عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Sep-2017

الشاعر البابطين يقدم مشروعا عن السلام في «الأمم المتحدة»

 الدستور

 
قدم الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين مشروعاً عن السلام أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأول وجاء المشروع تحت عنوان عام هو: «من أجل أمْن أجيال المستقبل». 
وطرح رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية مشروعه أمام رئيس الجمعية العامة بيتر تومسون الذي رحب بالشاعر عبدالعزيز سعود البابطين ووصفه بأنه صديق جديد لجمعية الأمم المتحدة وعرض المشروع أيضاً على ممثلي الدول أعضاء الجمعية العامة، والسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية وكبار المدعوين إلى المنتدى رفيع المستوى وحمل عنوان «غرس بذور ثقافة السلام».
ويتمثل المشروع الذي تقدم به البابطين في «وَضع دروس خَاصة حَول السَّلام في بَرَامج التَّعليم ومَوَاده، يكون ذلك انطلاقًا مِن بَرامِج الحَضانَة، فالمدرسَة، ثم المَعهد، إلى حَدّ برامِج التعليم في الجَامعة». وقال البابطين في كلمته التي تضمنت هذا المشروع: «على المُتَعلِّم أنْ يَتَنَفَّس سَلامًا ويَحيَا سَلامًا، ليس فقط في كُل دَرس وفي كُلِّ مَادَّةٍ تعليميَّة، بل كذلك في كُلِ مُستوياتِ التواصل الثقافي والاجتماعي».
 
وقال البابطين: «وإِنِّي أَعتقد أن لقاءَنَا اليوم هو علامة فارقة؛ لأنَّه خُطوَة ضَرُوريَّة مِنْ أجل تعزِيِز ثقافَة السَّلام في العَالَم خِدمَة للإنسانِيَّة جَمعَاء، ضِمْنَ مُخَطَّطِ عَمَل حَولَ الثقافَة، يَخْتَص تَحديدًا بتطويرِ ثقافَةِ السَّلامِ ودَعمِها. وهذا المَوضوع العظيم الأَهداف وَنبيل المَقاصِد هو مِن جَوهَر اهتمامَات مُؤسَّسَتِنَا واهتماماتِ دولةِ الكُويت بقيادَةِ سُموِّ الأميرِ الشيخِ صبَاح الأحمد الجَابر الصبَاح حفظه الله». واعتبر البابطين أن زيارة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله إلى واشنطن ولقائه الرئيس دونالد ترامب هو رغبة أكيدة نحو السلام.
وأضاف البابطين في كلمته:» لقد جئت من الكويت حاملاً وعيَ مجتمعِاتنا في الوطن العربي، فنحن جميعا مُقتنعونَ بأن الوقت قد حان حقًّا، لالتزامِنَا جَميعًا دُون استثنَاء، أَي؛ كل المجتمع الدولي، والدول الأعضاء، وكل الحكومات وكل المؤسسات المدنية، بِوضع دُرُوس خَاصَّةٍ حَولَ السَّلامِ».
وناشد البابطين ممثلي الدول الأعضاء بدعم هذا المشروع قائلاً: «إنّي أدعُوكُم إلى أن نطلُبَ سَويًّا دعمَ الْإِرَادةِ السياسيّةِ اللاّزمِ وأن نجعلَ مَنظُومةَ العملِ مُتعدّدةَ الأطراف وهيئاتها المختصةَ في خدمة هذا المشروعِ، كما أدعُوها إلى اعتماد الوسائل القانونية لتدريس أُسس السّلام وثقافة السَلام».
وكشف البابطين عن وجود آلية تقوم بها مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لإنجاز مشروع تدريس ثقافة السلام، حيث قال: إن هذا المَشروع لَبنَة ضِمن مَسار كامل نُعِد له معَ شركائنا، وَأَود أن أُحيطَكم عِلمًا بأنَّنا نَعملُ حاليًّا على إيجادِ آليَّةٍ خاصَّة في هذا السياق، وذلك بِعقد مُؤتَمر دُولي كَبير لدَعم السلام، وسيكون ذلكَ -إنْ شاءَ الله- بالتعاون معكُم ابتداء مِنَ السَّنة القادمة».
وتابع البابطين: إنِّي أُفَكِّر في هذا المَشرُوع انطلاقًا مِنْ مَبدَأ أَساسِي؛ أن السَّلام يُؤَسِّس العدل، ويُمَكن من تحقيق أهداف التنمية المستدامةِ».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات