته وصباه وشبابه
 
٭ شاعر عراقي
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات